الرئيسية / ألمانيا / ألمانيا : تعرض امرأة عجوز لعملية نصب بقيمة 100 ألف يورو باستغلال مشاعرها

ألمانيا : تعرض امرأة عجوز لعملية نصب بقيمة 100 ألف يورو باستغلال مشاعرها

في فورتسبورغ -بعد مكالمة هاتفية أثناء الليل ، قدمت امرأة تبلغ من العمر 82 عامًا أموالًا وأشياء ثمينة لشخص غريب بقيمة 100000 يورو.

من ناحية أخرى قال متحدث باسم الشرطة يوم السبت إن المتصل زعم أن حفيدة المرأة تسببت في حادث مميت وهذا المبلغ ضروريّ لتخليصها من السجن بحسب قول المتصل.

بعد ساعات قليلة من المكالمة الهاتفية ، يوم الجمعة عند تقاطع في (Reichenberg) ، سلمت المرأة رجلاً مجهولاً حقيبة قماش خضراء بها النقود والأشياء الثمينة.

في سياق المحادثة أيضاً ، طلب قاضٍ مزعوم المزيد من المال. نظرًا لأن المرأة لم تستطع توفير مدخراتها

على الفور من البنك ، فقد اتفقوا على أن العجوز يمكنها أيضًا الدفع بأشياء ثمينة تمتلكها.

لذلك, أبلغت أسرة العجوز الشرطة يوم الجمعة. وبالتالي طلب المسؤولون أدلةً على الحادثة. خلال ذلك قالت العجوز أن الغريب الذي استلم المال منها يرتدي ثيابًا سوداء ويغطي فمه وأنفه.

نتيجةً لذلك تحذر الشرطة من المكالمات المفاجئة والمدفوعات المزعومة للغرباء دون دليل واضح.

تسلمت شرطة فورتسبورغ الجنائية التحقيق وتطلب الآن من الأشخاص الذين أبدوا ملاحظات مشبوهة بالقرب من مسرح الجريمة أو الذين يمكنهم تقديم معلومات حول هوية الغريب الاتصال بنا على 0931 / 457-1732

المانيا : رفض اللجوء لا يعني النهاية .. نجاح ثلث الدعاوى ضد المكتب الاتحادي للهجرة لصالح اللاجئين

يبدو أن اللجوء إلى المحاكم مفيد نسبياً لقضايا الترحيل! فقد نجحت قضية من كل ثلاث قضايا قدمها طالبي اللجوء ضد رفض طلبهم من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين المعروف اختصارًا “بامف”!

نجح تقريباً ثلث اللاجئين الذين تقدموا بطعن قرار رفض اللجوء والترحيل بالمحاكم بأكثر من 65 ألف دعوى عام 2020

ففي عام 2020 جاء قرار حوالي 31% من جميع الدعاوى المرفوعة أمام المحاكم الإدارية لصالح اللاجئين. ُ

قدمت هذه الأرقام في رد وزارة الداخلية الاتحادية على طلب الكتلة البرلمانية اليسارية، ونشرها موقع ميغاتسين.

كان إجمالي الدعاوي المقدمة لرفض طلب اللجوء العام السابق 68 ألف و61 دعوى من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين BAMF.

اعتبرت المحاكم أن الرفض في 21224 منها غير قانوني وألغي قرار البامف بعد المراجعة القضائية.

الخبيرة الداخلية للكتلة اليسارية في البرلمان الألماني، أولا جيلبكي، وصفت الأرقام بأنها غير مقبولة! وأنها مؤشر قوي ضرورة تغيير سياسة المكتب الاتحادي لشؤون اللاجئين وممارساته باتخاذ القرار ومراقبة جودة الاجراءات! كان معدل الخطأ المرتفع للغاية دلالة على فقر المكتب للمعلومات.

وطالبت يلبكي BAMF بالتحقق من جميع القضايا وتعديلها قبل رفض الطلب! بالأخص في حالات اللجوء من البلدان التي تتجاوز فيها حالات الرفض فوق المتوسط!

أدت الأخطاء في العديد من طلبات اللجوء إلى إجراءات قضائية مطولة جداً.

ولن يستطع العديد من الحاصلين على حق الحماية من إحضار أفراد عائلاتهم وفق حق لم الشمل ما لم تصحح أوضاع لجوئهم!

بالنسبة ليلبكي، لا يجب أن تتحمل المحاكم مسؤولية تقصير السلطات المختصة! لأن جلسات الاستماع والقرارات المقدمة من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، لا تفي بالمتطلبات القانونية ولا تقوم بمهامها بشكل جيد!

المصدر : أمل برلين

ألمانيا : صدور حكم بحق لاجئ سوري هـ.ـدد نانسي عجرم

قضت محكمة مقاطعة بريمن الالمانية بالسجن على الصحفي السوري وسيم زكور مع وقف التنفيذ بتهمة التحـ.ـريض العلني على الجرائم الجنائية ومحاولة الابتزاز

ونشرت صحيفة بيلد الألمانية اليوم 15 من نيسان، خبرًا عن صدور حكم بالسجن لمدة تسعة أشهر بحق وسيم زكور، مع وقف التنفيذ .

وقالت الصحيفة إن الحكم جاء بعد تهـ.ـديده للمغنية اللبنانية نانسي عجرم خلال بث مباشر في فيس بوك ، على خلفية مقتـ.ـل شاب سوري في منزل المغنية في لبنان

وذكرت الصحيفة أن زكور قال في أثناء البث المباشر، يمكنك مقاضاتي. أنا في ألمانيا والألمان لا يتهـ.ـمون أحدًا بأعمال لم تحدث في ألمانيا ، وعلقت الصحيفة لقد كان مخطئًا

وقال المدعي العام لولاية بريمن الالمانية، إن الفيديوهات التي بثها زكور كانت تهدف إلى تشجيع المشاهدين على قـ.ـتل نانسي أو أحد أفراد عائلتها ، بحسب الصحيفة

وتعرضت الفنانة نانسي عجرم وزوجها فادي الهاشم لتهـ.ـديد بالقـ.ـتل، عبر فيديو نشره زكور عبر فيس بوك ، قال فيه إن أهل القتـ.ـيل سوف يثـ.ـأرون من نانسي عجرم أو زوجها فادي الهاشم أو إحدى بناتها، وقال إن نانسي تقوم بأكل حقوق من قام بالعمل معها

وبموجب التهـ.ـديد، تقدمت الفنانة نانسي عجرم وزوجها فادي الهاشم ببلاغ إلى النيابة العامة عبر المكتب القانوني، ادعت فية أنها وزوجها وبناتها تعرضوا لتهـ.ـديد بالقـ.ـتل من قبل وسيم زكور

ويعرّف وسيم زكور عن نفسه بأنه وزير الإعلام والثقافة في مملكة الجبل الأصفر وصحفي سوري معارض مستقل ، بحسب ما كتب عبر حسابه في تويتر

وقـ.ـتل شاب سوري مطلع عام 2020 الماضي، في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، إثر إطـ.ـلاق الـ.ـنار عليه من قبل زوجها الطبيب فادي الهاشم، في ظل تضارب المعلومات حول تفاصيل الحادثة، التي أوردتها وسائل الإعلام اللبنانية

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان، في 5 من كانون الثاني 2020، أن شابًا سوريًا ملثمًا دخل فجر ذلك اليوم إلى فيلا الفنانة نانسي عجرم، في قرية نيو سهيلة كسروان التابعة لمحافظة جبل لبنان، بقصد السـ.ـرقة، لكنه فوجئ بزوجها، وحصل إطـ.ـلاق نـ.ـار بين الطرفين، ما أدى إلى مقـ.ـتل الشاب السوري على الفور

نانسي قالت إن تصرف زوجها كان طبيعيًا في الدفـ.ـاع عن أسرته وبيته، متسائلة عما سيفعله لو كان أي شخص آخر في مكانه

في 7 من كانون الثاني، عقدت نانسي مؤتمرًا صحفيًا في منزلها، شكرت في بدايته الله لحمايتها من المصـ.ـيبة التي ألـ.ـمت بها، وشكرت كذلك من تعاطف معها، وختـ.ـمته بشكر القضاء اللبناني الذي أنصفها، على حد وصفها

ونفت نانسي، المولودة في لبنان عام 1983، والحائزة على عشرات الجوائز العربية والعالمية، معرفتها بالقـ.ـتيل أو عمله في منزلها في وقت سابق،

معتبرة أن زوجها هو أب قبل أي شيء آخر، وأنها لم تتمنَّ وصول الأمور إلى ما وصلت إليه، وعزّت أهل القـ.ـتيل، وقالت إنه لا يوجد شخص في الدنيا سيتصرف بطريقة مختلفة عما فعله زوجها

وأصدر قاضي التحقيق في جبل لبنان، نقولا منصور، قرارًا ظنيًا، اتهم فيه فادي الهاشم بقـ.ـتل السوري محمد الموسى بـ18 طلـ.ـقًا نـ.ـاريًا من مسـ.ـدس داخل منزله في جبل لبنان

واعتبر القاضي منصور أن أفعال الهاشم تنطبق على جريمة القـ.ـتل عمـ.ـدًا المنـ.ـصوص عليها في المادة 547 من قانون العقـ.ـوبات اللبناني، والتي تعـ.ـاقب بالأشغـ.ـال الشـ.ـاقة حتى 20 سنة

لكن قاضي التحقيق عطف هذا الجرم على المادة 228 من قانون العقـ.ـوبات، التي تعفي المرتـ.ـكب من العقـ.ـوبة إذا وقعت الجـ.ـريمة في سياق الدفاع المشـ.ـروع عن النفـ.ـس، وأحال فادي الهاشم إلى محكـ.ـمة الجـ.ـنايات في جبل لبنان لمحـ.ـاكمته .

شاهد أيضاً

“سيارتي فوق الشجرة”..شهادات مروعة للسوريين الناجين في البلدة الأكثر تضررا من الفيضان في ألمانيا ( فيديو)

“تلك السيارة فوق الشجرة، إنها سيارتي” تقول سورية من حسن حظها أنها كانت في الطابق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *