الرئيسية / الأخبار / إصابات خلال شجار بين عائلتين سوريتين بولاية أديمان التركية .. والشرطة تعتقل

إصابات خلال شجار بين عائلتين سوريتين بولاية أديمان التركية .. والشرطة تعتقل

أصيب شخصان سوريان و اعتقل 5 آخرون في شجار بين عائلتين سوريتين بولاية أديمان التركية .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” وقع الحادث ليلة امس السبت بمنطقة “التين شهير” حيث نشب شجار بين العائلتين إثر خلاف بينهما .

حضرت فرق الشرطة إلى المكان بعد بلاغ من المواطنين وبالكاد حتى استطاعت أن تفرق بين العائلتين المتشاجرتين .

أصيب شخصان من عائلة واحدة بجروح طفيفة وتم اسعافهما إلى مشفى أديمان للتدريب والبحوث وعلم ان حالتهما الصحية جيدة .

وبدروها اعتقلت الشرطة 5 أشخاص متورطين في الشجار وفتحت تحقيقا في الحادثة .

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

اقرأ أيضا 👇👇👇

…………………….

وزير الصحة التركي يحذر من عواقب وخيمة لفيروس كورونا .. ويضرب مثالا على ذلك

حذر وزير الصحة التركي “فخرالدين قوجة ” عبر سلسلة من التغريدات من عواقب وخيمة لفيروس كورونا كالتي حصل مع انفلونزا الاسبانية قبل 100 عام .

ونشر “قوجة “على تويتر تغريدة كتب فيها ” أصاب الانلفونزا الاسبانية قبل 100 عام تقريبا 500 مليون شخص في مختلف انحاء العالم ” , بحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” .

وأضاف الوزير التركي “قوجة ” أن حوالي 50 إلى 100 مليون شخص توفوا من الانفلونزا الاسبانية أو ما يسمى H1N1 .

واكد “قوجة ” أن الانفلونزا الاسبانية كانت تنتقل من شخص إلى آخر بنفس الطريقة التي تنتقل فيها فيروس كورونا .

وأشار إلى ان التدابير الوقائية ضد انفلونزا الاسبانية وقتها كانت نفسها التي يتم تطبيقها مع كورونا الآن وهي القناع والمسافة والنظافة .

واكد ان تلك التدابير لم تكن معروفة بشكل جيد ولم يتم تطبيقها على نطاق واسع لهذا كانت العواقب وخيمة وأدت إلى وفاة ملايين الاشخاص .

ودعا وزير الصحة التركي في نهاية تغريدته إلى أخذ الدروس الاحترازية من تلك الوباء كي لا تكون عواقب كورونا مثلها .

شاهد التغريدة مرفقة بصور من وباء الانفلونزا الاسبانية

شاهد هذه المواضبع أيضا 👇👇👇

شاهد أيضاً

قطع المياه عن مدينة سورية و الكشف عن عدد اللاجـ.ـئين السوريين الذين عادوا إلى بلادهم .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

اتهـ.ـم النظـ.ـام السوري، اليوم الاثنين، الحكومة التركية بقطع المياه عن مدينة سورية، إذ نشرت وزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *