الرئيسية / الأخبار / تركيا تضـ.ـرب بيد من حديد و تبعث رسالة تهـ.ـديد قوية عبر البحار الثلاثة..وهذا مفادها

تركيا تضـ.ـرب بيد من حديد و تبعث رسالة تهـ.ـديد قوية عبر البحار الثلاثة..وهذا مفادها

على مدار أسبوع تجري تركيا مناورات بحرية ضخمة تحمل اسم “الوطن الأزرق”، في البحار الثلاثة التي تطل عليها وهي الأسود وايجة والمتوسط.

ووفق مراقبين فإن هذه المناورة التي انطلقت يوم 11 أبريل/نيسان الجاري وتستمر حتى 21 من الشهر نفسه، تحمل رسائل حربية وتهديدات متعددة لجميع الأطراف.

وأوضحوا أن استخدام تركيا لهذه الكمية الهائلة من الذخيرة الحية توصل من خلالها أن البحرية التركية لا تزال القوة الضاربة في منطقة البحار الثلاثة.

وتشارك في المناورة 122 سفينة و41 وحدة جوية، مع 12 ألف عنصر في هذه المناورات، مكونة من 10 فرقاطات و6 طرادات و17 زورقا هجوميا، و11 غواصة و8 سفن لصيد الألغام البحرية و32 سفينة من فئة السفن المساعدة و12 سفينة دورية و25 زورق إنزال وسفينة اختبار وتدريب.

وفي هذا السياق يقول الجنرال التركي المتقاعد إسماعيل حقي “جيشنا يهدف إلى حماية مصالح الجمهورية ومكتسباتها البحرية.

وأضاف حقي في تصريحات له أن بلاده من خلال المناورات الحالية نعلن جاهزيتها وتصميمها على حماية الوطن التركي الأزرق، وتحمل شعار: أقوياء في وطننا الأزرق.. آمنون في وطننا”.

واشار الجنرال أن تركيا لديها مشاريع للتنقيب عن الغاز والنفط في المتوسط، وتوجد حـ.ـرب روسية أوكرانية على مشارف دولتنا في البحر الأسود حتى إن ألغام تلك الحرب وصلت إلى مياهنا المحلية.

كما أشار إلى الخلاف المستمر مع اليونان على جزر واقعة بين الدولتين في بحر إيجة، مضيفا أن “تركيا من خلال مناورتها تنذر وتؤكد أنها جاهزة لكل السيناريوهات، ومن ثم فالتدريبات رسالة مهمة في هذا الإطار”.

وأوضح أن المناورات تشكل فرصة لاختبار الأسلحة المحلية الصنع التي دخلت الخدمة أخيرا وللتأكد من جاهزيتها، خصوصا أن تركيا تخوض غمار الصناعة الدفاعية البحرية، وفي المدة الأخيرة حققت قفزة كبيرة في موضوع تصنيع سلاحها ذاتيا.

وشدد على أن هذه المناورة هي استعراض للقوة عند حدود مياهها الإقليمية، لذلك فضلت التركيز على استخدام الأسلحة والأنظمة الدفاعية والهجومية المحلية الصنع.

وفي وقت سابق قال رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركي إسماعيل دمير في تصريحات له : “لا يمكنكم محاصرة تركيا وإجبارها على أي شيء، فنحن دولة لا تخضع للإملاءات”.

وأضاف دمير أن بلاده لن تتخذ أي خطوة للوراء بسبب التهديدات أو الحظر، ولن تتخلى ولن تتنازل عن مصالحها، مشيرا إلى أن مواقف الرئاسة التركية الصارمة، ولّدت انزعاجا لدى بعض القوى العالمية.

وشدد على أن تركيا ستقف منتصبة وستكمل عملها في ظل محاولات بعض الدول لإحباطها، مشيرا إلى أن أولويات تركيا الحالية هي تطوير مشاريع الصناعات الدفاعية الوطنية بدل شراء القطع والمعدات من الخارج”.

وكشف دمير عن أن بلاده تعمل حاليا على 750 مشروعا في إطار تعزيز القدرات العسكرية محليا، معربا عن يقته بقدرة بلاده ومواردها البشرية.

وأكد انهم سيبذلون جهودا مضاعفة لتطوير أنظمة محلية مئة بالمئة فيما يتعلق بالدفاعات الجوية، لافتا إلى أن “تطوير الطائرات المسيرة هو من الأولويات في تركيا”.

وأوضح أن تركيز بلاده ينصب الآن على تطوير حاملة الطائرات الكلاسيكية المأهولة والأنظمة الأرضية، هناك مشاريع لدينا لتطوير المسيرات التركية التي أثبتت جدارتها في ساحات القتال”.

وفي وقت سابق أكد دمير أن تركيا قادرة على تحديد سياستها والمسار الذي ستتخذه، مشيرة إلى منظومة أس 400 ليست للنقاش، مشيرا إلى أن بلاده ليس لديها خطط للتخلي عن المنظومة الروسية “أس400”.

جاءت تلك التصريحات ردا على مزاعم مقترح أمريكي لأنقرة بنقل منظومة “أس400” الروسية مقابل العودة إلى برنامج “أف35”.

وشدد دمير على أن موقف تركي هو تحقيق السلام بين أوكرانيا وروسيا، “ونواصل جهودنا من أجل وقف إراقة الدماء”.

وأشار المسؤول التركي إلى أنهم ناقشوا مسألة منظومة اس 400 في الماضي، لافتا إلى ان بلاده مستمرة في التعاون مع روسيا.

وكان المدير السابق للاستخبارات الأمريكية المركزية “سي أي ايه”، وليام كولبي قال إن إدارة بايدن مستعدة لتسليم تركيا مقاتلات “أف35” الأمريكية، مقابل قيام الأخيرة بإعطاء منظومات “أس400” الدفاعية الروسية الموجودة لديها إلى أوكرانيا.

وقالت مصادر لوكالة أنباء رويترز إن مسؤولين أمريكيين طرحوا الفكرة على نظرائهم الأتراك الشهر الماضي لكن لم يتم تقديم طلب محدد أو رسمي، وأضافت المصادر أن هذا الاقتراح نوقش بشكل مقتضب خلال زيارة نائبة وزير الخارجية الأمريكي، ويندي شيرمان، لتركيا في وقت سابق من هذا الشهر الجاري.

وفي وقت سابق رد رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، الخميس، على عرض المدير السابق للاستخبارات الأمريكية المركزية “سي آي إيه”، وليام كولبي حول نقل منظومة “إس 400” مقابل إلى أوكرانيا مقابل إعطاء أنقرة طائرات مقاتلة من طراز “أف35” الأمريكية .

وقال ألتون: إن “تركيا ترفض بشكل قاطع أن يتم فرض أي شروط عليها من قبل أي أحد، مشيرا إلى أن “العرض الأمريكي لتركيا بشأن طائرات “أف35″ غير واقعي وغير مقبول”.

وأضاف : “يجب على الغرب تسليم طائرات “أف35” وبطاريات باتريوت إلى تركيا، قبل مطالبة أنقرة بتسليم منظومات “أس400″ الدفاعية الروسية الموجودة لديها إلى أوكرانيا”.

وتابع أنه “ما يجب على الغرب فعله لإظهار نية إصلاح العلاقات مع بلاده، هو تسليم مقاتلات “أف35″ وبطاريات باتريوت إلى تركيا دون فرض أي شروط مسبقة على أنقرة”.

ولفت ألتون إلى أن تركيا التي ترى في عضوية الاتحاد الأوروبي هدفا استراتيجيا، وتفتخر بعضوية حلف شمال الأطلسي “الناتو”، تتوقع أن تتلقى المعاملة التي تستحقها من الغرب، منوها إلى أن أنقرة ترفض بشكل قاطع أن يتم فرض أي شروط عليها.

شاهد أيضاً

الأرصاد الجوية تحذر يشكل عاجل من أمطار غزيرة ورعدية في هذه المدن تركية

حذرت هيئة الأرصاد الجوية التركية، الخميس، من سقوط أمطار رعدية غزيرة في منطقة تراقيا اعتبارًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *