الرئيسية / الأخبار / بشرى سارة من وزير الصحة التركي بشأن لقاح كورونا في تصريحات عاجلة وهامة قبل قليل

بشرى سارة من وزير الصحة التركي بشأن لقاح كورونا في تصريحات عاجلة وهامة قبل قليل

وزير الصحة التركي: أظهرت نتائج اختبارات اللقاح الصيني على المتطوعين في تركيا نسبة نجاح بلغت 91.25%، وسترتفع هذه النسبة في الأيام القادمة؜. ‎

وزير الصحة التركي: سأكون من أوائل الأشخاص الذين سيحصلون على اللقاح مع العاملين في الكوادر الطبية

وزير الصحة التركي: لا نفكر في فرض قيود جديدة في الوقت الحالي

وزير الصحة التركي: السلالة التي أعلنت عنها بريطانيا موجودة منذ أيلول/سبتمبر.

وزير الصحة التركي: شهدنا انخفاضًا بعدد الإصابات في عموم تركيا خلال الفترة الماضية. وجاءت نسب الانخفاض كالتالي: غازي عنتاب 66‎%‎، تكيرداغ وإزمير وبورصة 60‎%‎، أنقرة وسامسون 55‎%‎، طرابزون وأضنة 50‎%‎، دياربكر وهاتاي 48‎%‎، قيصري وكوجالي 45‎%.

وزير الصحة : شهدت ولاية إسطنبول انخفاضًا كبيرًا في عدد الحالات وانعكس ذلك في انخفاض معدلات إشغال العناية المركزة بنسبة 25%.

وزير الصحة التركي: شحنة اللقاح الصيني ستنطلق إلى تركيا ليلة الإثنين المقبل.

وزير الصحة التركي: التجارب السريرية الثالثة للقاح الصيني أظهرت 4.7% تعب و3.9% صداع 1.9% ألم في منطقة اللقاح.

وزير الصحة التركي: متأكدون من سلامة وفعالية اللقاح الصيني.

وزير الصحة التركي: الاتفاق مع الصين هو استلام 3 مليون لقاح في البداية والى شهر شباط 2021 سنكون قد استلمنا 50 مليون جرعة لقاح

وزير الصحة التركي: في المرحلة الأولى من منح اللقاح سيحصل 9 مليون شخص على اللقاح من بينهم العاملين في المجال الصحي

وزير الصحة التركي: سيكون لدينا إمكانية منح 2 مليون لقاح في اليوم

وزير الصحة التركي: كانت هناك مشكلة في بنود عقد لقاح فايزر بيونتيك ، لكن تم حلها وتجاوزها وسيتم توقيع العقد الليلة أو غداً للحصول على 30 مليون جرعة

………………………….

الاتحاد الأوروبي يزف بشرى سارة لحاملي بطاقة الهلال الاحمر في تركيا

مدد الاتحاد الأوروبي برنامجي المساعدة الإنسانية اللذين ينفذهما لدعم اللاجئين في تركيا حتى مطلع 2022 .

جاء ذلك حسب بيان رسمي صادر عن المفوضية الأوروبية أمس الأربعاء حول البرنامجين اللذين يهدفان لتعليم وتلبية كافة الاحتياجات الأساسية للاجئين في تركيا .

وأفادت المفوضية الأوروبية” بأن بطاقات الهلال الأحمر التركي الموزعة ضمن إطار برنامج المساعدة على الانسجام الاجتماعي للاجئين في تركيا، وبرنامج المساعدة المشروطة والتي تهدف إلى استمرار أطفال اللاجئين بالتعليم، سيتواصل دعمهما حتى الأشهر الأولى من عام 2022 .

وأوضحت أن البرنامجين اللذين وفرا مساعدات نقدية شهرية حوالي 1.8 مليون لاجئ يقيم في تركيا. وأسهما في تعليم حوالي 700 طفل، سيمولان من قبل الميزانية التي خصصها الاتحاد الأوروبي.

وقالت بأن تركيا تستضيف على أراضيها حوالي أربعة ملايين لاجئ، 70% من بينهم نساء وأطفال.

فيما قرر الجانبان صرف مخصصات الصندوق على المشاريع التي سيتم تطويرها لتغطية كافة احتياجات الصحة والتعليم والبنى التحتية والغذاء والاحتياجات الأخرى للسوريين المقيمين في تركيا.

و تعهد الاتحاد الاوروبي في اجتماعه مع ممثلين اتراك بتقديم دعم مالي كبير للاجئين السوريين في تركيا تقدر بملايين اليوروهات .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” تم عقد مؤتمر صحفي في مبنى الوفود من أجل استكمال العملية التعاقدية للجزء الأخير البالغ 780 مليون يورو من حزمة 6 مليارات يورو التي تم الالتزام بها في مارس 2016.

وصرح نائب وزير الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية “عدنان إرتيم ” الذي حضر الاجتماع عبر الإنترنت ، أنه سيتم توفير 245 مليون من الأموال لتحسين الظروف المعيشية للاجئين في شكل منحة دعم مباشرة في نطاق برنامج المساعدة المالية “صوي ” ( كرت الهلال الأحمر ).

و قال “إرتيم: “سيتم استخدام صندوق آخر بقيمة 20 مليون يورو في المشروع لزيادة وصول المواطنين الأتراك الفقراء و الخاضعين للحماية المؤقت والدولية إلى الخدمات الاجتماعية .

وفي سياق متصل سيتم تقديم 210 مليون يورو من اجل مشروع الصحة للاجئين السوريين بإشراف وزارة الصحة التركية .

و قدم نائب وزير الصحة صباح الدين أيدين معلومات عن الخدمات المقدمة في مجال الصحة للشعب السوري تحت الحماية المؤقتة.

وأضاف : تم تقديم 77 مليون 34 ألف 771 خدمة للمرضى الخارجيين في نطاق الخدمات الصحية ، 2 مليون 663 ألف 927 شخصًا تلقوا علاجًا داخليًا ، تم إجراء 2 مليون 250 ألف 511 عملية جراحية ، 615 ألف 713 ولادة .

وأشار إلى انه تم تطبيق تقويم التطعيم الوطني الخاص بنا على ضيوفنا المحميين وتم تطعيم أطفالهم.

شاهد أيضاً

مهنة جديدة في اسطنبول .. 300 ليرة تركية مقابل المشي فقط !!!

ظهرت مهنة جديدة في ولاية اسطنبول وهي ارتداء ملابس تحتوي شاشة اعلانية وكسب 300 ليرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *