close
منوعات

أغرب 100 رقم قياسي عالمي لا يمكن كسره في موسوعة غينيس .. إليكم التفاصيل في الرابط 👇👇👇

غرب 100 رقم قياسي عالمي لا يمكن كسره في موسوعة غينيس

موسوعة غينيس للأرقام القياسية (بالإنجليزية: Guinness World Records)‏ هو كتاب مرجعي يصدر سنويًا، يحتوي على الأرقام القياسية العالمية المعروفة. الكتاب بنفسه حقق رقماً قياسياً،

حيث أنه يعتبر سلسلة الكتب الأكثر بيعاً على الإطلاق. تم إصدار أول نسخة من الموسوعة في 1955 بواسطة شركة غينيس. وتعد هذه الموسوعة من أدق المراجع التي يتم الرجوع إليها في معرفة الأرقام القياسية.

تُخزن فيها كل الأرقام القياسية أو العُليا في كل مجال مثلاً: أكبر وأسرع وأثقل وأثرى وتحتوي هذه الموسوعة على العديد من المعلومات

منها أثقل رجل من ناحية الوزن في العالم، وأضخم أسد هجين في العالم، وأقصر امرأة، وأضخم كلب في العالم، وأقوى رجل في العالم وأطول رجل في العالم وأصغر طفل وأكبر طفل.

التطور

بحسب موقع شركة غينيس للأرقام القياسية على شبكة الأنترنت، تقول الشركة بأن طبعة عام 2006 تضمّنت 64,000 رقماً قياسياً عالمياً في شتى المجالات والفعاليات الفردية والجماعية.

كما أشار الموقع إلى أن الموسوعة هي أول موسوعة يباع منها في الأسواق 100 مليون نسخة لغاية اليوم وهو رقم قياسي بحد ذاته يخولها للدخول إلى الموسوعة هي الأخرى.

شهد العام 1951 بزوغ فكرة كتاب «غينيس» للأرقام القياسية. ففي ذاك العام، دخل السّيد «هيوغ بيفر»، الذي شغل آنذاك منصب مدير معمل «غينيس» لصناعة البيرة، في جدال أثناء مشاركته في رحلة صيد.

ودار الجدال حول أسرع طير يستخدم كطريدة في ألعاب الرّماية في أوروبا، «الزقزاق الذهبي» أم «الطيهوج»؟. في تلك اللحظة، أدرك السّير «بيفر» مدى النجاح الذي قد يحقّقه كتاب يأتي بالأجوبة الشافية على هذا النوع من الأسئلة. فكان على حق!

بداية فكرة السجل

بدأت فكرة السّير «هيوغ» تتجسّد واقعًا عندما أوكِل «نوريس» و«روس ماكويرتر»، الذين كانا يديران وكالة لتقصّي الحقائق في لندن بإنجلترا،

مهمّة جمع ما أصبح في ما بعد «كتاب غينيس للأرقام القياسيّة». وصدرت النسخة الأولى منه في 27 أغسطس (آب) 1955، ليتصدّر لائحة الكتب الأكثر مبيعًا بحلول عيد الميلاد في العام نفسه.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت العلامة التجارية «غينيس للأرقام القياسيّة» أو Guinness World Records TM اسمًا مألوف ورائد عالميًا في مجال الأرقام القياسيّة العالميّة.

فما من شركة تجمع أرقام قياسيّة من العالم أجمع، تتثبّت من صحّتها، تصادق عليها، وتقدّمها بالشموليّة والصحة عينها.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى