الرئيسية / ألمانيا / خطأ في مركز للتطـ.ـعيم في ألمانيا تسبب في تبديل لقـ.ـاح كـ.ـورونا ل 17 شخصا !!

خطأ في مركز للتطـ.ـعيم في ألمانيا تسبب في تبديل لقـ.ـاح كـ.ـورونا ل 17 شخصا !!

تسبب خطأ في مركز للتطـ.ـعيم ضـ.ـد كـ.ـورونا في مدينة كمنيتس شرقي ألمانيا في إعطاء 17 شخصا لقـ.ـاح استـ.ـرازينـ.ـيكا بدلا من لقـ.ـاح مـ.ـوديـ.ـرنا

وقالت جمعية التأمين الصحي إنه لم يتـ.ـبين بعد على وجه الدقة من كان هؤلاء الأشخاص

وكان قد تم تطـ.ـعـ.ـيم 69 شخصا في المركز يوم الثلاثاء الماضي، وقال الرئيس التنفيذي للجمعية، كلاوس هيكرمان إنه قد تم إبلاغ هؤلاء الأشخاص كتابيا ولم تتمكن الجمعية من إعطاء بيانات عن أعمارهم بالضبط وقالت إن الواقعة مرتبطة بجـ.ـرعات أولى

يذكر أن اللجنة الدائمة للتطـ.ـعيم توصي بإعطـ.ـاء لقاح استـ.ـرازينـ.ـيكا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما مع إمكانية إعطاء هذا اللقـ.ـاح أيضا للفـ.ـئات العـ.ـمرية الأصـ.ـغر عند الرغبة مع الأخذ بمشـ.ـورة طبية

وتقوم مراكز التطـ.ـعيم في ولاية سكسونيا (التي تقع فيها مدينة كمنيتس) بإعطـ.ـاء لقاح استـ.ـرازينـ.ـيكا بشكل منتظم للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، كما أنها شرعت منذ فترة قصيرة في إعطاء هذا اللقـ.ـاح للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاما

وأعربت الجمعية عن أسفها لتبديل اللقـ.ـاحات، وقالت في بيان:” للأسف تعذر منع حدوث هذا الأمر رغم التدابير العالية للسلامة وآليات الرقابة”

مشيرة إلى أنها اتخـ.ـذت إجـ.ـراءات تأديبـ.ـية على مستوى العاملين بسبب هذه الواقـ.ـعة، وأضافت أن ملابسات الواقعة ستخضع للمراجعة مجددا وسيتم إصدار تعليمات للعاملين بناء على هذه المراجعة

للتخفيف على المواطنين والتخلص من الروتين الحكومي المعقد .. قانون ألماني جديد يدخل حيز التنفيذ قريبا

من المعروف أنّ المانيا تحكمها البيروقراطية القديمة وغير العملية، وتسعى الحكومة الالمانية لتغيير هذه السمعة السيئة من خلال السماح لدخول التكنولوجيا في مجال التعاملات الورقية.

حيث أقرت الحكومة الالمانية إصدار هوية رقمية يمكن من خلالها القيام بكافة الأمور عن طريق الهاتف الجوّال، مثل تسجيل إقامة جديدة أو مولود جديد أو سيارة، أو التقدم بطلب للحصول على إعالة الطفل أو رخصة القيادة.

كما وعدت الحكومة برقمنة حوالي 575 خدمة بموجب النظام الجديد ، الذي أقره البوندستاغ ليل الخميس.

وسيساهم القانون الجديد في إبعاد المانيا عن البيروقراطية الحكومية والأساليب التقليدية الطويلة والسعي لمواكبة باقي الدول الأوروبية في المجال الرقمي.

يشار إلى أنّه قبل أحد عشر عاماً ، أصلح نظام بطاقة الهوية في ألمانيا ، وطلب من كل مواطن امتلاك بطاقة أو جواز سفر ، بإدخال بطاقات إلكترونية بلاستيكية على شكل بطاقات الائتمان.

وكان من المفترض أن تقلل البطاقة الرقمية من حاجة الأشخاص إلى حجز فترات زمنية ، وأخذ إجازة من العمل ، والانتظار في طابور لرؤية موظف حكومي لإنجاز حتى أبسط المهام الإدارية.

المصدر : المانيا بالعربي24 : germanynews24.

زواج الأجانب في المانيا… تعرف على الشروط والميزات عند عقد الزواج في المانيا

قد يرغب الأجنبي المقيم أو اللاجئ في المانيا الزواج وتكوين عائلة في بلده الجديد، لكن ماهي الشروط التي يفرضها القانون الالماني والتي يجب مراعاتها عند الزواج من شخص الماني الجنسية، أو عند الزواج بين مواطن الماني وأجنبي من خارج الاتحاد الأوروبي أو أجنبيين من خارج الاتحاد الأوروبي في المانيا.

ما الذي يجب أن يراعيه الأجنبي عند عقد الزواج في المانيا ’ بحسب موقع المانيا بالعربي 24 :

إذا كان الأجنبي يحمل جنسية مزدوجة إحداها الجنسية الالمانية ، فالأمر يصبح غير معقد.

وبحسب المادة 5 ، الفقرة 1 ، البند 2 من قانون الهجرة والجنسية الالمانية (EGBGB) ، تحظى الجنسية الالمانية بالأولوية ويكون عقد الزواج على أساس القانون الالماني.

من جهة أخرى، نصت المادة 1309 (1) من القانون المدني الألماني (BGB)،أنه على الخطيب الأجنبي تقديم شهادة الحالة الاجتماعية من سلطة المنزل إلى مكتب التسجيل، والتي تضم كل المعلومات حول ما إذا كانت هناك أي عقبات أمام زواج الأجنبي في وطنه، ويعد هذا شرط ضروري لمنع الزواج المزدوج والزيجات غير الحقيقية.

ومع ذلك ، هنالك بعض الدول التي تصدر شهادة الحالة الاجتماعية، وهي: الدنمارك ، فنلندا ، النرويج ، بلغاريا ، السويد ، ليختنشتاين ، لوكسمبورغ ، هولندا ، بولندا ، النمسا ، جمهورية التشيك ، المجر ، سويسرا ، سلوفاكيا ، تركيا ، اليونان ، إيطاليا ، إسبانيا ، أيرلندا ، بريطانيا العظمى ، البرتغال. وكوبا وتنزانيا وكينيا وموزمبيق واليابان ونيوزيلندا.

أما إذا كان الأجنبي قادم من دولة لا تصدر الشهادة أو تصدر فقط شهادة غير كافية للأهلية الزوجية ، عندها يمكنه التقدم بطلب إلى رئيس المحكمة الإقليمية العليا المختصة للحصول على إعفاء من الاضطرار إلى تقديم شهادة الحالة الاجتماعية وفقاً للمادة 1309 (2) BGB.

وتقوم الجهات المعنية بالتحقق من وجود عقبات تقف في طريق الزواج ، وما إذا كانت هناك شروط مسبقة وقائعية للزواج.

أما فيما يتعلق باختيار الكنية، فمن المستحسن معرفة حقوق التسمية لبلد المنشأ، حيث من المتعارف عليه في المانيا، أنه عندما تتزوج يمكنك أن تقرر بحرية ما إذا كنت ستختار اسم المرأة أو الرجل أو لا يوجد لقب مشترك ، إلا أن هذا غير معترف به في بعض البلدان.

كيف يؤثر الزواج على وضع الإقامة للأجنبي؟

يخضع الزواج للقانون الألماني في حال كان الزوجان مقيمان في المانيا، وبالنسبة لقانون الميراث فهو يخضع لقانون الدولة التي يحمل الشخص جنسيتها.

كما يمنح الزواج من الماني، حق الحصول على تصريح إقامة لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، إذا تم استيفاء المتطلبات.

وقد يلغى التصريح في ظل ظروف معينة عند الطلاق أو إذا ارتكب الشريك الأجنبي جريمة، كذلك يمنح الزواج من شخص الماني للأجنبي الحق في العمل.

وفي حالة الطلاق، تطبق القوانين الالمانية أيضاً في حالة الفشل ومطالبات النفقة بعد الزواج.

المصدر : germanynews24 المانيا بالعربي24

شاهد أيضاً

قتـ.ـلها بالمطـ.ـرقة وهي تستـ.ـغيث بالجيـ.ـران..عجوز اسباني 84 عاما يقـ.ـتل زوجته 81 عاما بدافـ.ـع الغيـ.ـرة !!

أثارت جـ.ـريمة قـ.ـتل جديدة فى إسبانيا الجـ.ـدل ،حيث قام رجل مسن يبلغ من العمر 84 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *