الرئيسية / الأخبار / ألمانيا تعتـ.ـقل إسرائـ.ـيلياً لتـ.ـورطه بمقـ.ـتل لاجـ.ـئ سوري بهولندا .. والشرطة تكشف تفاصيل خطـ.ـيرة .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

ألمانيا تعتـ.ـقل إسرائـ.ـيلياً لتـ.ـورطه بمقـ.ـتل لاجـ.ـئ سوري بهولندا .. والشرطة تكشف تفاصيل خطـ.ـيرة .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

كشفت وسائل إعلام هولندية أن الشرطة الألمانية قامت الشهر الماضي باعتقال رجل يبلغ من العمر 72 عاماً ويحمل الجنسية الإسـ.ـرائيلية لتورطه في مقـ.ـتل لاجـ.ـئ سوري يبلغ من العمر 23 عاماً في مدينة أمستلفين.

وبيّن موقع “aan amstelveen” الهولندي أن الشرطة عثرت على الجـ.ـثة في سيارة متوقفة بشارع Latherusstraat في أمستردام

موضحاً أن المشتبه به الذي يحمل الجنسـ.ـيتين الإسـ.ـرائيلية والليـ.ـتوانية ألقي القبـ.ـض عليه في 26 من نيسان الماضي في بلدة ليتشلينغن الألمانية.

وأشار الموقع إلى أن أسرة الشاب السوري أبلغت عن فقدانه في العاشر من نيسان العام الماضي بعد أن فقدوا الاتصال به مدة يومين

في حين أكد تقرير الشرطة أن الشاب لم يحضر للعمل لمدة أيام ولم يعد يشارك على مواقع التواصل طوال يومين.

وبما أن اللاجـ.ـئ السوري يعمل في توصيل الطرود، فقد لجأ المحققون للبحث عن شاحنة التوصيل الخاصة به، حيث تم العثور عليها في شارع Latherusstraat

وتم ضبطها للاشتباه في عملية اختـ.ـطاف، وعقب فتحـ.ـها وتفتيشها عثر ضباط الشرطة على جـ.ـثة السوري في صندوق السيارة.

تحقيقات الشرطة

وبعد فتح تحقيق بالحادثة أشارت الشرطة إلى أن الضـ.ـحية السوري قُتـ.ـل بالرصـ.ـاص في باريلفيسيرسلان في أمستلفين

وبعد ذلك توقفت السيارة التي تحمل رفاته في أمستردام، مضيفة أن الشاب السوري كان تحت المراقبة لبعض الوقت قبل وفـ.ـاته.

وحول دوافع الجـ.ـريمة لفت تقرير الشرطة الهولندية إلى أن السبب قد يكون لمشاكل خاصة بين الطرفين كما يُشتبه في تورط عدة أشخاص في حادثة القتـ.ـل، وأن المشتبه به الآن محتـ.ـجز في ألمانيا.

يذكر أن اللاجئ السوري الشاب جاء قبل سنوات إلى هولندا مع أسرته هـ.ـرباً من قصـ.ـف ميليـ.ـشيا أسد والحـ.ـرب التي يشـ.ـنها ضـ.ـد المدنـ.ـيين بسوريا، ووفقاً لعائلته وصاحب العمل، فقد كان رجلاً لطيفاً ونشيطاً.

شاهد أيضاً

تعزيزات روسية تقابلها استعدادات تركية متقدمة ومصادر تكشـ.ـف عن السيناريو الأرجح .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

تحدثت مصادر صحفية وإعلامية عن مؤشرات تدل على اقتراب موعد تنفيذ تركيا لعمليتها العسكـ.ـرية ضد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *