الرئيسية / الأخبار / زيارة أردوغان إلى السعودية ولقاءات متعددة عربية وإقليمية.. ما حملته من نتائج .. إليكم التفاصيل في الخبر

زيارة أردوغان إلى السعودية ولقاءات متعددة عربية وإقليمية.. ما حملته من نتائج .. إليكم التفاصيل في الخبر

ما تزال أصداء زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السعودية، محط أنظار الإعلام العربي والتركي بانتظار ما ستحمله من نتائج معلنة وغير معلنة، بعد أن اعتبرت زيارة تصالحية لطي صفحة الخلافات بين البلدين.

زيارة أردوغان إلى السعودية

وخلال الزيارة التي التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كل من الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وقد جرى اللقاء بين أردوغان وبن سلمان بشكل مغلق بعيداً عن عدسات الإعلام، وبحسب ما نقلت وسائل إعلام سعودية فقد بحث الطرفان سبل تطوير العلاقات بينهما بعد سنوات من الخلاف.

وقبل لقاءه ولي العهد أعرب أردوغان أثناء اجتماعه مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز عن ثقته بأن زيادة التعاون مع السعودية “في مجالات التكنولوجيا والصناعات الدفاعية سيصب في مصلحتنا المشتركة”.

وفق بيانات الرسمية الصادرة من كلا الطرفين فإنهما أكدا على نيتهما التعاون من جديد في مختلف المجالات، سواء الاقتصادية التي تسارع تركيا لإعادة تفعيلها أو العسكرية والأمنية وغيرها.

وتأمل تركيا في جذب استثمارات خليجية جديدة، وإبرام اتفاقات مالية لدعم عملتها، إلى جانب إنهاء الحظر غير الرسمي على بضائعها في المملكة.

في المقابل يرى مراقبون أتراك أن السعودية بحاجة لدولة بثقل تركيا في الوقت الحالي، وذلك “من الناحية الأمنية والعسكرية”، مع تصاعد أنشطة إيران في المنطقة، وما يرافق ذلك من التوترات الحاصلة مع الولايات المتحدة الأميركية.

إلا أنّ الأنباء تتحدث عن اختلاف بزيارة المصالحة التركية للسعودية مع ما حصل خلال الزيارة للإمارات، حيث لم يصدر أي بيان أو توقيع اتفاق جديد بين البلدين، حيث تشير تقارير إلى تصالح السعودية مع تركيا سيكون على مراحل بهدف إعادة التوازن الإقليمي والاستراتيجي لكلا البلدين.

لقاءات متعددة

ولم تتوقف لقاءات الرئيس التركي في السعودية على القيادة السعودية فقط، حيث التقى أردوغان مع رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، وبحثا أيضاً سبل تطوير علاقات البلدين.

بينما تتوازى زيارة أردوغان للمملكة مع زيارة رئيس الوزراء الباكستاني، شهباز شريف، وسيلتقي الجانبان اليوم لأول مرّة، بحسب وسائل إعلام تركية.

وكان شريف بدأ زيارة للسعودية كأول زيارة خارجية له بعد تولي منصبه الجديد خلفاً لعمران خان، وتزامنت زيارته مع زيارة الرئيس التركي.

يذكر أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أدى مناسك العمرة في مكة المكرمة بعد لقاءه الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان ثم توجه إلى مقر إقامته في مكة، ويفترض أن يختتم زيارته إلى المملكة غداً السبت.

شاهد أيضاً

بشكل صدم وخطير..النفايات الفضائية تتساقط على سكان كوكب الأرض وخصيصا في هذه الدولة

في السنوات الأخيرة ، أصبحت النفايات الفضائية وهي الحطام الموجود في الفضاء أصبحت مشكلة كبيرة. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *