close
الأخبار

ألمانيا تخشى انتقال النزاع التركي الكردي إلى أراضيها

من عمليات تخريب للمحلات التجارية الى هجمات بالسكاكين وتبادل للشتائم، تخشى المانيا حيث تعيش اكبر جاليتين من الشتات التركي والكردي من انتقال النزاع في ِشمال شرق سوريا الى اراضيها.

من المتوقع وصول ما لا يقل عن 14 الف متظاهر مؤيد للأكراد اليوم الى كولونيا، ضمن يوم من التعبئة في عدة مدن أوروبية. في حين تعرب الشرطة عن خشيتها من وقوع اعمال عنف.

ومساء الاثنين في هيرن، في غرب البلاد، ولدى مرور متظاهرين من الأكراد، أدى أتراك “تحية الذئب”، في بادرة تعني الانتماء للقوميين اليمينيين المتطرفين التي يعتبرها خصومهم استفزازا.

وسرعان ما اندلع شجار اصيب خلاله خمسة اشخاص بجروح طفيفة.

وفي برلين في اليوم ذاته، تعرض شاب يرتدي سترة مطرزة بالعلم التركي لهجوم بالسكين من قبل مجموعة من 15 شخصا.

وغالبا ما تلاقي الاوضاع في تركيا، من محاولة الانقلاب ضد الرئيس رجب طيب أردوغان إلى الهجمات ضد الأكراد، اصداء في ألمانيا حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين تركي أو كردي.

يقول خبير الشؤون التركية بوراك كوبور لقناة زي دي اف “نجلس على برميل من البارود”.

وقد وصل التوتر الى ملاعب كرة القدم حيث قلد خمسة لاعبين من الفرق الإقليمية الألمانية اللاعبين الأتراك وقدموا تحية عسكرية بعد تسجيل هدف. الا ان هذه البادرة خاضعة لعقوبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى