close
الأخبار

تعرف على اسباب التحسن الكبير لليرة التركية امام الدولار

تحسنت قيمة الليرة التركية اليوم صباح الثلاثاء , بشكل كبير مقابل الدولار واليورو وبقية العملات, لتتعدى الـ 12 ليرة لكل دولار.

ويأتي هذا بعد تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مساء الاثنين ليحل ازمة الليرة التركية بشكل كبير بعدة قرارات حكيمة

وكما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن حكومته ستطلق أداة مالية جديدة تتيح تحقيق نفس مستوى الأرباح المحتملة للمدخرات بالعملات الأجنبية عبر إبقاء الأصول بالليرة.

جاء ذلك الإثنين في مؤتمر صحفي عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة في المجمع الرئاسي بأنقرة.

وأضاف أردوغان: “سنوفر بديلا ماليا جديدا لمواطنينا الراغبين بتبديد مخاوفهم الناجمة عن ارتفاع أسعار الصرف”.

وتابع : “من الآن فصاعدا لن تبقى هناك حاجة لتحويل مواطنينا مدخراتهم من الليرة إلى العملات الأجنبية، خشية ارتفاع أسعار الصرف”.

وحول عمل الآلية الجديدة، أوضح الرئيس أردوغان أنه في حال كانت أرباح المودعين في المصارف بالليرة أكبر من زيادة سعر الصرف، فإنهم سيحافظون على أرباحهم، أما في حال كانت أرباح سعر الصرف أكبر فعندئذ سيتم دفع الفرق للمواطن.

وزف الرئيس التركي بشرى للمصدرين، الذين يواجهون صعوبة في التسعير بسبب تقلبات أسعار الصرف.

وأوضح أنه سيتم تحديد سعر صرف طويل الأجل للشركات المصدرة عبر البنك المركزي بشكل مباشر، وفي حال حدوث فروقات سيتم دفعها بالليرة للشركات المعنية.

كما لفت إلى أنه من المعلوم وجود نحو 5 آلاف طن من الذهب لدى المواطنين “تحت الوسائد” (يحتفظون بها في المنازل) تقدر قيمتها بـ 280 مليار دولار، وأنه سيتم تطوير أدوات جديدة لتشجيع المواطنين على إدخال مدخراتهم من الذهب في النظام المالي.

وشدد أردوغان على حرص الحكومة على تحقيق الاستقرار في الاقتصاد والحد من تقلبات سعر الصرف عبر مواصلة الالتزام بقواعد السوق الحر، وتشجيع الإنتاج والتصدير والاستثمار.

و علق وزير الخزانة والمالية نور الدين النبطي، الإثنين، على صعود قيمة الليرة التركية أمام العملات الرئيسة .

وقال الوزير، نور الدين النبطي، أن البيان الاقتصادي الذي أعلنه رئيسنا رائع، وسنواصل مسيرتنا أكثر تصميماً من الأمس .

وأضاف أنه لا يمكن لأي أحد أي شك في قوة الاقتصاد التركي، نحن نركز على نموذج الاقتصاد التركي الذي يقوم على الاستثمار والإنتاج والتوظيف والصادرات، وفي النهاية الاقتصاد التركي سيكون هو الفائز”.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات صحفية مساء الإثنين: “نحن نقدم بديلاً مالياً جديداً لمواطنينا الذين يريدون تخفيف مخاوفهم بشأن ارتفاع سعر الصرف في أثناء تقييم مدخراتهم”.

وأضاف أنه سيتم استخدام أدوات جديدة داخل نظام السوق الحر لإيقاف تقلبات سعر الصرف، بالإضافة خفض الضريبة المقتطعة على توزيعات الأرباح التي ستدفعها الشركات إلى %‎10.

وتابع “وبهدف زيادة جاذبية نظام التقاعد الفردي لدينا، سنقوم بزيادة معدل مساهمة الدولة بنسبة ‎%‎5 لتصل إلى ‎%‎30”.

وأعلن أنه سيتم خفض ضريبة شركات التصدير والشركات الصناعية بمقدار نقطة واحدة.

وأشار إلى أنه سيتم منح الشركات التي تجد صعوبة في تحديد الأسعار بسبب تقلبات سعر الصرف أسعار صرف آجلة من البنك المركزي التركي.

وأكد أن تركيا ليس لديها النية ولا الحاجة إلى اتّخاذ أدنى خطوة للتراجع عن اقتصاد السوق الحر ونظام الصرف الأجنبي .

وهذه هي ابرز تصريحات اردوغان الاخيرة

أردوغان: حققنا نجاحًا غير مسبوق في تاريخ الجمهورية، تقدمنا بينما كان الجميع يتراجع.

أردوغان: اتخذنا كافة الإجراءات ضد أولئك مستغلي الفرص بالتخزين ورفع الأسعار.

أردوغان: لن تكون هناك حاجة لتحويل مواطنينا ودائعهم من الليرة التركية إلى العملات الأجنبية بحجة أن سعر الصرف سيكون أعلى.

أردوغان: سنمنح الشركات التي تجد صعوبة في تحديد الأسعار بسبب تقلبات سعر الصرف أسعار صرف آجلة من البنك المركزي التركي.

أردوغان: نعلم جميعًا أن هناك 5 آلاف طن من الذهب و280 مليار دولار مخبأة “تحت الوسادة” في بلادنا.

ردوغان: نتفهم جميع مواطنينا المتضررين من الأوضاع الأخيرة، ونرحب بأي انتقاد يتم توجيهه بحسن نية.

أردوغان: مع خفض سعر الفائدة، سنرى جميعًا كيف سيبدأ التضخم في الانخفاض في غضون بضعة أشهر.

أردوغان: تركيا ليس لديها النية ولا الحاجة إلى اتخاذ أدنى خطوة للتراجع عن اقتصاد السوق الحر ونظام الصرف الأجنبي.

أردوغان: من الآن وصاعدًا لن تكون هذه الدولة جنة لأولئك الذين يضاعفون أموالهم بالفائدة.

أردوغان: سنستخدم أدوات جديدة داخل نظام السوق الحر لإيقاف تقلبات سعر الصرف.

أردوغان: سنخفض ضريبة شركات التصدير والشركات الصناعية بمقدار نقطة واحدة.

أردوغان: بهدف زيادة جاذبية نظام التقاعد الفردي لدينا، سنقوم بزيادة معدل مساهمة الدولة بنسبة ‎%‎5 لتصل إلى ‎%‎30.

أردوغان: سنخفض الضريبة المقتطعة على توزيعات الأرباح التي ستدفعها الشركات إلى ‎%‎10.

أردوغان: من الآن وصاعدًا لن تكون تركيا دولة تتعهد باقتصادها وسياستها للدول الأجنبية من خلال برامج صندوق النقد الدولي.

أردوغان: أعلن أنني لن أسمح باتخاذ أي خطوات من شأنها إيقاف الاستثمارات أو تقليص فرص العمل والإنتاج أو إعاقة الصادرات في بلادنا.

أردوغان: المعارضة ما تزال تتحدث عن إجراء انتخابات مبكرة دون كلل أو خجل، وأنا أقول لكم لا تتعبوا أنفسكم دون فائدة فهذه مجرد أحلام، ستنتظرون حتى حزيران/يونيو 2023.

أردوغان: أدعو كل من لديه المال والقدرة على التمويل إلى الاستثمار والإنتاج في تركيا.

أردوغان: إذا كانت تركيا ستعزز اقتصادها، فإنه الوقت الأمثل للتحرك.

أردوغان: نؤكد أننا سنتبع نظامًا حازمًا في الاقتصاد كما هو الحال في مكافحتنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى