الرئيسية / الأخبار / بالفيديو لحظة هـ.ـجوم لاجئ صومالي على المـ.ـارة ويقـ.ـتل ويصـ.ـيب عدد كبير من المواطنين في ألمانيا

بالفيديو لحظة هـ.ـجوم لاجئ صومالي على المـ.ـارة ويقـ.ـتل ويصـ.ـيب عدد كبير من المواطنين في ألمانيا

قـ.ـتل ثلاثة أشـ.ـخاص وأصـ.ـيب ستة بـ.ـجـ.ـروح بالـ.ـغة في اعتداء بمدينة فيتسبورغ جنوبي ألمانيا، اليوم الجمعة، حسبما أفادت السلطات المحلية التي أوضـ.ـحت أن الهـ.ـجوم نفـ.ـذه صـ.ـومالي خضـ.ـع مؤخـ.ـرا لعـ.ـلاج نفـ.ـسي

وأوضح وزير الداخلية في ولاية بافاريا يواكيم هيرمان للصحـ.ـفيين أن المهـ.ـاجم أودع مؤخـ.ـرا مستـ.ـشفى أمراض نفـ.ـسية بسبب سلـ.ـوكه الغـ.ـريب

وأضاف أن تحقيق الشـ.ـرطة سيحدد ما إذا كنا بإزاء عمـ.ـل ارهـ.ـابي أو مرتبط بالوضع النفـ.ـسي للمهـ.ـاجم، حسبما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية

وتابع أن الرجل الذي وصل إلى ألمانيا كمهـ.ـاجر عام 2015 تصـ.ـرف بوحـ.ـشية بالغـ.ـة مرتـ.ـكبا هذه…..

شاهد الفيديو

مشـ.ـاهد حـ.ـزينة لدفـ.ـن الاطفال السوريين الثلاثة في مقـ.ـبرة بمدينة قونيا التركية وانهيـ.ـار الأب (صـ.ـور+ فيـ.ـديو)

مشـ.ـاهد حـ.ـزينة لدفـ.ـن الاطفال السوريين الثلاثة (عائشة وفاطمة ونوران) واللواتي فارقـ.ـن الحـ.ـياة إثر حـ.ـريق اندلـ.ـع ليل أمس الثلاثاء بالطـ.ـابق العلـ.ـوي من منزلهم

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” تم إحضار جـ.ـنازة الاطفال إلى مقـ.ـبرة إيشغالامان في سيارة خاصة بالجـ.ـنازات بعد تشـ.ـريح الجـ.ـثث في مستشفى مدينة قونية .

ودُفـ.ـنت جثث الشقـ.ـيقات الثلاث بعد الصلاة في المقـ.ـبرة بجـ.ـانب بعضـ.ـهم .

و حاول أقارب العائلة وفرق مديرية الهجـ.ـرة بالمحـ.ـافظة تهـ.ـدئة الأب جهـ.ـاد الإسماعيل (23 عامًا) الذي فقـ.ـد أطفـ.ـاله الثلاثة في الحـ.ـريق.

من ناحية أخرى ، علم أن الأم قدر الإسماعيل (21 عامًا) التي نـ.ـجت من الحـ.ـريق ، كانت حـ.ـاملًا في شهرها الرابع.

في التحقيـ.ـقات الأولية تبين سبـ.ـب الحـ.ـريق الذي راح ضحـ.ـيته ثلاث شقـ.ـيقات سوريات في قونيا هو مدفـ.ـأة كهـ.ـربائية.

شاهد الصور والفيديو من الجـ.ـنازة المؤثـ.ـرة

صورة 1

صورة 2

صورة 3

صورة 3

صورة 4

صورة 5

صورة 6

شاهد الفيديو

شاهد أيضاً

شـ.ـاهد سائق متـ.ـهـ.ـور يصـ.ـطدم بعربة أطفـ.ـال ويهـ.ـرب في مدينة تركية (فـ.ـيديو)

اصـ.ـطدم سائق متـ.ـهـ.ـور بولاية ‘أسكي شهير’ وسط تركيا بعـ.ـربة طـ.ـفل يبلغ من العمر 6 أشهر، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *