close
الأخبار

الكشف عن تفاصيل خـ.ـطة عسكـ.ـرية للجـ.ـيش الأمريكي في السعودية .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

تعمل الولايات المتحدة الأمريكية على إنشاء منشأة تجارب عسكـ.ـرية في المملكة العربية السعودية، بهدف التعامل مع تهـ.ـديد الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية من إيران.

منشأة تجارب عسكـ.ـرية في السعودية
نقلت شبكة “إن بي سي” الإخبارية الأمريكية، اليوم الأربعاء، عن ثلاثة مسؤولين دفاعيين أمريكيين مطلعين على هذه الخطط، قولهم إنّ المنشأة ستختبر تقنيات جديدة لمكافحة التهديد المتزايد من الطائـ.ـرات بدون طيار وتطوير واختبار قدرات الدفاع الجوي والصـ.ـاروخي.

وبحسب الشبكة، فإن الخطط التي تشرف عليها القيادة الوسطى الأمريكية “سينتكوم”، تتضمن تسمية المنشأة الجديدة “مركز الرمال الحمراء للتجربة المتكاملة”، على غرار مركز “الرمال البيضاء” الموجود في ولاية نيومكسيكو والمخصص للتجارب الصـ.ـاروخية طويلة المدى.

وقالت الشبكة إنه لم يتم الانتهاء من تحديد مكان الموقع بعد، ولكن المسؤولون قالوا إن “المملكة العربية السـعودية هي المكان الأكثر ترجيحاً .

لأن لديها مساحات مفتوحة واسعة مملوكة للحكومة، وكذلك تمتلك القدرة على اختبار أساليب مختلفة للحـ.ـرب الإلكترونية، مثل التشويش على الاتصالات والطاقة الموجهة دون التأثير على المراكز السكانية القريبة”.

السعودية
الكشف عن تفاصيل خطـ.ـة عسكـ.ـرية للجيش الأمريكي في السعودية
هـ.ـدف أمريكا من تنفيذ خطتها بـ السعودية
وفق مسؤول دفاعي أمريكي، تعتبر هذه الخطط “فرصة” في ظل اعتبار المملكة العربية السـعودية “كمركز ثقل للعديد من المساعي الأمنية الإقليمية المستقبلية”.

“إن بي سي” قالت إن قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال مايكل كوريلا “اقترح الفكرة في اجتماع مع عدد من حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة الشهر الماضي”. ونقلت عن مسؤول أمريكي مطلع على المناقشات إن الفكرة لاقت “دعماً ساحقاً”.

التعاون بين الدول العربية وإسرائـ.ـيل

تأتي هذه الخطط التي يجري الحديث عنها في ظل ازدياد مستوى التعاون الأمني بين الدول العربية وإسرائيل ضد إيران، التي بنت ترسانة هائلة من الصواريخ الباليستية وأسطول طائرات بدون طيار في السنوات الأخيرة، وفقاً للشبكة.

وأضافت: “يشعر الحلفاء الإقليميون والجـ.ـيش الأمريكي بالقلق من الهجـ.ـمات الصـ.ـاروخية والطائـ.ـرات المسيرة التي شنـ.ـها المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران في اليمن، والتي استهـ.ـدفت منشآت النفط والبنية التحتية الأخرى في المملكة العربية السـعودية”.

وخلال زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للشرق الأوسط في يوليو/تموز الماضي، روّج المسؤولون الأمريكيون لإمكانية أن تتعاون الحكومات الإقليمية لتعـ.ـزيز دفاعاتها الصـ.ـاروخية.

وقال مسؤولان دفاعيان أمريكيان للشبكة: “الولايات المتحدة ستمول على الأرجح حوالي 20 في المئة من كلفة المشروع وتوفر نحو 20 في المئة من القوة العاملة، بينما سيغطي الحلفاء الباقي”، وأضافا “لا يوجد حتى الآن تقدير للكلفة النهائية للمشروع”.

وتابعا: “لا يوجد جدول زمني محدد لمـ.ـوعد بدء العمل في منشأة الرمال الحمراء، لكن من غير المحتمل أن يكون ذلك قبل نهاية عام 2022”.

وبينت الشبكة أن متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية رفض التعليق على تفاصيل محددة بشأن الخطة.كما لم يتم الإعلان رسمياً من قبل الولايات المتحدة أو المملكة العربية السعودية عن هذه الخطط.

ويوم أمس الثلاثاء، اقترح سام ماندي، قـ.ـائد قـ.ـوات المارينز سابقاً في القيادة المركزية الأمريكية بالشرق الأوسط، على إسرائـ.ـيل ودول الخليج “بناء قوة رد سريع”.

الوقوف بوجه هجـ.ـمات إيران

وقال إن الرئيس جو بايدن قام برحلة قصيرة على متن الطائرة الرئاسية من إسرائـ.ـيل إلى السعودية في جولته الأخيرة للمنطقة، وهي رحلة “رمزية” أظهرت الترابط الإقليمي المتزايد.

وتعمل إسرائـ.ـيل وعدد من دول الخليج والولايات المتحدة على بناء تحالف دفاعي جوي، ورغم محدودية التعاون العملي إلا أن وزير الدفاع الإسرائـ.ـيلي بيني غانتس زعم في يونيو/حزيران، أن الشراكة الدفاعية الجوية الناشئة تلعب دوراً في تحييد الهجـ.ـمات الإيرانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى