close
الأخبار

أسعار الذهب الأربعاء 23 نوفمبر 2022 في تركيا .. إليكم التفاصيل في الرابط 👇👇👇

إليكم أسعار بيع الذهب في الأسواق، اليوم الأربعاء 23/ 11 / 2022م في تركيا .

أسعار الذهب سعر

غرام – 14 قيراط: 606.5 ليرة تركية

غرام – 18 قيراط: 779.79 ليرة تركية

غرام – 22 قيراط: 953.08 ليرة تركية

غرام – 24 قيراط: 1039.72 ليرة تركية

أونصة الذهب: 1736.96 دولار أمريكي

بعد وصول المعدن الأصفر إلى أعلى مستوى له على الإطلاق (فوق 2000 دولار للأونصة) في أغسطس 2020، انخفضت أسعار الذهب بشكل مطرد خلال الربع الرابع من 2020،

وعلى مدار عام 2021 حاول الذهب استعادة تلك المستويات المرتفعة القياسية ولكن دون نجاح، على الرغم من أنه بدأ العام عند 1900 دولار للأونصة.

إن توقع رفع سعر الفائدة والتشديد النقدي من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي بالإضافة إلى التأثير الاقتصادي لوباء كوفيد-19، كان سببًا في تقييد المكاسب، الأمر الذي أبقى الذهب في نطاق تداول محدود النطاق عند مستوى 1800 دولار للأونصة.

في الربع الأخير من هذا العام، تلقى الذهب دفعة على الرغم من تزايد الاحتمالات بقيام البنوك المركزية برفع أسعار الفائدة على عكس العادة، ولكن الدعم جاء للذهب من معدلات التضخم المرتفعة.

قفز معدل التضخم في الولايات المتحدة خلال شهر نوفمبر ليصل إلى 6.2%، وهو الأعلى منذ ثلاثة عقود. وفي 17 نوفمبر أظهرت البيانات أن مؤشر أسعار المستهلك البريطاني (CPI) اخترق حاجز 4% ليصل إلى 4.2% خلال شهر أكتوبر،

وهو الأعلى منذ عام 2011 وأكثر من ضعف المعدل المستهدف لبنك إنجلترا البالغ 2%، وفي الوقت نفسه، تماسك الذهب عند 1864 دولارًا للأوقية في 17 نوفمبر، وفقًا لبيانات مجلس الذهب العالمي.

من جهة أخرى، حقق الدولار الأمريكي مكاسب واسعة خلال الأسابيع القليلة الماضية، حتي وصل مؤشر الدولار (الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية العالمية) إلى أعلى مستوى له في 16 شهر،

مدفوعًا بالتوقعات المتزايدة بقيام البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة أكثر من مرة خلال عام 2022، بالإضافة إلى البيانات الاقتصادية القوية التي تصدر عن الاقتصاد الأمريكي والتي عززت من مكاسب الدولار الأمريكي.

ولكن هل سيكون عام 2022 عام الاستثمار في الذهب أم الدولار الأمريكي؟، نظرًا لأن البنك الاحتياطي الفيدرالي يبحث في جدول زمني أكثر تناقصًا لسياسته النقدية في العام المقبل،

وربما رفع أسعار الفائدة مرتين، فقد ظل مؤشر الدولار الأمريكي صامدًا بشكل جيد عند المستوى 96 نقطة، والذي كان يثقل كاهل الذهب الذي يظل مدعومًا ولو بشكل نسبي من معدلات التضخم المرتفعة.

هل ستغير معدلات التضخم التوقعات للذهب في العام المقبل؟

ارتفع الدولار مباشرة بعد أزمة كوفيد-19 في مارس 2020، وبشأن أيهما من المرجح أن يحقق ارتفاعًا جديدًا الذهب أم الدولار، فمن المرجح أن يحقق الذهب مكاسب جيدة، أما الدولار الأمريكي فسيظل في نطاق تداوله الحالي.

على عكس الدولار الأمريكي، يتمتع الذهب بإعداد قوي في العام المقبل، ويمكن أن يصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق بعد تعزيزه منذ أعلى مستوياته القياسية في أغسطس 2020،

من المرجح أن يسجل الذهب ارتفاعات قياسية جديدة طالما استمرت هذه البيئة التضخمية، وهذا هذا جيد بقدر ما هو جيد بالنسبة للدولار الأمريكي.

علاوة على ذلك، سيواجه الدولار الأمريكي منافسة مستمرة من اليورو في عام 2022، ومن المرجح أن يظل البنك المركزي الأوروبي مستمرًا في سياسته النقدية التيسيرية في ظل تعافى اقتصاد منطقة اليورو بعد المتحور الجديد لكوفيد-19 “أوميكرون”،

ويعتبر اليورو هو الأكثر ثقلًا في مؤشر الدولار، وأوروبا في وضع أفضل لهذا، وقد يبدأ اليورو في الارتفاع مقابل الدولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى