الرئيسية / الأخبار / إنتهـ.ـاكات تقوم بها موسكو بالنسبة ل “مبادئ السلامة النـ.ـووية” بأوكرانيا ..وواشنطن تتـ.ـهمها

إنتهـ.ـاكات تقوم بها موسكو بالنسبة ل “مبادئ السلامة النـ.ـووية” بأوكرانيا ..وواشنطن تتـ.ـهمها

اتهـ.ـمت الولايات المتحدة روسيا بانتـ.ـهاك مبادئ السلامة النووية قائلة إنها قلقة من “استمرار القصـ.ـف الروسي على منشآت نووية” في أوكرانيا، لكنها أضافت أنه لم يتم رصـ.ـد أي مؤشرات على حدوث انبـ.ـعاث إشعاعي حتى الآن.

وقالت وزيرة الطاقة الأميركية جنيفر غرانهولم في تغريدة على تويتر إن أجهـ.ـزة مراقبة الإشـ.ـعاع في معظم أوكرانيا لا تزال تعمل رغم أن الولايات المتحدة قلقة من نقـ.ـص البيانات من مراقبي الضـ.ـمانات في تشرنوبيل أو زابوريجيا، أكبر محطة للطـ.ـاقة النـ.ـووية في أوروبا.

ويخضع الموقعان لسيـ.ـطرة القـ.ـوات الروسية لكن يتم تشغيلهما من قبل موظفين أوكرانيين في ظروف تقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنها تعـ.ـرض سلامة المنشأتين للخـ.ـطر.

وقالت غرانهولم “ما زلنا نشعر بالقـ.ـلق إزاء تصرفات روسيا المتهـ.ـورة وانتهـ.ـاكات مبادئ السلامة النـ.ـووية”. وأضافت “نتابع الأنباء التي أفادت بوقـ.ـوع أضـ.ــ.ـرار بمنشأة أبحاث في خاركيف.

المخاطر المتعلقة بالسلامة على المدى القريب منخفضة، ولكن يجب وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار الروسي المستمر على المنشآت النـ.ـووية”.

وبعد قـ.ـتال وقصـ.ـف على ما يبدو حول محطة زابوريجيا قبل أسبوع، اتهم الجيـ.ـش الروسي القـ.ـوات الأوكرانية “بالاستفزاز”.

وقالت وزيرة الطاقة الأميركية إن الولايات المتحدة لا تستطيع تأكيد الأنباء التي أفادت بإعادة الكهرباء إلى تشرنوبيل.

وقالت وزارة الطاقة الروسية يوم الخميس إن متخصصين من روسيا البيضاء أعادوا إمدادات الكهرباء إلى محطة تشرنوبيل للطاقة النووية.

وتشعر أوكرانيا وحلـ.ـفاؤها بالقـ.ـلق من الخطر الذي يمثله الغـ.ـزو الروسي على المنشآت النـ.ـووية في جميع أنحاء البلاد ويشمل ذلك محطات الطاقة ومراكز الأبحاث.

وقال مدير منشأة للأبحاث النووية في مدينة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا إن المنشأة تعرضت لقـ.ـذائف روسية خلال قـ.ـتال في الآونة الأخيرة لكنه أوضح أن الجزء الأساسي الذي يحتوي على الوقـ.ـود النـ.ـووي لا يزال سليما.

شاهد أيضاً

الأرصاد الجوية تحذر يشكل عاجل من أمطار غزيرة ورعدية في هذه المدن تركية

حذرت هيئة الأرصاد الجوية التركية، الخميس، من سقوط أمطار رعدية غزيرة في منطقة تراقيا اعتبارًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *