close
الأخبار

“الوقت ينفذ” تصريح لوزيرة خارجية ألمانيا

“الوقت ينفذ” تصريح لوزيرة خارجية ألمانيا

“الوقت ينفذ” تصريح لوزيرة خارجية ألمانيا

قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، إنه ليس هناك أي تقدم في محادثات فيينا النووية مع إيران، مضيفة أنه ما من بارقة تقدم في المحادثات النووية مع إيران، مؤكدة أن الوقت ينفد..

وأكدت أنالينا بيربوك، على تكثيف العمل الدبلوماسي لإنقاذ الاتفاق النووي مع طهران، متابعة: “ظهر في الأيام الماضية أننا لا نحرز أي تقدم، بسبب العرض الذي قدمته الحكومة الإيرانية، عادت المفاوضات ستة أشهر إلى الوراء”

طبول الحـ.ـرب تقرع..واشنطن تتعهد بأرسال قـ.ـوات امريكية الى اوكرانيا وروسيا تهـ.ـدد بحـ.ـرب شاملة ضد الناتو

هـ.ـددت روسيا بحرب شاملة ضد دول حلف الناتو اليوم الجمعة عقب تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بإرسال قوات أمريكية إلى أوكرانيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن “التصرفات غبر المسؤولة” للغرب في إطار ملف أوكرانيا تثير مخـ.ـاطر عسكرية كبيرة قد تصل إلى نشوب نزاع واسع النطاق في أوروبا.

وجاء ذلك عقب إعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن نشر قـ.ـوات إضافية من الحلف (الناتو) في بلدان الجناح الشرقي، للرد على أي خطوات تصعيدية من روسيا على حدود أوكرانيا.

وأضاف رئيس إستونيا ألار كاريس في تصريحات تلفزيونية اليوم الجمعة إن بايدن، وعد خلال محادثة هاتفية مع رؤساء 9 دول من الجناح الشرقي لحلف الناتو أن كل خطوة روسية سيقابلها رد.

ولفت الرئيس الإستوني إلى أنه إذا تطلب الأمر سيتم نشر قوات إضافية للناتو في هذه الدول، دون أن يحدد موعد معين في المحادثة الهاتفية.

وتشهد العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي “الناتو”، في الآونة الأخيرة، توتراً بسبب زيادة تواجد الحلف العسكري بالقرب من الحدود الروسية؛ الأمر الذي تعتبره موسكو خرقاً للوثيقة الأساسية للعلاقات مع الحلف.

وتؤكد روسيا على أن “النشاط العدواني” للناتو بالقرب من حدودها يمثل “تهديدا” للأمن الإقليمي.

وتحشد روسيا نحو 95 ألف جـ.ـندي بالقرب من الحدود مع أوكرانيا بالإضافة للمدرعات والمدفعية والمعدات، فيما حذرت بريطانيا من خطر اندلاع حـ.ـرب شاملة بين موسكو والغرب بسبب الأزمة الأوكرانية.

هل تسحب يدها من سوريا..؟روسيا تجند شبانا سوريين لإرسالهم إلى هذا البلد

شرعت روسيا مؤخرًا بتجنيد عدد من الشبان السوريين، من جبل العرب، جنوبي سوريا، تمهيدًا لإرسالهم إلى بلد إفريقي، لخدمة المصالح الروسية.

وأكد رجل الأعمال السوري، فراس طلاس، نجل وزير الدفاع الأسبق في نظام الأسد، مصطفى طلاس، أن شركة “فاغنر” الروسية بدأت حملة تجنيد للشبان في جبل العرب جنوبي سوريا، لإرسالهم إلى دولة مالي.

وأضاف أن العدد المطلوب هو 400 شاب، والعمل كما هو مشاع هو حراسة مناجم الذهب، إلا أن الحقيقة هي تقوية طرف على حساب طرف آخر، في الصراع هناك.

وأوضح “طلاس” أن رجل أعمال سوري يحمل الجنسية الفنزويلية، ويقيم في كراكاس، تعهد بدفع رواتب المجندين لصالح الشركة الأمنية الروسية، وهو ذاته قد دعم حملةً مشابهة إلى ليبيا.

ولفت رجل الأعمال السوري إلى أن الداعم السوري كانت تربطه علاقة قوية بزعيم فنزويلا السابق “هوغو تشافيز”، ولديه استثمارات في مجال الذهب حاليًا في مالي.

الجدير ذكره أن روسيا تستغل الوضع الاقتصادي والمعيشي الصعب في مناطق الأسد لتجنيد الشبان السوريين للقتال في دول تمتلك مصالح فيها، ولاسيما ليبيا وأرمينيا وأوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى