الرئيسية / الأخبار / سوريون يتجمعون قرب الحـ.ـدود مع تركيا للهـ.ـجرة لأوروبا رفقة قافـ.ـلة السلام وفصيل يظهر فجأة (فيديو) .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

سوريون يتجمعون قرب الحـ.ـدود مع تركيا للهـ.ـجرة لأوروبا رفقة قافـ.ـلة السلام وفصيل يظهر فجأة (فيديو) .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

تجمع اليوم الاثنين، مئات السوريين من شبان وعائلات أمام معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا قرب مدينة سرمدا شمالي إدلب السورية، للمشاركة في سمي بــ قافلة السلام، إلا أن هيئة تحرير الشام “الفصيل العسكـ.ـري المسيـ.ـطر على المنطقة”، فرقت التجمعات بالقوة.

تجمع السوريون للمشاركة بقافلة السلام

وفي التفاصيل، قال مراسل في سوريا إن مئات الشبان والعائلات تجمعوا في منطقة باب الهوى الحدودي مع تركيا قرب مدينة سرمدا شمالي إدلب بهدف اجتياز الحدود نحو تركيا ومن ثم الهجـ.ـرة إلى أوروبا.

وأضاف مراسلنا أن التجمع جاء تلبية لدعوات تنظـ.ـيم ما سمي بــ ” قافلة السلام” التي بدأت منذ عدة أيام وشارك بها بعض السوريين القاطنين على الأراضي التركية، بهدف اجتياز الحدود مع تركيا بهدف الوصول للدول الأوروبية.

وأوضح مراسلنا أن جهاز الأمن العام التابع لهيئة تحرير الشام حاصر المنطقة أمنياً وقام بنشر عدد من الحـ.ـواجز العسكـ.ـرية مع انتشار مكثف على الطرق الواصلة لمعبر باب الهوى الحدودي.

وقامت تحرير الشام بمنع التجمع من الاقتراب لداخل المعبر والعمل على فض الحشـ.ـد المدني والتراجع عن البوابة الرئيسية للمعبر، وتمكنت فعلياً من إنهاء التجمع وإجبار الشبان على المغادرة.

وأشار مراسلنا إلى أن قوات أمنية تركية تمركزت على الطرق المقابل للمعبر الحدودي بين سوريا وتركيا وقامت بالانتشار الواسع من ناحية الجانب التركي وذلك خوفاً من أي عمليات لاقتـ.ـحام المعبر من قبل التجمع.

كما وصف بعض النشطاء والإعلاميون ما جرى أثناء تغطيتهم لتجمع المدنيين قرب معبر باب الهوى، إذ أكدوا أن عنـ.ـاصر تابعة لهيـ.ـئة تحرير الشام اعتـ.ـدت على الإعلاميين وعلى المدنيين المتواجدين هناك بالضـ.ـرب وقامت بمنع التصوير وحاولت مصادرة المعدات الإعلامية.

شاهد أيضاً

بعد تحركات أردوغان ومبادرة الأردن للتصالح مع دمشق رسالة أمريكية صـ.ـادمة للأسد .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

تواصلت تحركات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتزامنت مع مبادرة الأردن، وسط خطوات إقليمية تجاه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *