الرئيسية / الأخبار / حملة للتأكد من إغلاق المساجد ومنع التهجد والاعتكاف.. وزير أوقاف مصر بمرمى نيران مواقع التواصل .. اليكم التفاصيل

حملة للتأكد من إغلاق المساجد ومنع التهجد والاعتكاف.. وزير أوقاف مصر بمرمى نيران مواقع التواصل .. اليكم التفاصيل

القاهرة- سادت حالة من الغضب مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، مع انتشار واسع لصور قالت مديرية الأوقاف بمحافظة الإسماعيلية (شرقي البلاد) إنها لعدد من مفتشي الوزارة يتجولون ليلا، للتأكد من إغلاق المساجد وعدم إقامة صلاة التهجد أو الاعتكاف بأي منها.

وشن رواد مواقع التواصل هجوما على وزير الأوقاف مختار جمعة، واتهموه بالتضييق على المسلمين في إقامة سنة عظيمة في أيام طيبة لا تتجاوز 10 أيام في السنة

بحجة التزام التباعد الاجتماعي لمواجهة كورونا، في الوقت الذي أعلنت فيه الدولة انحسار الفيروس، فضلا عن عودة التجمعات لطبيعتها خاصة في الشوارع والمقاهي فضلا عن الحفلات الفنية وملاعب الرياضة.

وكان وزير الأوقاف قد أعلن الأسبوع الماضي أنه لا مجال لفتح المساجد للاعتكاف أو التهجد هذا العام في ظل استمرار الإجراءات الاحترازية وإجراءات التباعد الاجتماعي. وجاء ذلك رغم أن المساجد باتت مفتوحة أمام صلاة الجمعة وصلوات الجماعة والتراويح.

النهي عن المعروف

عدد كبير من الشخصيات العامة ورواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا صور مسؤولي وزارة الأوقاف في أثناء جولة التفتيش، ووصفهم البعض بأنهم “جماعة النهي عن المعروف”

كما وصفهم آخرون بـ”فرقة مكافحة صلاة التهجد”، وتعجب البعض من أن يأتي هذا التفتيش بالتزامن مع وجود آلاف المواطنين بالمقاهي يتابعون مباراة كرة القدم بين الأهلي المصري والرجاء المغربي في دوري أبطال أفريقيا.


وقال مغردون إنهم ظنوا أن الصور ملفقة وأن الخبر كاذب، قبل أن يكتشفوا صحة الخبر ونشره بعدد من المواقع الإخبارية المصرية، وقارن بعضهم بين ما تقوم به وزارة الأوقاف المصرية من منع التهجد والاعتكاف، وما تقوم به إدارة المسجد النبوي من تسهيل الاعتكاف، وتوزيع “شنطة المعتكف” على رواد المسجد.

وشن عدد من رواد مواقع التواصل هجوما شديدا على وزير الأوقاف المصري، زاعمين أنه ليس صاحب القرارات الأخيرة، بل مجرد منفذ لقرارات السلطات الأمنية، على خلفية علاقته القديمة بهذه الأجهزة، حسب زعمهم.

شاهد أيضاً

ما هو فيروس جدري القرود.؟ اليك طرق العدوى و طريقة العلاج

هناك زيادة في حالات “فيروس جدري القرود” مما يخلق حالة من الذعر جديدة في العالم. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *