الرئيسية / ألمانيا / ألمانيا : صدور حكم بحق لاجئ سوري هـ.ـدد نانسي عجرم

ألمانيا : صدور حكم بحق لاجئ سوري هـ.ـدد نانسي عجرم

قضت محكمة مقاطعة بريمن الالمانية بالسجن على الصحفي السوري وسيم زكور مع وقف التنفيذ بتهمة التحـ.ـريض العلني على الجرائم الجنائية ومحاولة الابتزاز

ونشرت صحيفة بيلد الألمانية اليوم 15 من نيسان، خبرًا عن صدور حكم بالسجن لمدة تسعة أشهر بحق وسيم زكور، مع وقف التنفيذ .

وقالت الصحيفة إن الحكم جاء بعد تهـ.ـديده للمغنية اللبنانية نانسي عجرم خلال بث مباشر في فيس بوك ، على خلفية مقتـ.ـل شاب سوري في منزل المغنية في لبنان

وذكرت الصحيفة أن زكور قال في أثناء البث المباشر، يمكنك مقاضاتي. أنا في ألمانيا والألمان لا يتهـ.ـمون أحدًا بأعمال لم تحدث في ألمانيا ، وعلقت الصحيفة لقد كان مخطئًا

وقال المدعي العام لولاية بريمن الالمانية، إن الفيديوهات التي بثها زكور كانت تهدف إلى تشجيع المشاهدين على قـ.ـتل نانسي أو أحد أفراد عائلتها ، بحسب الصحيفة

وتعرضت الفنانة نانسي عجرم وزوجها فادي الهاشم لتهـ.ـديد بالقـ.ـتل، عبر فيديو نشره زكور عبر فيس بوك ، قال فيه إن أهل القتـ.ـيل سوف يثـ.ـأرون من نانسي عجرم أو زوجها فادي الهاشم أو إحدى بناتها، وقال إن نانسي تقوم بأكل حقوق من قام بالعمل معها

وبموجب التهـ.ـديد، تقدمت الفنانة نانسي عجرم وزوجها فادي الهاشم ببلاغ إلى النيابة العامة عبر المكتب القانوني، ادعت فية أنها وزوجها وبناتها تعرضوا لتهـ.ـديد بالقـ.ـتل من قبل وسيم زكور

ويعرّف وسيم زكور عن نفسه بأنه وزير الإعلام والثقافة في مملكة الجبل الأصفر وصحفي سوري معارض مستقل ، بحسب ما كتب عبر حسابه في تويتر

وقـ.ـتل شاب سوري مطلع عام 2020 الماضي، في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، إثر إطـ.ـلاق الـ.ـنار عليه من قبل زوجها الطبيب فادي الهاشم، في ظل تضارب المعلومات حول تفاصيل الحادثة، التي أوردتها وسائل الإعلام اللبنانية

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان، في 5 من كانون الثاني 2020، أن شابًا سوريًا ملثمًا دخل فجر ذلك اليوم إلى فيلا الفنانة نانسي عجرم، في قرية نيو سهيلة كسروان التابعة لمحافظة جبل لبنان، بقصد السـ.ـرقة، لكنه فوجئ بزوجها، وحصل إطـ.ـلاق نـ.ـار بين الطرفين، ما أدى إلى مقـ.ـتل الشاب السوري على الفور

نانسي قالت إن تصرف زوجها كان طبيعيًا في الدفـ.ـاع عن أسرته وبيته، متسائلة عما سيفعله لو كان أي شخص آخر في مكانه

في 7 من كانون الثاني، عقدت نانسي مؤتمرًا صحفيًا في منزلها، شكرت في بدايته الله لحمايتها من المصـ.ـيبة التي ألـ.ـمت بها، وشكرت كذلك من تعاطف معها، وختـ.ـمته بشكر القضاء اللبناني الذي أنصفها، على حد وصفها

ونفت نانسي، المولودة في لبنان عام 1983، والحائزة على عشرات الجوائز العربية والعالمية، معرفتها بالقـ.ـتيل أو عمله في منزلها في وقت سابق،

معتبرة أن زوجها هو أب قبل أي شيء آخر، وأنها لم تتمنَّ وصول الأمور إلى ما وصلت إليه، وعزّت أهل القـ.ـتيل، وقالت إنه لا يوجد شخص في الدنيا سيتصرف بطريقة مختلفة عما فعله زوجها

وأصدر قاضي التحقيق في جبل لبنان، نقولا منصور، قرارًا ظنيًا، اتهم فيه فادي الهاشم بقـ.ـتل السوري محمد الموسى بـ18 طلـ.ـقًا نـ.ـاريًا من مسـ.ـدس داخل منزله في جبل لبنان

واعتبر القاضي منصور أن أفعال الهاشم تنطبق على جريمة القـ.ـتل عمـ.ـدًا المنـ.ـصوص عليها في المادة 547 من قانون العقـ.ـوبات اللبناني، والتي تعـ.ـاقب بالأشغـ.ـال الشـ.ـاقة حتى 20 سنة

لكن قاضي التحقيق عطف هذا الجرم على المادة 228 من قانون العقـ.ـوبات، التي تعفي المرتـ.ـكب من العقـ.ـوبة إذا وقعت الجـ.ـريمة في سياق الدفاع المشـ.ـروع عن النفـ.ـس، وأحال فادي الهاشم إلى محكـ.ـمة الجـ.ـنايات في جبل لبنان لمحـ.ـاكمته .

137 حالة تهـ.ـديد .. تطورات جديدة في مزاعـ.ـم اغتـ.ـصاب طفلة عربية بروضة في المانيا العام الماضي

المزاعم التي وجهتها عائلة مقيمة في كوبلنز قبل أشهر بأن طفلتها الصغيرة تعرضت للاغتـ.ـصاب في روضة، والتي لم تثبت، تسببت في موجة من التهـ.ـديدات والإسـ.ـاءات ضـ.ـد العاملين في الروضة وضـ.ـد محققين في القضية. وتم فتح تحقـ.ـيقات في 137 حالة

السلطات فتحت تحقيق في 137 تحقـ.ـيق على صلة بمزاعـ.ـم اغتـ.ـصاب طفلة في كوبلنز. الصورة لشرطة مدينة كوبلنز (أرشيف)

في تشرين الأول/أكتوبر الماضي أعلنت النيابة العامة في مدينة كوبلنز الألمانية عن إغلاق التحـ.ـقيق في ادعـ.ـاءات تقول إن طفلة لأب مصري وأم مغربية تعـ.ـرضت للاغتـ.ـصاب في روضة للأطفال في المدينة

وأثارت القـ.ـضية حينها موجة تفـ.ـاعل واسعة، سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو في المدينة. ومنذ ذلك الحين تم فتح تحقـ.ـيقات في 137 دعوى، رفعها عاملون في الروضة أو محقـ.ـقون في القضية لتعـ.ـرضهم لأنواع مختلفة من الاعتـ.ـداء. وفي بعض الحـ.ـالات تم فرض غـ.ـرامات، بحسب النائب العام في كوبلنز

الرجل العامل الوحيد العامل في الروضة والذي ادعـ.ـى الأهل بأنه اعتـ.ـدى على الطـ.ـفلة، وثبتت براءته، دخل في حالة نفـ.ـسية سيـ.ـئة ويعـ.ـاني من الاكتـ.ـئاب ومازال يخـ.ـضع للعلاج في مستـ.ـشفى للأمـ.ـراض النفـ.ـسية

وتعود القضية إلى خريف عام 2020، عندما ظهرت سيدة في فيديو على يوتيوب تتحدث باللغة العربية، مدعـ.ـية بأن ابنتها ذات الأربع سنوات تعـ.ـرضت للاغتـ.ـصاب في روضة “سانت مارتن” الكـ.ـاثوليـ.ـكية في كوبلنز. الفيديو شاهده عشرات الآلاف

النيابة العامة أوقفت حينها التحقـ.ـيقات في القضية لعدم كفـ.ـاية الأدلة، وأصدرت بياناً ذكرت فيه أنه وبعد فحص جسم الطفلة في يوم الاعتـ.ـداء المزعـ.ـوم، وخاصة الأعضـ.ـاء التـ.ـناسـ.ـلية، لم يظهر عليه أي دليل على حصول اعتـ.ـداء جـ.ـنسي.

وتابع البيان أنه تم إثبـ.ـات وجود “احمرار”، مشيراً إلى إمكانية أن يكون له عدة أسبـ.ـاب ولا يمكن ربـ.ـطه بالضـ.ـرورة باعتـ.ـداء جـ.ـنسي.

وأضاف البيان أن نتائج فحـ.ـوص الحمـ.ـض النووي على الثـ.ـياب التي ارتـ.ـدتها الطفلة في يوم الاعتـ.ـداء المزعـ.ـوم أظـ.ـهرت أنه لا وجـ.ـود لأي آثار لحيـ.ـوانات منـ.ـوية

ورغم بيان النـ.ـيابة العـ.ـامة بعدم ثبـ.ـوت الادعـ.ـاءات، تعـ.ـرضت الروضـ.ـة والعاملين فيها، بمن فيهم الرجل العامل في الروضة، لحملة معـ.ـاداة كبيرة شارك فيها أشخاص من جـ.ـنسـ.ـيات مختلفة.

وحصل الرجل على حمـ.ـاية من الشرطة، بعد أن تلقى تهـ.ـديدات بالقـ.ـتل. واضـ.ـطرت الروضة لإغلاق أبوابها لمدة أسبوعين

ونقل موقع إذاعة جنوب غرب ألمانيا عن النائب العام في كوبلنز أن العاملين في الروضة تعـ.ـرضوا لاعتـ.ـداءت كثـ.ـيرة، خصوصاً عبر الإنترنت، من التشـ.ـهير والافتـ.ـراء وصـ.ـولاً إلى تهـ.ـديدات بالقـ.ـتل.

النيابة حقـ.ـقت في 137 حالة. وفي 30 حالة منها طلبت النـ.ـيابة من القضاء بإيقـ.ـاع عقـ.ـوبة، وفي عشر حالات صـ.ـدرت العـ.ـقوبة فعـ.ـلاً، وهي غـ.ـرامات مـ.ـالية في معظم الحالات

أما بقية الحـ.ـالات فقد توزعت بين 37 قضية أغـ.ـلقت فيها التحقيـ.ـقات و15 قضية مازال التحقيـ.ـق فيها مستـ.ـمراً. وفي 46 حالة لم تتمكن النـ.ـيابة من تحديد هـ.ـوية الفـ.ـاعل .

المصدر : وكالة dw الالمانية

شاهد أيضاً

فيديو ..اصـ.ـابة 20 شرطيا في اعـ.ـمال شـ.ـغب بسبب مراهـ.ـق عراقي تحـ.ـرش بفتاة قـ.ـاصر في ألمانيا

اثـ.ـار قضـ.ـية تحـ.ـرش مواطن عراقي بفتاة قاصر اعمال شـ.ـغب تدخـ.ـلت الشرطة على اثرها في مدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *