الرئيسية / ألمانيا / زعم أنه لاجئ سوري !.. محاكمة ضابط سابق بالجيش الألماني بتـ.ـهم خطـ.ـيرة .. فما القصة؟

زعم أنه لاجئ سوري !.. محاكمة ضابط سابق بالجيش الألماني بتـ.ـهم خطـ.ـيرة .. فما القصة؟

تقرر أن تبدأ محاكمة ضابط في الجيش الألماني نجح بانتحال صفة لاجئ سوري ويُشـ.ـتبه في أنه خطـ.ـط لهـ.ـجوم على شخصيات سياسة هامة، من بينها وزير العدل آنذاك، وفق ما ذكرت المحكمة الإقليمية العليا في فرانكفورت

تعتزم المحكمة الإقليمية العليا في مدينة فرانكفورت الألمانية بدء محاكمة ضابط سابق في الجيش الألماني بتـ.ـهمة الإر.هـ.ـاب في أيار/مايو المقبل.

وأعلنت المحكمة اليوم الثلاثاء (16 فبراير/ شباط 2021) أن المحاكمة الرئيسية للملازم الأول السابق فرانكو أ. ستبدأ في 18 أيار/ مايو المقبل

ويواجه فرانكو أ، الذي يقف وراء قضية غريبة لطـ.ـخت سمعة الجيش وأجهزة الهجرة في 2017، خصوصا تهـ.ـمة “التحـ.ـضير لعمل عنـ.ـف خطـ.ـير يمـ.ـس بأمـ.ـن الدولة”.

وكان قد أفرج عنه في نهاية عام 2017 لعدم كفاية الأدلة، وطالت الإجراءات منذ ذلك الحين رغم صدور الاتـ.ـهام.

وأوقف هذا الضابط الذي يحمل رتبة ملازم ويعمل في قاعدة إيلكيرش الفرنسية الألمانية قرب ستراسبورغ في فرنسا، في نيسان/أبريل 2017

وقالت المحكمة الاتحادية في كارلسروهى إنه كان “يخـ.ـطط لهـ.ـجوم يستـ.ـهدف مسؤولين سياسيين وشخصيات عامة” متظـ.ـاهرا بأنه لاجئ سوري.

وحصل هذا الرجل الذي يبلغ الآن 32 عامًا، على سـ.ـلاح نـ.ـاري لهذا الغرض كما سـ.ـرق أيضًا ذخيـ.ـرة من الجيش الألماني وكان يملك بندقـ.ـيتين ومسـ.ـدسا بدون ترخـ.ـيص

ومن المرجح أنه كان ينـ.ـوي استهـ.ـداف وزير الخارجية الحالي هايكو ماس الذي كان يومها وزيرا للعدل ونائبة رئيس البرلمان الألماني كلوديا روث، بالإضافة إلى ناشطة في مجال حقوق الإنسان

وكان يعيش حياة مزدوجة زاعما أنه طـ.ـالب لجوء سوري. وتمكن من دون أن يتـ.ـحدث اللغة العربية من تقـ.ـديم طلب لجوء منتـ.ـحلا اسم ديفيد بنيامين والحصـ.ـول على حق الإقامة وعلى الإعـ.ـانة التي يتمتع بها اللاجئون

سلـ.ـطت الفضـ.ـيحة الضوء على الخلـ.ـل الحاصل في معالجة أكثر من مليون طلب لجوء منذ تدفـ.ـق اللاجئين في 2015 و2016 فيما أكـ.ـدت السلـ.ـطات الألمانية مـ.ـرارا أنها تدقـ.ـق في الملفات تدقـ.ـيقا صـ.ـارما.

كذلك اتُـ.ـهم الجيش الألماني بعـ.ـد.م محـ.ـاربة الأفكـ.ـار اليمـ.ـينية المتطـ.ـ رفة داخله بما فيه الكفاية.

وعُثر على رسائل معـ.ـادية للأجـ.ـانب في هاتفه الخلوي، وعلى تقرير جامعي أعده كذلك ويتضمن تعليقات شعبـ.ـوية ومتطـ.ـرفة.

دفعت هذه القضية وزيرة الدفاع آنذاك، أورزولا فون دير لايين، رئيسة المفوضية الأوروبية الآن، إلى تشـ.ـديد القبضة على الجيش الألماني، الأمر الذي أثار ضـ.ـدها انتقادات في صفـ.ـوف العسـ.ـكريين

ف.ي/ص.ش (د.ب.ا، ا.ف.ب)

هـ.ـجمات و مواد خطـ.ـيرة و منشورات تمجـ.ـيدية .. اعتـ.ـقال 14 شخصاً منهم 3 أشقاء سوريين في الدنمارك وألمانيا

أعلن جهاز الاستخبارات الدنماركية، الجمعة، أن 14 شخصاً تم توقيفهم في الدنمارك وألمانيا بشبـ.ـهة التحضير لهـ.ـجوم بمتفـ.ـ جرات لديهم بدوافع متـ.ـطـ.ـرفة.

وأكد جهاز الاستخبارات أمس الخميس اعتقـ.ـال 13 شخصاً نهاية الأسبوع الماضي، في إحدى ضواحي كوبنهاجن، وشخص آخر في ألمانيا.

وقال إن «العملية جاءت بسبب الاشتـ.ـباه بأنه يجري التحضير لشـ.ـن هـ.ـجوم بدوافع متطـ.ـرفة .

وأوضح أن الموقوفين الـ13 اعتقـ.ـلوا بشبـ.ـهة «التخطـ.ـيط لشـ.ـن هـ.ـجوم إر.ها .بي أو أكثر أو المشاركة في محـ.ـاولة تنفيذ عمـ.ـل إر.ها. بي».

ويشتبه في أنهم «حصلوا على موادّ ومكوّنات متفـ.ـجرات فضلاً عن أسلـ.ـحة ومنشـ.ـورات تمـ.ـجد تنـ.ـ ظيم دا. عش»، أو تآمروا للحصول عليها.

وذكرت وسائل إعلام محلية إن الموقوفين الـ13 هم ثمانية رجال وخـ.ـمس نسـ.ـاء.

وفي ألمانيا ذكر المدعون إن ثلاثة من المشـ.ـتبه فيهم أشقـ.ـاء من سوريا، تم توقـ.ـيف اثنين منهم في الدنمارك والثالث في مقاطعة هسن الألمانية.

وتنبهت الشرطة للثلاثة عندما طلبوا شراء مواد كيـ.ـميائية على الإنتـ.ـرنت يمكن استـ.ـخدامها في صنع مـ.ـواد متفـ.ـجرة.

وقال فلمينج دراير مدير العمـ.ـليات في جهاز المخابرات الدنماركية في إفادة صحفية اليوم الجمعة: « عثرنا على مكـ.ـونات وأجـ.ـزاء مطـ.ـلوبة لصنـ.ـع قنـ.ـبلة».

وعثـ.ـرت قوات الأمـ.ـن على راية خـ.ـاصة بتـ.ـ نظيم «د. ا .عش» وبـ.ـندقية خـ.ـرطوش وبنـ.ـدقية صـ.ـيد وأدوات إشعـ.ـال ومتفـ.ـجرات خلال عـ.ـمليات التـ.ـفتـ.ـيش.

ويُعْـ.ـتَقَد أن هذه الأسرة تقيم في أوروبا منذ العام 2005 على الأقل، ويعيش والدا الأشقاء الثلاثة في الدنمارك .

وكانت الأسرة لفتت الانتباه إليها في الماضي بسبب “فكـ.ـرها المتـ.ـطـ.ـرف”، ومع ذلك لم تتوافر شواهد ملموسة على أي نشـ.ـاط إر.ها .بي لديها .

المصدر : وكالات

شبـ.ـيح جديد يظهر في ألمانيا و معتقـ.ل سابق في سجـ.ون الأسد يتعرف عليه (فيديو)

استطاع معتقـ.لون سابقون في سجـ.ون نظام الأسد التعرف على أحد الأشخاص الذين كانوا يعـ.ذّبونهم في فرع المخابرات الجوية في “حرستا”.

والشخص المذكور هو عسـ.كري برتبة صف ضابط يدعى “أُبي أحمد” كان يخدم في المخابرات الجوية ما بين عامي 2011 و2014.

وذكر موقع “زمان الوصل” أن “أُبي أحمد” هـ.رب من سوريا نحو ألمانيا، حيث وصل إلى هناك خلال ذروة تدفق اللاجئين 2015.

وأضاف نقلاً عن “مصادر مطلعة” أن “أحمد” قدم طلب لجوءه على أنه مدني هـ.ـارب من الحـ.رب.

تعـ.ذيب شديد للمعتقـ.لين

وقال المعتقـ.ل السابق “أحمد حمادة” إنه اعتـ.قل عام 2012، ومكث 14 شهراً في فرع المخابرات الجوية في “حرستا”.

وأكد أنه أثناء هذه الفترة تلقى تعـ.ذيباً وحـ.شياً من قبل ضباط وعناصر الفرع، ومنهم “أبي احمد”.

وأفاد “حمادة” بأنه عرف “أحمد” داخل فرع الجوية دون أن يعرف كنيته، لافتاً إلى أن “أحمد” كان مساعداً بالخدمة، ولم يكن يحقق مع المعتقـ.لين.

لكن العسـ.كري آنف الذكر كان يقوم بتعـ.ذيب المعتقـ.لين أثناء عمله في توزيع الطعام على الجماعيات والمنفردات.

وأردف “حمادة” أن ضباط الفرع كانوا يوكلون إلى “أحمد” مهمة حلاقة شعر المعتقـ.لين فيقوم بشبحهم وتعـ.ذيبهم، وكانت له أيضاً مهمة توزيع النزلاء الجدد من المعتقـ.لين على الزنزانات.

وأشار إلى أن “أحمد” قام بتعـ.ذيب المعتقـ.ل “محمد عبد الباري” الذي كان يعاني من مرض القلب حتى المـ.وت.

وأعرب “حمادة” عن استعداده للشهادة ضد “أبي أحمد” في المحاكم الألمانية والأوروبية.

ونقل “زمان الوصل” عن المعتقـ.ل السابق “أبو الحسن الزهوري” أن “أبي احمد” الذي ينحدر من مدينة اللاذقية كان شخصية منبوذة.

وقال “الزهوري” إن أهل “القابون” و”حرستا” وغيرهما عانوا كثيراً من “أحمد” الذي كان يعتقـ.ل أبناءهم ويطلق الرصـ.ـاص الحي.

وكذلك كان يعـ.ذب المعتقـ.لين منهم داخل الفرع، ويصب جام حقده على أبناء “القابون” و”برزة” بشكل خاص.

شاهد الفيديو

شاهد أيضاً

الكشف عن أخطر كـ.ـارثة طبيعية شهدتها ألمانيا خلال الخمسين عاماً الماضية ( ليس هذا الفيضان)

الكشف عن أخطر كـ.ـارثة طبيعية شهدتها ألمانيا خلال الخمسين عاماً الماضية ( ليس هذا الفيضان) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *