الرئيسية / ألمانيا / أشهر متاجر ألمانية تعلن عن تحذير على الجميع الانتباه له

أشهر متاجر ألمانية تعلن عن تحذير على الجميع الانتباه له

كن حذرا إذا قمت بشراء هذه المنتجات من EDEKA ، REWE ، Real لخطورتها عليك إعادتها إلى محلات السوبر ماركت.

وراء المنتجات المتأثرة شركة Carl Wilhelm Clasen GmbH. تقوم الشركة الآن بسحب العديد من العناصر على الصعيد الوطني التي تحتوي على اللوز. السبب: ما يسمى باللوز المر يمكن أن يكون من محتويات بعض العبوات.

يحتوي اللوز المر بشكل طبيعي على مستويات عالية من الأميغدالين – وهو مركب كيميائي ينطلق منه سيانيد الهيدروجين أثناء الاستهلاك والهضم.

يمكن أن يؤدي التسمم بحمض الهيدروسيانيك إلى صداع شديد ودوخة وغثيان. في الحالات السيئة بشكل خاص ، من الممكن تلون الجلد باللون الأزرق والشعور بالاختناق ، حيث يمكن لسيانيد الهيدروجين أن يمنع الإنزيمات المهمة في تنفس الخلية.

التفصيل ، تتأثر المنتجات التالية بالدُفعات (BBD):
Clasen Bio Mandelkerne 200g
Charge 70108662, MHD 15.12.2021
Edeka Bio Mandeln 200g
MHD 23.11.2021

Edeka Bio Studentenfutter, 200g
MHD 23.01.2022
Clasen Bio Nusskernmischung 200g
Charge 70110732, MHD 27.10.2021
Clasen Bio Premium Studentenfutter 125g

Charge 70109372, MHD 25.09.2021

لم يتم بيع المواد فقط في Edeka و Rewe و Real ، ولكن أيضًا في متاجر البقالة الأخرى مثل Akzenta أو Citti أو Famila أو FreshnessParadies أو Kaufpark أو Transgourmet.

يمكن للعملاء المتأثرين أيضًا إعادة العناصر إلى الفروع ذات الصلة دون تقديم الإيصال واستلام سعر الشراء المسترد ، كما ورد في موقع ” produktwarnung.eu “.

المصدر : صحيفة ديرفستن الألمانية

ما آلية ترحـ.ـيل “الخطـ.ـرين” السـ.ـوريين من ألمانيا وهل ستسـ.ـلّمهم لنظام الأسد ؟ تقـ.ـرير مفـ.ـصل

مع انتهاء الحظر العام على العودة إلى سورية اعتباراً من أول يناير/ كانون الثاني الماضي، بعدما مُدّد تسع مرات منذ عام 2012، تستعد ولايات ألمانية عدة لترحيل اللاجئين السوريين “الخطـ.ـرين” وفق القانون، وذلك في ترجمة لاتفاق وزراء داخلية الولايات الألمانية أخيراً مع وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر.

لكنّ أبناء الجالية السورية الكبيرة في البلاد ومنظمات حقوقية عدة يرفـ.ـضون هذا القرار، خصوصاً أنّه يعني إرسال سوريين إلى مناطق سيـ.ـطرة النظام السوري، مع ما في ذلك من خطـ.ـر على حياتهم.

من هنا فإنّ ترحـ.ـيل المجـ.ـرمين الخطـ.ـرين من ألمانيا من حيث المبدأ بات ممكناً على الرغم مما يعتـ.ـريه من غموض، فيما المسار شاق وطويل.

وقد أظهرت التقارير أنّ وزيرة الداخلية في ولاية شليسفيغ هولشتاين، ووزير الداخلية في ولاية هيسن، بالإضافة إلى ولايات أخرى، طلبوا من دوائر الهجرة تقديم الحالات المعـ.ـرضة للتـ.ـرحيل، لتعمل على إجراء التدقيق الأولي بشأنهم، على أن يصار إلى التنـ.ـسيق مع الجهات الاتحادية المسؤولة لاتخاذ القرار المناسب.

على الرغم من تأكيد وزير الداخلية زيهوفر، في حديث مع صحيفة “بيلد” أخيراً، أنّه لا بدّ من أن تسـ.ـبق أيّ قرار ترحـ.ـيل عملية تقيـ.ـيم لكلّ حالة على حدة، مشـ.ـيراً إلى مناقشة الأمر مع رئاسة المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، تبرز عوائق كثيرة ترتبط بالآليات الواجب اتباعها لتطبيق الاتفاق، علماً أنّ المعايير لم توضع بعد، ومن بينها تحديد مدى الخطـ.ـر الذي يشكله اللاجئ المطلوب ترحـ.ـيله من البلاد.

ويدور الحديث عن نظام نقاط يتدرج من السـ.ـرقة إلى القتـ.ـل، ومن يتخطى الستـ.ـين نقطة يتـ.ـخذ قـ.ـرار بتـ.ـرحليه، وهي من الأفكار المطـ.ـروحة التي تقدمت بها الشـ.ـرطة الجنـ.ـائية الاتحادية، والمفهوم مشابه إلى حد كبير لسجل مخـ.ـالفات المرور الذي قد يصل مجموع النقاط فيه لسحـ.ـب رخـ.ـصة القيادة من الشخص.

وتسـ.ـتند ركيزة التـ.ـرحيل إلى ما إذا كان سجل اللاجئ الجنـ.ـائي خطـ.ـراً، من نقطة واحدة للجـ.ـرائم الأقل خـ.ـطورة مثل السـ.ـرقة، و10 نقاط مثلاً إذا عـ.ـوقب اللاجئ بالسـ.ـجن لمدة عام واحد، لتتدرج النقاط من الاعتـ.ـداء إلى المـ.ـخـ.ـدرات، ثم تصل إلى 70 نقطة في جـ.ـرائم القـ.ـتل، وفق صحيفة “تاغس شبيغل”.

كذلك، هناك صعوبات أخرى، أبرزها غيـ.ـاب التواصل الرسمي الدبلوماسي بين ألمانيا والنظـ.ـام السوري. برز اقتـ.ـراح يقضي بترحيـ.ـل المجـ.ـرمين المعـ.ـروفين بولائهـ.ـم للنظام أولاً.

أما من هربوا خـ.ـوفاً من ملاحـ.ـقة النظام لهم، فيدور النقـ.ـاش حول إمكانية نقلهم إلى المنـ.ـاطق الكردية في شمال سورية، أو دفعهم للمغـ.ـادرة طواعية إلى بلدان أخرى يعيش فيها أقارب لهم، مع استصدار قرار بمنـ.ـعهم من العودة إلى ألمانيا.

وأشارت “دي فيلت” إلى أنّ وزير داخلية ولاية سكسونيا رولان فولر دعا إلى إجراء اتصالات مع الحكومة السورية عبر الأردن ولبنان، لأنّ من الضروري تنفـ.ـيذ عمـ.ـليات ترحيـ.ـل فردية إلى مناطق سيـ.ـطـ.ـرتها، فلا تنبغي حماية المجـ.ـرمين الخطـ.ـرين في ألمانيا، مشدداً على أنّه يجـ.ـب حمـ.ـاية السكان بقدر الإمكان من الأشخاص الذين يشـ.ـكلون تهـ.ـديداً لهم.

عدا عن ذلك، فإنّ لدى ألمانيا عدداً ضئيلاً من أماكن الاحتـ.ـجاز المخصصة للترحـ.ـيل، وفق “دي فيلت”، إذ ليس هناك أكثر من 573 مكاناً للاشخاص الذين يجب ترحـ.ـيلهم، فيما هناك نحو 276 ألف شخص (من مختلف الجنسيات)، من المفترض أن يغادروا البلاد لأسباب متـ.ـعددة أيضاً.

وبينما يجري توسيع قدرات الاحتـ.ـجاز ببطء شـ.ـديد، بالإضافة إلى متطـ.ـلبات تدابـ.ـير وباء كورونا الوقـ.ـائية والدقيقة، تشير التقارير إلى أنّ كورونا تسبب بانخـ.ـفاض عدد المرحّـ.ـلين ممن رفـ.ـضت طلبات لجـ.ـوئهم إلى أقل من النصف في مقارنة بين العام الماضي والعام الذي سبقه. والجدير بالذكر أنّه وفقاً للقانون، لا بدّ من فصل هذا النوع من عمليات الترحـ.ـيل تماماً عن الاحتـ.ـجاز الجـ.ـنائي.

ففي الأماكن المخصصة للترحيـ.ـل مثلاً، يتمـ.ـتع الشخص المطـ.ـلوب ترحـ.ـيله بحـ.ـرية أكبر مما هي عليه في السـ.ـجـ.ـن، كأن يتلقى ويرسل البريد ويستقبل الزائرين ويستـ.ـخدم الهاتف والإنترنت ويرتدي ملابسه الخاصة.

ينطلق تأييد ودفـ.ـاع حزب المستشارة أنجيلا ميركل، الاتحـ.ـاد المسيـ.ـحي، من ركيزة قوامها أمن المجتمع، وبأنّ ترحـ.ـيل الأشخاص الخطـ.ـرين من اللاجئين هو جزء من استراتيجية مكـ.ـافحة الإر. هـ.ـاب في ألمانيا بعد تعـ.ـرض البلاد لهجـ.ـمات إر. هـ.ـابية وعمليات طعـ.ـن استهـ.ـدفت أشخاصاً عـ.ـزّلاً، من أفراد تبـ.ـين أنّهم يحملون أفكـ.ـاراً متشددة، وكان آخرها عملية طـ.ـعن سـ.ـائحين اثنـ.ـين في مدينة دريسدن أو دت بحيـ.ـاة أحدهما.

هذا الأمر أكد عليه نائب وزير الداخلية، عضو الحزب الاجتماعي المسيـ.ـحي شتيفان ماير، إذ قال، في حديث صحافي، إنّ القرار ضـ.ـروري لتأمـ.ـين سلامة من يعيشون في ألمانيا، لافتاً إلى أنّ “الحظـ.ـر العام على التـ.ـرحيل إلى سورية أدى إلى احتـ.ـمال ارتكـ.ـاب جـ.ـرائم في ألمانيا من دون الخـ.ـوف من اتخـ.ـاذ هذا القـ.ـرار بحـ.ـقهم”.

وأكد أنّ “كلّ من ارتكـ.ـب جـ.ـرائم ستجـ.ـري محـ.ـاكمته وتطبيـ.ـق العقـ.ـوبة عليه في ألمانيا”.

لكنّ ما سيحـ.ـدث بعد ذلك، وفقاً لماير، هو أن “يكون من الممكن على الأقل ترحـ.ـيل الجـ.ـناة المحتـ.ـملين أو الأشخاص الذين ارتـ.ـكبوا جـ.ـرائم خطـ.ـرة”، مبدياً قناعته بأنّ “رفعـ.ـ الحظـ.ـر الآن، قرار متقـ.ـدم للغاية من أجل أمـ.ـان مواطنينا، وتـ.ـعزيز معايير الأمن في بلدنا”، مشـ.ـدداً على أنّ “الألمان لا يمكن أن يقبلوا بقاء لاجئين ارتكـ.ـبوا جـ.ـرائم في غـ.ـاية الخطـ.ـورة بينهم، وهو حـ.ـق قانوني للمواطنين الألمان”.

في المقابل، رأى المتحدث باسم وزراء داخلية الولايات التي يقودها الحزب الاشتراكي، وزير داخلية ولاية سكسونيا السفلى بوريس بيستوريوس، أنّ “الاهتمام باستكمال ترحـ.ـيل هؤلاء الجنـ.ـاة خارج ألمانيا مهم، لكن من غير الممـ.ـكن أن يكون ذلك باتجـ.ـاه سورية لأنّ التعـ.ـذيب والقـ.ـتل هناك ما زالا مستمـ.ـرين”

المصدر : العربي الجديد

شاهد أيضاً

رفع الحد الادنى للأجور إلى 12 يورو ..الإعلان رسميا عن مستشار ألمانيا الجديد وتشكيل الحكومة وأبرز قراراتها

الحكومة الألمانية الجديدة: أعلنت أحزاب “إشارة المرور” (الاشتراكي والليبرالي والخضر) رسمياً التوصل إلى اتفاق حول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *