close
منوعات

أسلـ.ـحة تكتيكية وإستراتـ.ـيجية أرقام مرعبة حول ترسانة روسيا النـ.ـووية وقدراتها التدمـ.ـيرية .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

لوّح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستخدام السـ.ـلاح النـ.ـووي، وهو ما سلط الضوء على الترسانة النـ.ـووية الروسية وقدراتها التدمـ.ـيرية التي ترعب العالم.

وانصـ.ـب الاهتمام على الأسلـ.ـحة النـ.ـووية التكتيكية التي يرى خبراء أن موسكو قد تقوم باستخدامها في المرحلة الأولى في حال نفـ.ـذت تهـ.ـديداتها. فما تلك الأسلحة؟ وبماذا تتميز عن الأسلـ.ـحة الإستراتيجية؟

وفق تقارير غربية، فإن روسيا تمتلك 5 آلاف و977 سلاحا نوويا، بعضها تكتيكي وبعضها إستراتيجي، وبينها -وفق الاستخبارات الأميركية- نحو ألفي سـ.ـلاح نـ.ـووي تكتيكي.

ويحتوي الرأس النـ.ـووي التكتيكي على حمولة تفجيرية تتراوح بين 10 و100 كيلوطن، وكل كيلوطن يساوي ألف طن من مادة “تي إن تي” المتفجرة.

أما الرأس النـ.ـووية الإستراتـ.ـيجية، فتضم حمولة تفجـ.ـيرية تتراوح بين 500 و800 كيلوطن، ومداها أطول من التكتيكي.

وتملك روسيا نظـ.ـامين صـ.ـاروخـ.ـيين يستطيعان حمل رؤوس نووية تكتيكية، ويتعلق الأمر بصـ.ـاروخ “كاليبر”، الذي يطلق من الغواصات والسفن الحـ.ـربية ويصيب أهدافا في الأرض والبحر، ويصل مداه إلى ما بين 1500 و2500 كيلومتر.

أما الثاني، فهو نظام إطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ “إسكندر”، ويطلق من الأرض، كما أن أهدافه أرضية أيضا، ويتراوح مداه بين 400 و500 كيلومتر. وتستخدم الأسلحة النـ.ـووية التكتيكية لضـ.ـرب هدف في منطقة محددة، مع السعي لتفادي انتشار الإشعاع النـ.ـووي على نطاق واسع.

لكن خبراء يقولون إنه لا فرق بين التكتيكي والإستراتيجي، إذ إن هذه الأسلحة كلها فتاكة والهدف من استخدامها إحداث تغيير إستراتيجي في المعركة، كما حصل من قبل في قصـ.ـف أميركا لهيروشيما وناغازاكي في اليابان عام 1945 بقنـ.ـبلتين: الأولى قـ.ـوتها التفجـ.ـيرية نحو 15 كيلوطنا، والثانية 21 كيلوطنا.

ورغم أن هذا يدخل ضمن حمولة ما يسمى حاليا أسلحة تكتيكية، فقد قتـ.ـلت القنبلتان أكثر من 100 ألف شخص فورا، ومـ.ـات عشرات الآلاف لاحقا بسبب الإشعاعات.

وأظهرت محاكاة قامت بها جامعة برينستون لصـ.ـراع أميركي روسي أن صراعا يبدأ باستخدام سـ.ـلاح نـ.ـووي تكتيكي قد يشهد تصعـ.ـيدا سريعا يمكن أن يخلف أكثر من 90 مليون قتـ.ـيل وجـ.ـريح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى