close
الأخبار

الإسلامي السوري يـ.ـدين اعتـ.ـداءات قـ.ـوات النظـ.ـام و”قسـ.ـد” على المدنيين في الباب .. التفاصيل في أول تعليق

أدان “المجلس الإسلامي السوري” قصـ.ـف قـ.ـوات النظـ.ـام و”قسـ.ـد” مدينة “الباب” اليوم الجمعة، مما خلف عشرات القتـ.ـلى والجـ.ـرحى.

وأشار بيان للمجلس إلى أن “هذه العصـ.ـابة الأسدية الحاكـ.ـمة مجـ.ـرمة إرهـ.ـابية، لا يمكن التصالح معها بحال من الأحوال”، وأضاف أن اختيار الزمرة الحاكمة لتوقيت هذا العـ.ـدوان

هو رد على كل من يروج للتفاوض أو التصـ.ـالح معها، وأكد الحقيقة القاطعة أنّ هذا النظـ.ـام لا يمكن اجتـ.ـثاثه ولا ردعه إلا بالقـ.ـوة والإرغام، والرد القوي من فصـ.ـائل الثـ.ـوار على النيـ.ـران ومصادرها.

واستنكر المجلس الصمت المطبق على هذه الجـ.ـريمة وأمثالها فقد وقعت جريـ.ـمة استخـ.ـدام السـ.ـلاح الكيمـ.ـاوي في مثل هذه الأيام، وما زالت المنظمات الدولية غير آبهة بسَوق رؤوس النظـ.ـام وكبار مجرميه إلى المحـ.ـاكم الدولية لإنصاف المظـ.ـلومين.

وشدد بيان المجلس على أن من يروج لإعادة اللاجـ.ـئين بحجة أمان المناطق المحـ.ـررة واهم، فهذه المناطق ليست آمنة، وإن الصور البشـ.ـعة لجـ.ـريمة اليوم أكبر دليل وشاهد على ذلك.

وكان نشطاء للمرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا ارتفاعاً في عدد الخسـ.ـائر البشرية، نتيجة قصـ.ـف قـ.ـوات النظـ.ـام البرية بالقـ.ـذائف، وسط الأحياء السكنية

وسوق شعبي في مدينة الباب بريف حلب، حيث قتـ.ـل 9 أشخاص، بينهم أطفال، وأصـ.ـيب أكثر من 30 آخرين بجـ.ـروح متفـ.ـاوتة، مما يرجح ارتفاع عدد القتـ.ـلى بسبب عدد الإصـ.ـابات التي لا تزال معظمها تتلقى العلاج والإسعافات الأولية في مشافي مدينة الباب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى