الرئيسية / الأخبار / بعد فشل مفـ.ـاوضات الاتفاق النـ.ـووي .. واشنطن تهـ.ـدد بتوجيه ضـ.ـربة عسكـ.ـرية لإيران وحلفـ.ـائها إليكم التفاصيل في اول تعليق

بعد فشل مفـ.ـاوضات الاتفاق النـ.ـووي .. واشنطن تهـ.ـدد بتوجيه ضـ.ـربة عسكـ.ـرية لإيران وحلفـ.ـائها إليكم التفاصيل في اول تعليق

هـ.ـددت واشنطن اليوم الأربعاء بتوجيه ضـ.ـربات عسـ.ـكرية لإيران وشركائها إذا لزم الأمر وذلك بعد فشل المفاوضات حول العودة للاتفاق النـ.ـووي الإيراني المبرم عام 2015 .

وقال الممثل الأمريكي الخاص لشؤون، إيران روبرت مالي “كما ذكرنا، ما زلنا نطبق عقـ.ـوباتنا وسنواصل تطبيق العقـ.ـوبات التي تستهـ.ـدف سلوك إيران المزعـ.ـزع للاستـ.ـقرار”.

واضاف الدبلوماسي الأمريكي في جلسة استماع بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي اليوم الأربعاء “علاوة على ذلك، نحن نعمل مع إسرائيل، مع شركائنا في منطقة الخليج، مع الأوروبيين، لتعـ.ـزيز خطوط دفاعهم، ونشر القـ.ـوات بشكل ديناميكي في المنطقة”.

وأوضح مالي أن هذه التحركات تشمل “تحليق القـ.ـاذفات بعيدة المدى، وجهود الأمن البحري لتحييد قدرة إيران على نقل طائراتها الجوية بدون طيار وصـ.ـواريخها الباليستية وعتادها العسكـ.ـري إلى الجماعات المسـ.ـلحة والجهات الفاعلة غير الحكومية من أجل وقف تدفق التمويل”.

وأكد المسؤول الأمريكي: “وأيضا، إذا لزم الأمر، شن ضـ.ـربات دفاعية من أجل ردع ايران وشركائها والقـ.ـوات التي تعمل من خلالها على مهاجـ.ـمتنا”.

ويأتي التهـ.ـديد الأمريكي بالتزامن مع إعلان روبرت مالي أن فرص فشل المفـ.ـاوضات حول العودة للاتفـ.ـاق النـ.ـووي الإيراني المبرم عام 2015 أقوى من فرص النجاح، بسبب “مطالب إيران المفرطة”.

وأوضح مالي خلال الجلسة ذاتها: “نحن نسعى للعودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النـ.ـووي مع إيران)، لكنني أريد أن أوضح أنه انطـ.ـلاقا من وجهة نظري فإن فرص فشل المفـ.ـاوضات أعلى من فرص نجاحها”.

وكان موقع “أكسيوس” الأميركي أفاد قبل أسبوعين بأن مباحثات أميركية إسرائيلية تجري للتحضير لمرحلة ما بعد فشل مفاوضات النـ.ـووي الإيراني، مضيفا أن هناك توافقا أميركيا إسرائـ.ـيليا على زيادة الضغط على إيران في حال فشل الاتفاق النـ.ـووي.

شاهد أيضاً

مساعدة مالية ثانية يمكنك تقديم الطلب عليها إلى جانب كرت الهلال الأحمر اليك التفاصيل

هل تعلم انه يمكنك تقديم الطلب إلى برنامجي صوي والمساعدة المالية المشروطة للتعليم في ذات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *