close
ألمانيا

“الغـ.ـيرة” تدفـ.ـع رجلاً ألمانياً لخـ.ـنق زوجته حتى المـ.ـوت! لجأ لحيـ.ـلة “ذكية” لتضـ.ـليل الشـ.ـرطة قبل أن يفتـ.ـضح أمـ.ـره

قالت صحيفة The Independent البريطانية، الإثنين 18 أكتوبر/تشرين الأول 2021، إن رجلاً ألمانياً “غيوراً لـ.ـلـ.ـغـ.ـايـ.ـةـ.ـ” خـ.ـنـ.ـق زوجته حتى الـ.ـمـ.ـوت، بعدما أرادت الـ.ـانـ.ـفـ.ـصـ.ـال عنه، ثم تـ.ـظـ.ـاهـ.ـر بالبحث عنها؛ ليبعد عن نفسه شـ.ـبـ.ـهـ.ـة تـ.ـورطـ.ـه في تلك الـ.ـجـ.ـريـ.ـمـ.ـة.

وفق الصحيفة ذاتها، مـ.ـَـ.ـثـ.ـل الـ.ـرجـ.ـل، البالغ من العمر 27 عاماً، ويدعى “باتريك س”، أمام محكمة إقليمية ألمانية، الثلاثاء 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بـ.ـتـ.ـهـ.ـمـ.ـتـ.ـي الـ.ـقـ.ـتـ.ـل وإحـ.ـداث ضـ.ـرر جـ.ـسـ.ـدي خـ.ـطـ.ـيـ.ـر، لكنه أنكر كلتا الـ.ـجـ.ـريـ.ـمـ.ـتـ.ـيـ.ـن مـ.ـلـ.ـتـ.ـزمـ.ـاً الـ.ـصـ.ـمـ.ـت خلال الـ.ـمـ.ـحـ.ـاكـ.ـمـ.ـة في ذلك اليوم.

فيما قال الادعاء إن زواجهما كان يـ.ـشـ.ـوبـ.ـه الـ.ـتـ.ـوتـ.ـر بسبب “الغيرة الـ.ـزائـ.ـدة وعدم ضـ.ـبـ.ـط الـ.ـنـ.ـفـ.ـسـ.ـ”، إلا أن زوجته -التي قيل إنها ملكة جمال سابقة ويُشار إليها باسم “جينيفر س”، وتبلغ من العمر 27 عاماً أيضاً- منحته فرصة أخرى في اليوم السابق لـ.ـقـ.ـتـ.ـلـ.ـهـ.ـا، لأنه “أراد أن يـ.ـتـ.ـغـ.ـيـ.ـر”.

في حين أشارت تقارير إلى أن باتريك قـ.ـتـ.ـل زوجته بيديه الـ.ـعـ.ـاريـ.ـتـ.ـيـ.ـن في 27 فبراير/شباط الماضي، قبل أن يرسل رسالة نصية إلى أخـ.ـتـ.ـهـ.ـا من هاتفها تقول إنها تـ.ـخـ.ـطـ.ـط للذهاب للتمشية على ضفاف نهر الراين في ألمانيا، وتظاهر بعدها بأنه يبحث عنها؛ حتى يبعد عن نفسه الـ.ـشـ.ـبـ.ـهـ.ـات عند اكتشاف جـ.ـثـ.ـتـ.ـهـ.ـا.

لكن عـ.ـُـ.ـثـ.ـر على جـ.ـثـ.ـتـ.ـهـ.ـا بسرعة في الـ.ـأدغـ.ـال على بُعد بضع مئات الأمتار من شقتها في مدينة روديشيم أم راين، واعـ.ـتـ.ـُـ.ـقـ.ـل الزوج في اليوم التالي، حسبما أفادت محطة Hessischer Rundfunk في ولاية هيسن.

تـ.ـعـ.ـقـ.ـيـ.ـبـ.ـاً على الواقعة، قال المدعون: “لأنه (الزوج) لم يستطع امتلاكها، فلم يـ.ـسـ.ـمـ.ـح لأي شخص آخر بأن يـ.ـفـ.ـعـ.ـلـ.ـ”. بينما لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يـ.ـُـ.ـتـ.ـهـ.ـم فيها باتريك بالتصرف بعنف مع زوجته.

فوفقاً للائحة الـ.ـاتـ.ـهـ.ـام، أتى الزوج سابقاً “بمجموعة من التصرفات الـ.ـغـ.ـادرةـ.ـ”ـ.ـ؛ لـ.ـتـ.ـخـ.ـويـ.ـف جـ.ـيـ.ـنـ.ـيـ.ـفـ.ـر والظهور بـ.ـمـ.ـظـ.ـهـ.ـر الـ.ـمـ.ـنـ.ـقـ.ـذ، حسبما ذكرت صحيفة Bild.

كان باتريك قد اتـ.ـُـ.ـّـ.ـهـ.ـم، في يناير/كانون الثاني الماضي، بـ.ـالـ.ـتـ.ـظـ.ـاهـ.ـر بأنه لـ.ـص وطـ.ـعـ.ـنـ.ـهـ.ـا طـ.ـعـ.ـنـ.ـتـ.ـيـ.ـن بـ.ـسـ.ـكـ.ـيـ.ـن مطبخ أمام ابنهما البالغ من العمر خمس سنوات، وفقاً للصحيفة.

إلا أن جـ.ـيـ.ـنـ.ـيـ.ـفـ.ـر رفـ.ـضـ.ـت الإدلاء بشهادتها في الـ.ـمـ.ـحـ.ـكـ.ـمـ.ـة، الأمر الذي أدى إلى إسـ.ـقـ.ـاط الـ.ـقـ.ـضـ.ـيـ.ـة، وفقاً للتقارير، لكنها أسرّت لموظفي الـ.ـإسـ.ـعـ.ـاف والـ.ـشـ.ـرطـ.ـة بأن زوجها هو مَن كان يقف خلف تلك الـ.ـحـ.ـادثـ.ـة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى