الرئيسية / الأخبار / أنباء عن وفـ.ـاة الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات .. والتفاصيل في الخبر

أنباء عن وفـ.ـاة الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات .. والتفاصيل في الخبر

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية نبأ وفـ.ـاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات.

وكتب المغرد القطري الشهير “بوغانم” عبر حسابه بتويتر: “يقال والعهده على الراوي أن مساء الامس توفي الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات”.

وأضاف أنه تم “التكتم على الأمر حتى الآن بهدف ترتيب بيت الحكم ..هذا ماوصلني والعلم عند الله ورحم الله الشيخ خليفه بن زايد رحمة واسعة”.

من جانبه، أكد المعارض الإماراتي عبدالله الطويل تدهـ.ـور الحالة الصحية للشيخ خليفة وكتب في تغريدةٍ بحسابه الرسمي في تويتر قائلا: تدهـ.ـور في الحالة الصحيّة للشيخ #خليفةبنزايد شافاه الله وعافاه، نسأل الله أن يمّن عليه بدوام الصحة والعافية”.

هذا وتصدر وسم #خليفةبنزايد قائمة الأكثر تداولا على موقع تويتر في الإمارات ودول الخليج وسط دعوات له بالشفاء العاجل.

ومن جهتها نفت الإمارات هذه الشائعات بشكل غير مباشر حيث نشرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” الخميس، أبرز التصريحات التي جاءت في كلمة الشيخ خليفة بمناسبة ذكرى توحيد القوات المسلحة.

وقالت “وام” إن الشيخ خليفة قال في كلمته بمناسبة الذكرى الـ46 لتوحيد القـ.ـوات المسـ.ـلحة إنه منذ توحيدها ظلت القـ.ـوات المسـ.ـلحة الحارس الأمين للمكتسبات، والشريك الرئيس في كل الإنجازات والنجاحات، بما وفرته لوطننا من أمن وأمان واستقرار.

وتولى خليفة بن زايد الرئاسة في نوفمبر 2004 إثر وفاة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الإمارات العربية المتحدة عام 1971.

ولم يظهر خليفة بن زايد البالغ من العمر 71 عاما علنا منذ الإعلان عن خضوعه لعملية جراحية إثر إصـ.ـابته بجلطة في 24 يناير 2014، إلا مرات نادرة.

ومنذ ذلك الحين استمر خليفة بن زايد في إصدار المراسيم موكلا الأمور إلى أخيه غير الشقيق، الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي ويضم اتحاد الإمارات إلى جانب أبوظبي، إمارات دبي والشارقة وأم القيوين وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة.

شاهد أيضاً

ما هو فيروس جدري القرود.؟ اليك طرق العدوى و طريقة العلاج

هناك زيادة في حالات “فيروس جدري القرود” مما يخلق حالة من الذعر جديدة في العالم. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *