close
الأخبار

المركز الأمريكي لدراسات بلاد الشام يقرّ بعدم وجود سياسة أمريكية تجاه سوريا .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

كما تحدث “مايكل دوران” عن السياسة الأمريكية التي لمسها في التعامل مع سوريا بخلاف سياساتها في العديد من دول منطقة الشرق الأوسط مثل العراق و”إسرائيل”.

واعتقد “دوران” أنه وفي أغلب الأحيان لم تكن لدى الولايات المتحدة أي سياسة أبداً تجاه سوريا مع العلم أن لديها سياسات تجاه إسرائـ.ـيل

وفلسطين وإيران.

وبيّن “دوران” أن الولايات المتحدة وخلال حـ.ـرب العراق انتهجت سياسة حـ.ـرب العراق معتبراً أن سوريا كانت على الدوام فكرة ثانوية بالنسبة للولايات المتحدة وفق ما وجده عندما كان يعمل في البيت الأبيض.

وبحسب مايكل دوران, فإن سوريا كانت دائماً فكرة لاحقة بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية ولم تكن لدى الأخيرة سياسة تجاهها كباقي بلدان منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف “دوران” أن الصـ.ـراع أصبح في السنوات الأخيرة على نظام الأسد وأصبحت سوريا بالفعل الساحة الأساسية التي سيتقرر فيها النظـ.ـام الجديد في الشرق الأوسط.

وأكد عضو المركز الأمريكي لدراسات بلاد الشام أن سوريا لا تزال بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية فكرة لاحقة وهذا من الصعب جداً الارتقاء به إلى مستوى الاهتمام المستمر للقادة الكبار حسب تعبيره.

“جويل رايبورن” أيّد كلام “دوران” حول السياسة التي انتهجتها الولايات المتحدة تجاه سوريا واهتمام واشنطن بالقضايا الكبيرة والأوسع معتبراً أن مكافحة الإرهاب هي المشكلة الكبيرة والتي شكّلت أولوية في سياسة الولايات المتحدة ما جعلها تفقد أموراً كثيرة في بناء الدولة مثلاً.

واعتبر “دوران” أن أكبر الأخطـ.ـاء التي ارتكبتها أمريكا بعد أحداث 11 أيلول هي رفع مستوى مكافحة الإرهاب إلى مستوى استراتيجي مشدداً على وجوب أن تكون محـ.ـاربة الإرهـ.ـاب أكثر تكتيكية.

كما تحدث “رايبورن” و”دوران” في اللقاء عما أسماه كل من “رايبورن” و”دوران” بالصراع بين تركيا وحزب العمال الكردستاني وأهمية حل المشاكل بينهما بالنسبة للمنطقة ككل.

ورأى “دوران أنه يجب أن يكون مبدأ السياسة الأمريكية من أجل أي حل في سوريا هو أن يتم بناؤه مع الأتراك قائلاً: “إذا كانت لدينا فكرة عن سوريا فإن الخطوة الأولى هي الذهاب إلى أنقرة والتحدث إلى أردوغان”.

وتناول اللقاء بين “رايبورن” و”دوران” تطبيع العلاقات بين “حمـ.ـاس” ونظـ.ـام الأسد وتحالـ.ـفهما مع إيران وإمكانية التغلب على “إسرائـ.ـيل” فضلاً عن سياسة الولايات المتحدة تجاه الصين

وتركيزها على منافستها لها في مختلف المجالات بالإضافة للأوضاع في إيران والأحداث الأخيرة وموقف الولايات المتحدة منها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى