close
الأخبار

المستشار الألماني يبدأ جولة شرق أوسطية فماذا يحمل من ملفات .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

بدأ المستشار الألماني أولاف شولتس، اليوم السبت، جولة خليجية تستمر يومين، استهلها من جدة في السعودية. والتقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فيما تحدثت تقارير عن ملفات سياسية واقتصادية يحملها معه.

المستشار الألماني يبدأ جولة بالخليج

ويرافق شولتس، الذي سيعود مساء الأحد لبرلين، وفد كبير يضم ممثلين لقطاعات اقتصادية عدة، حيث يسعون إلى عقد صفقات واتفاقيات مع دول المنطقة.

ونقلت وكالة فرانس برس، عن مصدر مقرّب من شولتس قوله: “إنها الزيارة الأولى للمستشار الألماني في المنطقة في إطار المرحلة المتغيرة” التي تسببت بها الحـ.ـرب في أوكرانيا.

كما تحدث، أحد مستشاري شولتس للوكالة قائلاً: إن ولي العهد السعودي سيلعب دوراً مهماً “في العقود المقبلة”.

وأضاف: “علينا التحدث مباشرة مع السعودية اليوم إذا أردنا حل مسألة الحـ.ـرب في اليمن مثلاً أو التطرّق إلى المسألة الإيرانية”، مضيفاً “لا يمكننا أن نتجاهل ضرورة العمل معاً”.

أبرز ملفات شولتس

وكشف تقارير ألمانية، أن الهدف الرئيسي للمستشار الألماني، هو عقد اتفاقيات في مجال الطاقة، حيث أن ألمانيا أكثر المتضررين من الحـ.ـرب الروسية الأوكرانية، بعد أن قطعت روسيا عنها إمدادات الطاقة.

وأوضحت وسائل إعلام أنه زيارة شولتس جاءت بعد زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون، حيث يسابق شولتس الوقت لإيجاد مورّدين جدد للتعويض عن شحنات الغاز الروسي التي ستنفد قريبًا.

وقال أحد مستشاري شولتس “سنضع اللمسات الأخيرة على طروحات طموحة”، بدون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل.

شولتس يتعهد للألمان

وتعهد المستشار الألماني بالتنفيذ السريع لإجراءات تخفيف الأعباء الجديدة لمواجهة ارتفاع أسعار الطاقة. وقال شولتس اليوم السبت في رسالته الأسبوعية عبر الفيديو: “الآلية التشريعية سارية، وستنظم الدعم اللازم بسرعة كبيرة جداً”

موضحاً أن الأمر يتعلق بدعم الأسر ومحدودي الدخل، وكذلك الشركات التي تتكبد الآن تكاليف طاقة مرتفعة ولا تعرف كيف تواصل أعمالها.

وفي إشارة لارتفاع أسعار الكهرباء والتدفئة والغاز، قال شولتس: “إنها مرتفعة للغاية ويتعين خفضها”، مضيفاً أنه في حالة الكهرباء من المخطط

إجراء تغيير في “تصميم السوق” يضمن هبوط الأسعار، موضحاً أنه تم تشكيل لجنة لأسعار الغاز، وهناك محادثات مع الاتحاد الأوروبي، ومع كل أولئك الذين يصدرون الغاز إلى أوروبا وألمانيا.

وأشار المستشار الألماني إلى التدابير الاحترازية التي تم اتخاذها بالفعل لضمان إمدادات الفحم والنفط والغاز والكهرباء، وقال: “اليوم يمكن أن نقول: سنتجاوز الأمر”.

ويتوجه المستشار الألماني إلى قطر والإمارات عقب السعودية لبحث ذات الملفات لمحاولة الحصول على ضمانات لتأمين إمداد الطاقة قبل فصل الشتاء المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى