الرئيسية / الأخبار / حالة انسانية .. طفل سوري ينتظر منذ سنة ونصف دخول والدته إلى تركيا ( فيديو )

حالة انسانية .. طفل سوري ينتظر منذ سنة ونصف دخول والدته إلى تركيا ( فيديو )

ينتظر الطفل السوري “محمد المستو ” دخول والدته المتواجدة في سوريا إلى تركيا حيث يتلقى العلاج فيه .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” أن الطفل “محمد ” دخل مع والده “حسن ” 34 عاما منذ سنة ونصف إلى الاراضي التركية من أجل علاج ابنه المعاق .

ومنذ ذلك الحين وإلى الآن تم اجراء 21 عملية للطفل السوري “محمد ” في مستشفيات تركيا .

وذكر والد الطفل والذي يقيم في منطقة “ريحانلي ” بولاية هاتاي أنه يواجه صعوبة في ايجاد عمل بسبب رعايته لطفله “محمد ” دون أمه .

وناشد “حسن ” السلطات التركية بالسماح لزوجته المتواجدة في سوريا بالدخول إلى تركيا حيث لم يبقى لها احد هناك وهي بحاجة إلى زوجها وابنها .

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

اقرأ أيضا : طفل سوري يدخل إلى تركيا بأمر من وزير الداخلية “سليمان صويلو ” .. ما قصته ؟

شاهد الفيديو عن الطفل السوري “محمد ”

…………………………………………………………

شاهد بالفيديو : “كريستيانو الصغير ” طفل سوري في ولاية هاتاي .. الاعلام التركي يحتفي به

سلطت وسائل الاعلام التركية الضوء على طفل سوري متواجد في تركيا يطلق عليه “كريستيانو الصغير ” حيث لديه مهارات كروية ملفتة للأنظار .

وبحسب ما رصده وترجمه “تركيا واحة العرب ” أن الطفل السوري هو “محمد حمود ” ويبلغ من العمر 10 أعوام ويقطن مع عائلته في منطقة الريحانلي بولاية هاتاي .

وظهر الطفل “حمود ” في مقطع فيديو وهو يقوم بحركات كروية رائعة كالذي يفعلها اللاعب البرتغالي “كريستيانو رونالدو ” .

وقال الطفل أنه يحلم ان يصبح لاعبا كبيرا مثل رونالدو ويريد ان ينضم إلى النادي التركي “غلطة سراي ” .

وأضاف الطفل ” أنه يريد أن يكون مصدر فخر لوالديه من خلال كرة القدم و كما سيقوم بعلاج امه التي أصيب بجلطة دماغية منذ سنوات .

وينحدر عائلة الطفل من ريف حماة وهربت من وحشية النظام السوري عام 2012 ولجأت إلى تركيا واستقرت في ولاية هاتاي .

شاهد الفيديو

شاهد أيضاً

قطع المياه عن مدينة سورية و الكشف عن عدد اللاجـ.ـئين السوريين الذين عادوا إلى بلادهم .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

اتهـ.ـم النظـ.ـام السوري، اليوم الاثنين، الحكومة التركية بقطع المياه عن مدينة سورية، إذ نشرت وزارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *