الرئيسية / الأخبار / أمام أعين المارة.. ميلـ.ـيشيا أمنية تخطـ.ـف أماً وأطفالها الثلاثة في حمص (صور) .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

أمام أعين المارة.. ميلـ.ـيشيا أمنية تخطـ.ـف أماً وأطفالها الثلاثة في حمص (صور) .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

رغم الشكاوى والمناشدات المتكررة، لاتزال حكومة ميليـ.ـشيا أسد تغض الطرف عن عصـ.ـابة شجاع العلي للخطـ.ـف والتهـ.ـريب في ريف حمص الغربي في مؤشر يؤكد تورط أجهـ.ـزة أسد الأمنية في دعم تلك العصـ.ـابة وحمايتها.

وفي أحدث انتهاك موثق لتلك الميليـ.ـشيا، أفادت صفحة تحمل اسم “هموم الشعب السوري” باختطـ.ـاف ميلـ.ـيشيا شجاع العلي سيدة وثلاثة من أطفالها في حمص.

وأوضحت الصفحة أن السيدة المختطـ.ـفة تدعى “فاطمة وليد ن” وقد اختطـ.ـفت مع أولادها أمام أعين المارة من قبل مسلـ.ـحي العلي عند جسر مصفاة حمص غرب المدينة.

10 آلاف دولار
وبحسب المصدر، طالبت عصـ.ـابة العلي من ذوي السيدة المختطـ.ـفة بدفع مبلغ عشرة آلاف دولار مقابل إطـ.ـلاق سـ.ـراحها مع أبنائها.

ونشرت الصفحة صورة للسيدة مع أحد أطفالها وصورة أخرى للمحادثة يهـ.ـدد خلالها الخاطـ.ـفون بقتـ.ـل السيدة ما لم يتم دفع المبلغ، كما تظهر المحادثة بأن العائلة تم نقلها إلى لبنان عند المنطقة الحدودية دون أي استجابة تذكر من قبل شرطة أسد.

وتنشط على جانبي الحدود السورية اللبنانية عصـ.ـابات من شبيحة حزب الله وأسد تقوم بالاتّجار بالمخدرات والممنوعات وتتكسب من تهـ.ـريب المسافرين عبر معابر غير شرعية.

وسبق أن أقدمت ميلـ.ـيشيا المدعو “شجاع العلي” التابعة للمخـ.ـابرات الجوية على خطـ.ـف عدد كبير من المدنيين مستغلة حاجتهم للعبور إلى لبنان عبر المعابر غير الشرعية التي تخضع لسيـ.ـطرة ميليـ.ـشيا العلي وحزب الله.

ويقود العلي ميلـ.ـيشيا مكوَّنة من نحو 400 عنصر وينحدر من قرية بلقسة بريف حمص ويساعده كل من: فؤاد أحمد السعيد، ويوسف مفيد السعيد، وعلي مفيد السعيد، ومهند فؤاد السعيد، وجميعهم من قرية مراسيا غرب حمص.

وكانت صفحة “وينيه الدولة” نشرت يوم أمس تسجيلات مصورة قاسية قالت إنها لمحتـ.ـجزين تم اختطـ.ـافهم من قبل عصـ.ـابة مشتركة سورية ولبنانية أثناء محاولة الدخول إلى الأراضي اللبنانية بشكل مخالف للقانون.

شاهد أيضاً

تعزيـ.ـزات للنظام وروسيا تصل إلى شمال سوريا .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

دفعت قـ.ـوات النظام والقـ.ـوات الروسية بتعـ.ـزيزات عسكـ.ـرية جديدة ضخـ.ـمة إلى شمال سوريا، وسط احتمالية تصـ.ـاعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *