close
منوعات

تلميذ يتعرض لهجوم من فهد شرس داخل أحد الصفوف في ما الذي فعله هذا التلميذ ..

في حادثة مأساوية غريبة فزع لها المشاهدين والمستمعين خوفًا على أطفالهم وعلى أنفسهم من تكرارها معهم ، حيث تعرض تلميذ في الصف العاشر للهجوم من قبل نمر أثناء دخوله الفصل الدراسي في معهد في الهند.

حيث نشر فيديو علي مواقع التواصل الاجتماعي وظهر فيه الفهد وكيف دخل إلى الصف، ومشى بين المقاعد متربصا للهجوم علي التلميذ المسكين .

ظهر في فيديو أخر الفهد رابضا في زاوية الصف، وبعد الهجوم تم إرسال التلميذ إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم والاطمئنان علية وعلي صحته ،بحسب ما نشرته صحيفة محلية.

وتعد الهند ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان، وسابع أكبر دولة من حيث المساحة، والديمقراطية الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم، ويحدها المحيط الهندي من الجنوب، وبحر العرب من الجنوب الغربي، وخليج البنغال من الجنوب الشرقي

وتشترك في الحدود البرية مع باكستان من الغرب والصين ونيبال وبوتان من الشمال، وبنغلاديش وميانمار إلى الشرق، كما وتقع الهند بالقرب من سريلانكا وجزر المالديف في المحيط الهندي، وتشترك جزر أندمان ونيكوبار في حدود بحرية مع تايلاند وإندونيسيا.


اقرأ أيضا :«لحظات مرعبة».. نمر يُهاجم منطقة سكنية والأمن يعجز عن إمساكه

ذعر وهلع ورعب استدعى تدخل الفرق المتخصصة، وذالك بسبب لدخول نمر كبير الحجم منطقة سكنية مأهولة بالهند، والمنطقة مجاورة لطريق خاندو في منطقة نيو رانيباغ، وأبلغ السكان المحليون عن حدوث هجوم كبير من قبل النمر داخل الأبنية السكنية.

وقد أشارت مصادر رسمية هندية إلى قيام نمر ضخم بدخول منطقة سكنية مكتظة ومهاجمة عدد من السكان والعمال الذين تواجدوا في المنطقة لحظة ظهور النمر.


ونشرت صحيفة “timesofindia” الهندية، ما زال النمر طليقًا حتى نشر البيانات الأخيرة اليوم، حيث عجزت قوات الأمن وحرس الغابات عن التقاطه بالرغم من وجود طبيب بيطري متخصص بالتخدير وشباك ومعدات خاصة.

واستطاع النمر الإفلات من العناصر التي تعمل على إمساكه في أكثر من مكان بسبب رشاقته العالية وسرعته، حيث قدر عمره بحوالي 5 سنوات فقط.

وقال الطبيب البيطري، أوتام ياداف، قائد عمليات البحث، والذي شارك بهدف تخدير الحيوان المفترس: “لقد رصدنا النمر، الذي من المحتمل أن يكون عمره خمس سنوات، في أربعة أماكن لكنه استمر في الجري، وبالتالي لم نتمكن من استهدافه بلحظة هدوء (من أجل تخديره)”.

ويتخوف الطبيب من اختباء النمر بين محاصيل القمح القريبة من الأماكن السكنية: “من المحتمل أن يكون النمر في مكان ما وسط محاصيل القمح، نصحنا السكان المحليين بعدم الخروج من منازلهم ليلاً

وفي الوقت نفسه، قمنا بتركيب مصابيح بحث ونشرنا حراسًا للمساعدة في البحث عن النمر، بينما تم أيضًا وضع فخين في مكانين مختلفين”




مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى