close
الأخبار

انتحار طفل سوري في ولاية كوجالي التركية

أكدت مصادر موثوقة ان طفلًا سوريًا أقدم على الانتحار شنقًا حتى الموت في ولاية كوجالي بداعي الإقصاء والرفض الاجتماعي الذي واجهه في المدرسة لكونه سوريًا، مشيرة إلى أنه تعرض للتوبيخ يوم انتحاره من قبل أحد المدرسين أيضًا.

مواطنون أتراك عثروا مساء ليل الخميس على جثة طفل مشنوق ومعلق على باب مقبرة في قضاء كارتبه، وأبلغوا الجهات المسؤولة على الفور، وأسرعت فرق الشرطة والإسعاف إلى موقع المقبرة، حيث تحققت من وفاة الطفل، وتبين بعد التحريات والتحقيفات أنه سوري الجنسية يُدعى “وائل السعود” ويبلغ من العمر 9 أعوام فقط.

ومن ثم وبعد القيام بفحص وتشريح الجثة تم تسليمها إلى ذوي الطفل ليصار فيما بعد إلى دفنه في مقبرة الولاية التي وجد للاسف معلقا على بابها.

ومن جهة قانونية يستبعد وبشكل كبير أن يكون اي هناك وجود أدلة تشير إلى حدوث جريمة قتل وذلك بحسب نتيجة تحقيق الشرطة بناء على تقرير الطبيب الشرعي. إنما وبحسب القانون التركي كما في القانون السوري تسمى الحادثة انتحارا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى