الرئيسية / ألمانيا / ألمانيا : صحيفة “بيلد” تنشر تفـ.ـاصيل غـ.ـرق طفل سوري في بحيرة

ألمانيا : صحيفة “بيلد” تنشر تفـ.ـاصيل غـ.ـرق طفل سوري في بحيرة

لن يكون هذا هو حـ.ـادث السـ.ـباحة الأخير هذا العام. لكن كل واحدة هي دراما في حد ذاتها وتسبب معـ.ـاناة لا تصـ.ـدق للعـ.ـائلات المتضـ.ـررة. كما في حالة الطفل السوري عكيد (8 سنوات ) من ولاية سكسونيا السفلى.

وبحسب ماترجمه “واحة العرب” يوم الاثنين ، ذهب الصـ.ـبي وعائلته في رحلة إلى بحيرة انسلسي حيث أرادت العائلة التي أتت من سوريا عام 2015 الاستمتاع بطقس الصيف الرائع هناك وقضاء فترة ما بعد الظهر.

في البداية كان اليوم روتينيًا ومريحًا ، وتم تفريغ المناشف وقام والد عكيد بإعداد الشواية وانتشر الأطفال في كل مكان من أجل اللعب

لكن المـ.ـأسـ.ـاة تأخذ مجـ.ـراها: ذهب عكيد فجأة! في البداية كان لا يزال يلعب على حافة البحـ.ـيرة ولكن فجـ.ـأة لم يعد من الممكـ.ـن رؤيته. اتصـ.ـلنا بالشرطة على الفـ.ـور “، كما قالت والدة عكيد لـ BILD في اليوم التالي.

في الوقت نفسه ، بحث العشرات من زوار البحيرة بشـ.ـدة عن الطفل السوري وحضـ.ـرت سيارات الإسعاف ورجال الإطـ.ـفاء مع الغـ.ـواصين والشـ.ـرطة بسرعة إلى الموقـ.ـع لكن فات الأوان.

“بعد نصف ساعة من تلقـ.ـي التقـ.ـرير ، تم العـ.ـثور على الصبي تحت المـ.ـاء في بحـ.ـيرة .

ونُقل الطـ.ـفل إلى سـ.ـيارة إسعـ.ـاف وبدأ إنعـ.ـاشه على الفور. بعد حوالي نصف ساعة ، تم نقل الطفل إلى العـ.ـيادة لكنه فقـ.ـد حيـ.ـاته

و يتعرض الأطفال على وجه الخصوص لخطر الغرق في الماء، خاصة وأن الكثيرين منهم لم يتمكنوا من تعلم السباحة هذا العام!

وأثناء غرقهم قد لا يعرف المارة دائماً أن الأطفال بحاجة للمساعدة! لذلك نشر موقع rbb24 بعض النصائح الموجهة للآباء التي يجب أن ينتبهوا إليها أثناء زيارتهم للمسطحات المائية. خاصة أن العطلة الصيفية ستبدأ غداً.

خطر “الغرق الصامت”!

المتحدث باسم جمعية إنقاذ الحياة الألمانية DLRG، دانيال كيب، قال إن المخيف هو إمكانية غرق الأطفال حتى عندما يكون الوالدان بالقرب منهم!

لأن الأطفال بحسب كيب، عندما يغرقون، فإنهم لا يلوحون أو يركلون أو يصرخون! وفي أوساط المنقذين يسمى ذلك “الغرق الصامت”. لذا ينصح كيب الآباء بأن لا يتركوا أطفالهم بعيداً عن الأنظار بجوار المياه.

فهم يتحملون مسؤولية خاصة بغض النظر عما إذا كان الطفل يبلغ من العمر 8 أو 14 عاماً. ويوضح كيب: “الأطفال يغرقون بهدوء، إنهم يفتقرون إلى القوة لطلب المساعدة”، وغالباً ما يستهان بمخاطر المياه.

إلغاء دروس السباحة بسبب الجائحة!

يوجد في مدارس براندنبورغ 40 ساعة من دروس السباحة. إلا أنها ألغيت بسبب جائحة كورونا، وأغلقت كذلك المسابح.

يقول كيب: “علينا أن نعوض عن ذلك الآن! فكلما زاد عدد السباحين الذين نقوم بتدريبهم، قل عدد الحالات المُفجعة التي لدينا”. ويوضح مايكل نيس من مركز إنقاذ الحياة الألمانية في برلين أنه بسبب جائحة كورونا، لم يكن هناك دروس السباحة لمدة عام ونصف!

ففي 2020، خضع حوالي 14600 طفل فقط بجميع أنحاء البلاد لاختبار Seepferdchen-Prüfung في جمعية إنقاذ الحياة الألمانية.

وهذا أقفل بنسبة 70% عن عام 2019. كما انخفضت اختبارات السباحة الأخرى بنسبة 75%! وتعتمد جمعية إنقاذ الحياة الألمانية على الأعضاء النشطين الذين يمكن تدريبهم كمنقذين، بالإضافة إلى المتبرعين لمراقبة بحيرات براندنبورغ.

إمكانية غرق الأطفال حتى في برك الماء الصغيرة!

وناشد نيس الآباء والأمهات بالبقاء يقظين وأن يراقبوا أطفالهم عندما يسبحون لحمايتهم، فخطر “الغرق الصامت” موجود! ووفقاً لنيس، يمكن أن يغرق الأطفال حتى في برك الماء الصغيرة!

لذلك، يجب على الوالدين الوقوف جانباً للسيطرة على الموقف بسرعة في حال وقع مكروه. ويضيف نيس: “يجب على الوالدين المشي على طول الشاطئ لتفقد عمق الماء مسبقاً

أكثر من 10 وفيات في حوادث الغرق خلال يومين فقط بعضهم سباحون

بعد الوفيات المأساوية في الأيام القليلة الماضية ، لقي أشخاص مصرعهم مرة أخرى في حوادث السباحة يوم الخميس. وقعت حوادث مميتة في جميع أنحاء ألمانيا – سواء في البحيرات أو في البحر.

وبحسب ماترجمه “واحة العرب ” فأن شاب غرق في بحيرة شفيرين بعد ظهر ذلك اليوم وكما أعلنت الشرطة في المساء ، تمكنت فرقة الإطفاء من إنقاذ الرجل من قاع البحيرة وإعادته إلى الشاطئ. لم يعد الإنعاش ممكنًا ليتوفي لاحقا .

فيما سحب عمال الإنقاذ رجلاً يبلغ من العمر 43 عامًا هامدًا من المياه بالقرب من Göhren ، كما أعلنت الشرطة ليلة الجمعة.

و توفيت امرأة تبلغ من العمر 71 عامًا بالقرب من غرايفسفالد بعد السباحة في بحر البلطيق. حيث لاحظ زوجها من الشاطئ في لوبمين أنها كانت تطفو بلا حياة في الماء.

أخرجها من الماء بمساعدة رواد الشواطئ الآخرين ولكن حتى في هذه الحالة ، باءت محاولات الإنعاش بالفشل و توفيت المرأة في طريقها إلى المستشفى.

و تعرض سباح شاب (25 عاما) لحادث مميت مساء الخميس في البحيرة البيضاء في برلين و ويقال إنه غرق فجأة أثناء السباحة في حوالي الساعة 7:30 مساءً ، ولم يكن من الممكن انتقاؤه إلا ميتًا من البحيرة.

وتوفيت سباحة تبلغ من العمر 73 عامًا في بحيرة للاستحمام الطبيعية بالقرب من هيلمبريشتس (منطقة هوف في بافاريا). وقالت الشرطة ، الجمعة ، إن السباحين اكتشفوا المرأة الميتة في الماء بعد ظهر الخميس وأنقذتها وحاولت إنعاشها

تم نقل المرأة إلى المستشفى ، لكنها توفيت في ذلك المساء. لا توجد مؤشرات على وجود تأثيرات خارجية. حددت الشرطة الجنائية السبب الدقيق للوفاة.

في Gudensberg ، Hesse ، تم العثور على شابة هامدة في بركة سباحة صباح يوم الجمعة.

و تمكنت الشرطة من إنقاذ فتاة في الـ 17 من عمرها كانت تسبح برفقة فتاتين صباح يوم الأربعاء ونُقلت إلى المستشفى ولكنها توفيت في وقت لاحق بعد محاولات إنعاشها.

لا يزال البحث عن فتاتين مفقودتين في نهر الراين مستمراً، حيث تتحرك قوارب النجاة والمروحيات في رحلة البحث عن هاتين الفتاتين،

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

شاهد أيضاً

فيديو مضحك للص تركي دخل إلى محل حدادة للسرقة لكنه فر هاربا ؟!!

فيديو مضحك للص تركي دخل إلى محل حدادة للسرقة لكنه فر هاربا ؟!! ( الفيديو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *