الرئيسية / الأخبار / بوتين حضّر خطة خـ.ـطيرة لغـ.ـزو أوكرانيا مع سلاح مرعـ.ـب جُرّب في سوريا

بوتين حضّر خطة خـ.ـطيرة لغـ.ـزو أوكرانيا مع سلاح مرعـ.ـب جُرّب في سوريا

نشرت صحف بريطانية، أن بوتين حضر خطة مرعبة لغـ.ـزو أوكرانيا ونقلت الصحف أن هذه الخطة ستكون مزلزلة للقوات الأوكرانية .

وبحسب خبر نشرته صحيفة ديلي ميرور البريطانية والتي تستند إلى مصادر دفاعية وترجمه موقع تركيا عاجل، ، فإن روسيا ستطبق أسلوبًا يسمى “عملية الصدمة والرعـ.ـب” في هجـ.ـومها على أوكرانيا.

بداية الحـ.ـرب وكسر المعنويات

بحسب الصحيفة فإن روسيا ، التي لن تستخدم الأسلحة النووية ، ستستخدم أسلحتها التي تعادل أكثر من 44 طنًا من مادة تي إن تي ، المعروفة باسم “أب جميع القنابل” ، في أوكرانيا.

وأضافت المصادر أن القنبلة ، التي يُزعم أنها استخدمت في سوريا ، ستُلقى في بداية الحـ.ـرب لإضعاف معنويات الأوكرانيين.

جنديان من الجيش الأوكراني يفقدان أرواحهما

من جهة أخرى ، أعلنت أوكرانيا مقتل جنديين من جنودها وإصابة أربعة آخرين في قصف مدفعي لانفصاليين موالين لروسيا بمنطقة دونباس الشرقية.

وجاءت أول حالة وفاة للجنود أعلنها الجيش الأوكراني في أسابيع من التوتر يوم السبت. وأشار الجيش أيضا إلى تزايد هجمات الانفصاليين منذ يوم الجمعة. ويوم الجمعة ، أصيب اثنان من المسعفين في المنطقة.

التعبئة العسكرية الكاملة

بالإضافة إلى ذلك ، أعلن قادة الانفصاليين الموالين لروسيا في المنطقة “التعبئة العسكرية الكاملة”. في الوقت الذي تم الإبلاغ عن أصوات انفجارات من المنطقة.

أبلغ المراقبون الدوليون في المنطقة عن “زيادة دراماتيكية” في الهجمات على طول الخط الفاصل بين الانفصاليين والجنود الأوكرانيين. كما طالب الانفصاليون بإجلاء النساء والأطفال في المنطقة.

روسيا تنفي لكن الغرب يأكد الغزو

وتقدر الدول الغربية أن روسيا نشرت حوالي 130 ألف جندي حول الحدود الأوكرانية وتزعم أن روسيا ستحاول تمهيد الطريق للغزو بـ “أزمة وهمية”.

من ناحية أخرى ، تنفي روسيا مزاعم الغرب بالغزو. ومع ذلك ، في عام 2014 ، قدمت روسيا ادعاءات مماثلة وضمت شبه جزيرة القرم في وقت لاحق. لقد قيل مرارًا أنه منذ ذلك الحين ، دعم بوتين الانفصاليين في شرق أوكرانيا في كل فرصة تاتي ضد الحكومة الأوكرانية المدعومة من الغرب.

بداية الأزمة

بدأت الأزمة التي جعلت روسيا وأوكرانيا وجهاً لوجه مع فشل الرئيس الأوكراني آنذاك فيكتور يانوكوفيتش في التوقيع على اتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

بعد هذه الخطوة انطلقت المظاهرات في البلاد في 21 نوفمبر 2013. بعد أن فر يانوكوفيتش من البلاد في فبراير 2014 بعد تصاعد المظاهرات ، أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا استقلالهم في مدينتي دونيتسك ولوغانسك في منطقة دونباس الشرقية من البلاد.

عندئذ اندلعت الصراعات بين الانفصاليين وإدارة كييف ، وضمت روسيا المنطقة في 18 مارس 2014. وبحسب الأرقام الرسمية ، فقد أكثر من 13 ألف شخص حياتهم في الصراعات الدائرة منذ عام 2014.

شاهد أيضاً

اخر التطورات العاجلة في سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار وباقي العملات الاجنبية

حافظت الليرة التركية على سعر صرفها مقابل الدولار واليورو وبقية العملات، وذلك مع قرب اغلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *