close
الأخبار

جنـ.ـود أمريكيون يروون لحظات تسـ.ـاقط أكوام الرعب بكوريا الجنوبية هكذا نجونا من مـ.ـوت محـ.ـتم .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

لساعات، قاموا بسحـ.ـب القتـ.ـلى واحداً تلوى الأخر من التشـ.ـابك بين الجموع التي ملأت ممر إتايوان الضيق “مركز أسوأ تدافع شهدته كوريا الجنوبية على الإطلاق

ولكن في كثير من الأحيان كان الأوان قد فات، هكذا وصف جنود أمريكيون ما حدث في حفل الهالوين بكوريا الجنوبية.

جنـ.ـود أمريكيون يروون لحظات تساقط “أكوام الرعـ.ـب” بكوريا الشمالية

وفقاً لوكالة “فرانس برس” فإن 3 جنـ.ـود أميركيين خارج الخدمة في كوريا الجنوبية، وصفوا كيف وجدوا أنفسهم محاصرين وسط تصاعد الحشـ.ـود والسحـ.ـق الذي أسفر عن مقتـ.ـل 151 شخصا وإصـ.ـابة العشرات، ووصفوا مشاهد الفـ.ـوضى والمعـ.ـاناة والمـ.ـوت وهم يكافحون من أجل المساعدة.

وقال الجنـ.ـود: “حضر الحدث ما يقدر بنحو 100 ألف شخص، إذ قال البائعون المحليون إنه (غير مسبوق)”، لكن قوة الشرطة التي تعاملت أيضا مع مظاهر احتفالية في جميع أنحاء المدينة، خططت فقط لنشر حوالي 200 ضابط.

وأضاف الجنـ.ـود الأمريكيون الثلاثة: “أنهم كانوا جزءا من الحشـ.ـد الذي نزل في الزقاق الضيق شديد الانحـ.ـدار الذي أصبح فـ.ـخا للمـ.ـوت، لكنهم تمكنوا من الفرار إلى منطقة تشبه الحافة على الجانب.

ومن جانبه، قال الجنـ.ـدي الأمريكي، جارميل تيلور، البالغ من العمر 40 عاماً: “لكن بعد أن تمكنا من القـ.ـفز من بين الحشـ.ـود مباشرة، بدأ الأمر يحدث – سقـ.ـط الجميع فوق بعضهم البعض مثل الدومينو”.

وكان الناس في الجزء العلوي من الزقاق يحاولون شق طريقهم بالقوة، على الرغم من أن الشارع كان ممتلئاً بالفعل – ثم بدأ الناس في السقـ.ـوط.

ثم سقـ.ـط فوقهم أشخاص أخرين – كانت طبقات من الناس-، وقال تيلور الذي بدا عليه الذهول والتعب لوكالة فرانس برس يوم الأحد في مكان الحـ.ـادث “لم يكن لديهم ما يكفي من الناس هناك لمساعدتهم في وقت واحد”.

وأشار إلى أن “الناس كانوا يشعرون بالذعـ.ـر مما جعل الوضع أسوأ، كانت هناك أصوات في كل مكان جعلت الأمر مستحيلاً – صـ.ـراخ الناس يغرق للتو كل الأصوات “.

وقال إنه سيحاول هو وأصدقاؤه إخراج الضحـ.ـايا من السحـ.ـق ونقلهم إلى بر الأمان حتى يتمكن المستجيبون في حالات الطوارئ من إجراء الإنعاش القلبي الرئوي.

وقال: “كنا نختار الكثير من الأشخاص ونأخذهم إلى النوادي القريبة التي فتحوها أخيراً، امتلأت أرضيات النوادي بالناس على الأرض “.

وترابط واشنطن نحو 27 ألف جنـ.ـدي أمريكي في كوريا الجنوبية للمساعدة في حمايتها من كوريا الشمالية المسلـ.ـحة نـ.ـووياً، ويقيم تايلور وأصدقاؤه في كامب كيسي في جيونج جي.

وفي أسبوع إجازتهم، قرروا الذهاب إلى الاحتفالات في إتايوان، لكنهم قالوا إنهم عندما وجدوا أنفسهم وسط الحشـ.ـد الضخم، أدركوا أن هناك شيئاً ما خطأ.

وقال داين بياتارد، البالغ من العمر 32 سنة: “كنا نشعر بالتوتر أيضا، كنا في منتصفها وهذا هو السبب في أننا انطلقنا إلى الجانب، وذلك عندما انهار للتو”.

وأوضح أن “الناس تم سحقهم بشدة في الزقاق لدرجة أن عمال الطوارئ لم يتمكنوا من إخراجهم من الحـ.ـشد المزدحم”.

وأكمل بياتارد، قائلاً: “لقد ساعدنا في إخراج الناس طوال الليل… لقد كان وقتا طويلاً حتى لا يتنفس الأشخاص المحـ.ـاصرون هناك”.

وأستطرد قائلاً: “كان كل من تم سحقهم في المقدمة، حيث انهاروا في كومة”، مضيفا أنه في أسوأ اللحظات كانت “طبقة من خمسة عشر قدماً من الناس”.

وقالت السلطات إن غالبية الضحـ.ـايا من الشابات في العشرينيات من العمر. وقال جيروم أوغستا، 34 عاماً: “كان هناك الكثير من النساء في الحشـ.ـد تم سحـ.ـقهن”.

وفي البداية، لم يكن هناك أي شرطة أو مستجيبين للطوارئ في مكان الحادث، كما قال الثلاثي، وكان حجم الحـ.ـشد يعني أن الأشخاص في الخلف لم يكن لديهم أي فكرة عن الكارثة التي كانت تنتشر أمامهم مباشرة.

قال أوغوستا: “كنا نصـ.ـرخ عليهم لكي يساندوا، لكن الأوان كان قليلا جدا”.

وظل الجنود على حافة الانهـ.ـيار طوال الليل، في محاولة يائسة لانتشال الناس، لكنهم قالوا إنه بحلول الوقت الذي وصلوا إليهم، كان الأوان قد فات في كثير من الأحيان.

قال تيلور: “لسنا صغارا لكننا سحقنا أيضًا قبل أن نخرج”، مضيفا أن الكارثة ضربت بسرعة كبيرة لدرجة أنهم لم يتمكنوا من معالجة ما كان يجري.

وقال: “ما عليك أن تفهمه هو أن الأشخاص العالقين في المقدمة كانوا جميعا على الأرض – تم سحقهم”.

وأكد الثلاثي أنهم شعروا بأنهم محظوظون لأنهم نجوا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى