الرئيسية / الأخبار / استراتيجية روسية جديدة مصادر تكشـ.ـف تفاصيل خطة مرتقبة في سوريا .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

استراتيجية روسية جديدة مصادر تكشـ.ـف تفاصيل خطة مرتقبة في سوريا .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

فرضت المتغيرات والمستجدات الكبرى التي طرأت على الساحة الدولية في الآونة الأخيرة، لاسيما بعد الغـ.ـزو الروسي للأراضي الأوكـ.ـرانية، العديد من الخطوات على القيادة الروسية بشأن تعاملها مع تطورات الأوضاع الميدانية في مناطق انتشار الجـ.ـيش الروسي.

ومع بداية توسيع العملية الروسية في أوكـ.ـرانيا، وجدت القيادة الروسية نفسها مضطرة لسحب عدد من قواتها من الأراضي السورية باتجاه خطوط التماس مع القوات الأوكـ.ـرانية.

ويبدو أن تراجع الاقتصاد الروسي مؤخراً بفعل العقـ.ـوبات المفروضة على روسيا من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، جعلت الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” مضطراً لتبني استراتيجية جديدة في سوريا.

وحول تفاصيل الاستراتيجية الروسية الجديدة وخطة “بوتين” المرتقبة في سوريا خلال المرحلة المقبلة، نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” الدولية تقريراً مطولاً تحدثت خلاله عن تركيز القيادة الروسية على تحقيق هدف رئيسي في سوريا حالياً.

وأوضحت الصحيفة أن روسيا وبعد انشغالها في العملية العسكـ.ـرية ضد أوكـ.ـرانيا وما رافق ذلك من تأثيرات كبيرة على الاقتصاد الروسي الذي تراجع لمستويات غير مسبوقة في الآونة الأخيرة، بدأت تفكر بطريقة مختلفة بشأن تعاملها مع الملف السوري والتواجد في سوريا.

وأشارت إلى أن أولوية روسيا في المرحلة الراهنة في سوريا تنصب بشكل كبير على توسيع شبكة الربط الجوي بين مطاراتها والمطارات السورية التي تقع تحت سيطرة النظام السوري.

ونوهت إلى أن القيادة الروسية تبذل جهوداً مضاعفة في الفترة الحالية من أجل توسيع هذه الشبكة، وذلك في ضوء العقـ.ـوبات الغربية المفروضة على روسيا.

وبينت أن موسكو تسعى لتسيير رحلات دائمة وبشكل مباشر من الأقاليم الروسية باتجاه المطارات التابعة لنظام الأسد في سوريا، كما هو الحال في التعامل مع تركيا.

ولفتت الصحيفة في سياق تقريرها إلى أن الجانب الروسي وضع خططاً طموحة من أجل تحقيق هذه الغاية في أسرع وقت ممكن.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها الخاصة تأكيدها أن هناك بنًى تحتية جاهزة لتسيير تلك الرحلات، التي تسعى روسيا من خلالها لربط المنـ.ـاطق السورية

بشـ.ـكل مباشر بالمطارات الروسية، ولتعزيز فـ.ـكـ.ـرة أن الوضع الأمـــ.ـنـ.ـي والسياحي في منـ.ـاطق النظام السوري بات أفـ.ـضـ.ـل من العام 2019.

وكانت روسيا قد أولت اهتماماً كبيراً في الآونة الأخيرة ببعض المطارات التي تقع تحت سيطرة سلطة رأس النظام السوري “بشار الأسد”، مثل مطاري القامشلي وحلب.

وقد تم تحويل العديد من الرحلات الجوية من مطار دمشق إلى مطار القامشلي شمال شرق سوريا، وذلك بعد الاستهـ.ـداف الذي طال مطار دمشق الدولي من قبل الطائرات الإسرائيلية قبل أسابيع وأدت إلى خروجه عن الخدمة بشكل مؤقت.

الجدير بالذكر أن ما سبق يتزامن مع أحاديث صحفية عن تنافس روسي إيراني على الحصول على أكبر قدر من المكاسب الاقتصادية في سوريا،

حيث هناك مساعي تقودها موسكو وأخرى تقودها طهران للسيطرة على مقدرات وخيرات البلاد عبر فتح مشاريع استثمارية بعقود طويلة الأمد.

شاهد أيضاً

الضـ.ـربة الإسرائـ.ـيلية في سوريا تكشف صـ.ـاروخاً حديثاً ورسائل مبطّـ.ـنة .. التفاصيل في أول تعليق

كشفت مصادر استخباراتية، اليوم الإثنين، عن أهداف الضـ.ـربة الإسرائيلية الأخيرة في سوريا، مشيرةً إلى أنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *