close
الأخبار

خسارة منتخب البراميل في كأس العرب وخروجه بسواد الوجه

خسارة منتخب البراميل في كأس العرب وخروجه بسواد الوجه

رياضة || خسارة منتخب النظام السوري لكرة القدم أمام المنتخب الموريتاني بهدفين مقابل هدف وخروجه من كأس العرب.

وقبل انطلاق البطولة بأيام تم تكليف تيتا فاليريو، بتدريب المنتخب السوري، خلفا لنزار المحروس، فلم تتح له الفرص على فرض أسلوبه أو تطبيق أفكاره والأهم اختيار اللاعبين،

حيث تم رفع القائمة قبل استلامه المهمة، ليمنح مساعده غسان معتوق الصلاحية لاختيار الأفضل والأجدر لتمثيل المنتخب.

ولا يتحمل تيتا فاليريو أي مسؤولية عن الخروج المبكر، خاصة وأن الجميع من نقاد وجماهير لم يتوقع أكثر من ذلك، فيما وعد المدرب الجديد ببناء منتخب قوي قادر على تحقيق نتائج أفضل في الفترة المقبلة.

ونجح الروماني تيتا فاليريو صاحب الـ55 عامًا في إعادة الثقة والروح القتالية للاعبين، مع معالجة الكثير من الأخطاء في خط الدفاع، ومنح الفرصة الكاملة للمهاجم محمود البحر.

وحقق منتخب موريتانيا فوزه الأول في البطولة بعد أن مني بالخسارة في أول مباراتين، في الوقت الذي تعرض فيه منتخب سوريا للهزيمة الثانية مقابل انتصار وحيد، ليخرج بحسرة من المنافسة، بعد أن كان يأمل بتحقيق الفوز وضمان التأهل للدور التالي.

ورفع منتخب موريتانيا رصيده إلى 3 نقاط، لكنه أنهى مشواره باحتلال المركز الأخير، بفارق الأهداف خلف المنتخب السوري صاحب المركز الثالث.

وتصدر المنتخب التونسي المجموعة الثانية بـ6 نقاط متفوقا بفارق الأهداف عن نظيره الإماراتي صاحب نفس الرصيد في المركز الثاني.

وسجل هدفي موريتانيا محمد سويعيد في الدقيقة (50) وحمي تانجي في الدقيقة (90+5)، فيما سجل لسوريا محمود البحر في الدقيقة (52).

وشهدت المواجهة تفوق نسور قاسيون الذين دخلوا بطموح الفوز لضمان التأهل للدور ربع النهائي، ولكنهم فشلوا في تقديم الأداء المتوقع الذي ظهروا به أمام تونس.

فيما لعب المنتخب الموريتاني بتكتيك دفاعي مع الضغط على حامل الكرة، والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة التي أقلقت الدفاع السوري بقيادة ثائر كروما.

وفرض التعادل السلبي نفسه على الشوط الأول، بعد فرص بالجملة والتي بدأت في الدقيقة الثانية حين أخطأ كروما فكاد إدريس أن يسجل ولكنه تسرع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى