الرئيسية / منوعات / رحلة دعوية إلى بنجلاديش مع فريق طبي

رحلة دعوية إلى بنجلاديش مع فريق طبي

يقول أحد الدعاة: كنت في رحلة دعوية إلى بنجلاديش مع فريق طبي أقام مخيمًا لعلاج أمراض العيون، فتقدم إلى الطبيب شيخ وقور ومعه زوجته بتردد وارتباك


ولما أراد الطبيب المعالج أن يقترب منها، فإذا بها تبكي وترتجف من الخوف، فظن الطبيب أنها تتألم من المرض، فسأل زوجها عن ذلك، فقال وهو يغالب دموعه: إنها لا تبكي من الألم؛ بل تبكي لأنها ستضطر لكشف وجهها لرجل أجنبي!، لم تنم ليلة البارحة من القلق والارتباك، وكانت تعاتبني كثيرًا، أو ترضى لي أن أكشف وجهي؟!

وما قبلت أن تأتي للعلاج إلا بعد أن أقسمت لها أيمانًا مغلظة بأن الله تعالى أباح لها ذلك للاضطرار، والله تعالى يقول: }فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ{ [البقرة:173].


فلما اقترب منها الطبيب نفرت منه، ثم قالت: هل أنت مسلم؟ قال: نعم والحمد لله! قالت: إن كنت مسلمًا، فأسألك بالله ألا تهتك ستري – تعني غطاء وجهها– إلا إذا كنت تعلم يقينًا أن الله أباح لك ذلك!


أجريت لها العملية بنجاح، وأزيل الماء الأبيض، وعاد إليها بصرها بفضل الله تعالى، حدث عنها زوجها أنها قالت: لولا اثنتان لأحببت أن أصبر على حالي، ولا يمسني رجل أجنبي: قراءة القرآن، وخدمتي لك ولأولادك.


المصدر: كتاب في البناء الدعوي.
ما أعظم شموخ المرأة المسلمة بعزتها وعفافها، وما أجمل أن تُرى المرأة مصونة فخورة بحشمتها.
أكرم به من إيمان يتجلى في صورة عملية صادقة بعيدة عن التكلف أو التنطع، سالمة من الرياء وشوائب الهوى.


وقديمًا قال الشاعر:
فلا والله مَا في العيَش خيرٌ ولا الدنيا إذا ذهَب الحياءُ
يعيشُ المرءُ ما استحيا بخيرٍ ويبقى العُودُ ما بقي اللحاءُ

إقرء ايضاً…..قصة داوود عليه السلام


بعد وفاة نبي الله موسى، دخل بنو إسرائيل أرض فلسطين، وسكنوا فيها، ولكن بعد مرور السنين ضل بني إسرائيل عن عبادة الله، فسلط الله عليهم قوما جبارين هزموهم وأذلوهم، لكن بني إسرائيل تابوا وعادوا لعبادة الله، فخرج منهم رجلا صالحاً يدعى طالوت فكون جيشا وذهب لقتال القوم الجبارين،

وكان ملك الجبارين يدعى جالوت وهو مقاتل شرس غليظ القلب، خاف كل مقاتلين
بنو إسرائيل الخروج لقتاله.


لكن الله إختار فتى صغير السن يسمى داوود، خرج من وسط الجيش لقتال جالوت و ضربه بحجر فقتله، وانتصر بنو إسرائيل على عدوهم بفضل الله الذي بعث داوود لهم.


كبر داوود وأصبح ملكاً على بني إسرائيل، ورغم كونه ملكاً إلا أنه كان يعمل، فقد كان يعرف أن أفضل الكسب أن يكسب الإنسان من عمل يده، لذلك كان يصنع الدروع الحديدية للجيش، حتى تحمي المقاتلين من ضربات السيوف وطعنات الرماح.


وهب الله داوود صوتاً جميلا، فكان يصلي ويسبح لله بصوته الجميل فتخشع قلوب الناس، ومن شدة خشوع داوود في العبادة والتسبيح، أمر الله الطير والجبال أن تسبح معه، وقد أنزل الله على داوود كتاباً جميلا إسمه الزبور ليسبح الله بما جاء فيه.


في يوم جلس داوود في محرابه الذي يصلي لله ويتعبد فيه، وأمر حراسه ألا يسمحوا لأحد بالدخول عليه وهو يصلي، ثم فوجى في محرابه بدخول اثنين من الرجال، خاف منهما داوود وسألهما من أنتما؟ قال أحد الرجلين: لا تخف يا سيدي.. بيني وبين هذا الرجل خصومة وقد جئناك لتحكم بيننا بالحق.

قال الأول: إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة، وهو يريد أن يأخذ نعجتي فيكمل بها نعاجه مائة، فقال داوود لقد ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه، لا فوجى داوود باختفاء الرجلين فعلم أن الله أراد أن يعلمه أن لا يحكم بين الناس إلا إذا سمع أقوالهم جميعاً، فسجد لله واستغفر ا لذنبه.


رزق الله داوود بابنه سليمان، وفي يوم من الأيام جلس داوود ليحكم بين الناس، فدخل عليه رجلان فقال الأول: أن غنم هذا الرجل دخلت حقلي وأكلت كل زرعي، وقد جئت إليك لتحكم بيننا، فسأل داوود الرجل الثاني: هل فعلت غنمك هذا؟ فقال الرجل نعم فحكم داوود بأن يأخذ صاحب الحقل غنم الرجل تعويضا عن الزرع.


إستأذن سليمان من أبيه أن يقول شئ فسمح له داوود فقال عندي حكم أخر يا أبي، ليأخذ صاحب الغنم الحقل ليصلحه، ويأخذ صاحب الحقل الغنم لينتفع بها حتى يعود الحقل كما كان، فيأخذ صاحب الحقل حقله ويأخذ صاحب الغنم غنمه، قال داوود: هذا حكم عظيم يا سليمان، الحمد لله الذي وهبك الحكمة.


وجاء في الحديث الصحيح
أن الله عز وجل لما خلق آدم مسح ظهره فأخرج منه ما هو من ذراري إلى يوم القيامة، فجعل يعرض ذريته عليه فرأى فيهم رجلا يزهر، فقال: أي رب من هذا؟ قال: هذا ابنك داود، قال: أي رب كم عمره؟ قال: ستون عاما، قال رب: زد في عمره. قال: لا، إلا أن أزيده من عمرك، وكان عمر آدم ألف عام. فزاده أربعين عاما، فكتب الله عز وجل عليه بذلك كتابا وأشهد عليه الملائكة،

فلما احتضر آدم وأتته الملائكة لتقبضه قال: إنه قد بقي من عمري أربعون عاما، فقيل إنك قد وهبتها لابنك داود قال: ما فعلت، وأبرز الله عز وجل عليه الكتاب وشهدت عليه الملائكة. رواه أحمد


عاش داوود بعد أن إطمئن أن الله قد وهب سليمان الحكمة ليحكم بني إسرائيل من بعده، وقبل أن يموت أوصى داوود سليمان بأن يعبد الله ولا يضل عن عبادته، ومات داوود وبکی بنو اسرائیل علي ملکهم ونبیهم داوود علیه السلام.

شاهد أيضاً

أطنان من ذهب هتلر ، من استولى على ذهب الرايخ الثالث .. تفاصيل الفيديو في أول تعليق

مازل المؤرخون عاجزين عن تتبع الكنوز التي اختفت بعد سقوط الرايخ الثالث، حيث تفيد العديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *