close
الأخبار

انتـ.ـشار الميلـ.ـيشيات يتسبب بحالات نـ.ـزوح في هذه المدينة.. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

شهدت مناطق “وادي بردى” بريف دمشق خلال اليومين الماضيين ازدياداً ملحوظاً في حالات نـ.ـزوح الأهالي بعد انتشار واسع للميلـ.ـيشيات.

وقال مراسل “زمان الوصل” إن حركة نـ.ـزوح أهالي بلدات “دير مقرن” و”كفير الزيت” ازدادت منذ مطلع الأسبوع الفائت وحتى اليوم، حيث وصل عدد الأسر النـ.ـازحة إلى 11 عائلة

مشيراً إلى أن الأهالي يتوجهون إلى بلدات “الهامة” و”قدسيا” القريبتين بحثاً عن حياة آمنة توفر لهم خدمات أفضل بعيداً عن فوضى السـ.ـلاح المنتشرة لدى مناطق سيطـ.ـرة الميلـ.ـيشيات المحلية.

وأوضح مراسلنا أن ميلـ.ـيشيا “الدفاع الوطني” وبعض الميلـ.ـيشيات المحلية المدعومة من قبل الأفرع الأمنية أبرزها ميلـ.ـيشيا “الفرقة الرابعة” ازداد انتشارها في بلدات “وادي بردى” لتتخذها معقلاً لها.

وأكد أن انتشار الميلـ.ـيشيات تسبب بازدياد عمـ.ـليات السـ.ـرقة والنـ.ـهب والتشـ.ـليح، إضافة لعمـ.ـليات الابتـ.ـزاز التي يتبعها العناصر ضد الأهالي لدعم نفوذها بالمنطقة.

وأفاد مراسلنا بأن الميلـ.ـيشيات تتخذ من منازل المدنيين داخل الأحياء السكنية مقرات عسكـ.ـرية لها ومستودعات لأسلـ.ـحتها وسط مضايـ.ـقات مستمرة وحملات استـ.ـيلاء لا تتوقف.

وبيّن أن العديد من بلدات “وادي بردى” تشهد حالات نـ.ـزوح كبيرة خلال الفترة الماضية، خاصة عقب نـ.ـزوح العديد من العوائل من بلدات “بسيمة” و”عين الفيجة” في منتصف الشهر الجاري وإخلاء منازلهم بالكامل.

يُذكر أن أهالي ريف دمشق يعانون من الفلـ.ـتان الأمني وانتشار الميلـ.ـيشيات المحلية والشبـ.ـيحة، ما تسبب بحالة فـ.ـوضى عـ.ـارمة عبر انتشار السـ.ـلاح بشكل عشوائي دون أي مساءلة أو محاسبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى