الرئيسية / الأخبار / سيدفـ.ـع الثمـ.ـن و سترون قريبا .. وعيـ.ـد وعقـ.ـوبات من أمريكا لروسيا والأخيرة ترد وتسحب سفيرها

سيدفـ.ـع الثمـ.ـن و سترون قريبا .. وعيـ.ـد وعقـ.ـوبات من أمريكا لروسيا والأخيرة ترد وتسحب سفيرها

اندلـ.ـعت مواجـ.ـهة دبلوماسية بين الولايات المتحدة وروسيا عقب تصريحات حـ.ـادة للرئيس الأميركي جو بايدن تجاه نظيره الروسي فلاديمير بوتين تتعلق بتدخل موسكو المفترض في الانتخابات الأميركية الماضية، بالإضافة إلى عقـ.ـوبات أميركية جديدة على روسيا.

وبينما استدعت موسكو سفيرها لدى واشنطن للتشاور، أكد البيت الأبيض أن العلاقات مع روسيا لن تكون كما في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

فقد قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الأربعاء إن روسيا ستحـ.ـاسب على أفعـ.ـالها.

وأضافت ساكي أن علاقات إدارة بايدن مع روسيا ستكون مختلفة تماما عما شهدناه خلال السنوات الأربع الماضية.

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت الخارجية الروسية إن السفير أناتولي أنتونوف سيعود إلى موسكو للتشاور، وتحليل آفاق العلاقات مع الولايات المتحدة.

وبعيد هذا الإعلان الروسي، قالت الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع روسيا خدمة للمصالح الأميركية؛ لكنها أكدت في الوقت نفسه التزامها بمحـ.ـاسبتها على ما وصفته بأنشـ.ـطتها الخبيـ.ـثة.

بايدن يتـ.ـوعد بوتين

وفي مقابلة بثتها فجر الأربعاء شبكة “إيه بي سي” (ABC) توعـ.ـد الرئيس الأميركي روسيا بدفـ.ـع الثمـ.ـن إذا ثبت تدخلها في الانتخابات الأميركية الماضية.

وقال بايدن إنه والرئيس بوتين يعرفان بعضهما جيدا، وإن على الرئيس الروسي أن يستـ.ـعد لدفـ.ـع الثمـ.ـن إذا ثبت تدخله في تلك الانتخابات.

وأضاف أنه لا يظن أن لدى زعيم روسيا قلبا، وعندما سئل خلال المقابلة عما إذا كان يعتقد أن بوتين قـ.ـاتل، قال “أعتقد ذلك”.

وردا على سؤال عن العـ.ـواقب التي يقصدها، قال بايدن “سترون قريبا”.

ويأتي وعـ.ـيد بايدن عقب صدور تقرير للمخابرات الأميركية أيد اتهـ.ـامات سابقة بأن الرئيس الروسي وراء تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية، وهو ما نفته موسكو مرارا.

وجاء في التقرير أن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية الأخيرة كان يستهـ.ـدف بايدن، الذي فاز في نهاية المطاف على منافسه الجمهوري دونالد ترامب.

قيـ.ـود على التصدير

وفي إجراء ينضاف لعقـ.ـوبات سابقة، تعتزم وزارة التجارة الأميركية توسيع القيـ.ـود على التصدير إلى روسيا؛ بسبب ما قالت إنه استخدام للتسـ.ـميم بالأسلـ.ـحة الكيمـ.ـيائية.

وقالت الوزارة في بيان لها إن توسيع القيود على التصدير إلى روسيا سببه استخـ.ـدامها أسلـ.ـحة كيمـ.ـيائية في تسمـ.ـيم منشـ.ـقين، سواء داخل روسيا أو خارجها.

وأضافت أن الحكومة الروسية باستخدامها غـ.ـاز أعصـ.ـاب ممنـ.ـوعا ضـ.ـد معارضين خـ.ـرقت ما التزمت به في إطار اتفاقية الأسلـ.ـحة الكيمـ.ـيائية، وعـ.ـرّضت مواطـ.ـنيها ومواطني بلدان أخرى لخطـ.ـر المـ.ـوت.

وأكدت وزارة التجارة الأميركية أنها ملتزمة بمنع روسيا من الوصول إلى تقنيات أميركية حساسة قد تستخدمها في أنشطة خبـ.ـيثة تتعلق بالأسلـ.ـحة الكيمـ.ـيائية.

مسؤولية تدهـ.ـور العلاقات

وقد قال سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، اليوم، إن توسيع واشنطن عقـ.ـوباتها ضـ.ـد بلاده لا يزيد من فرص تطبـ.ـيع العلاقات الثنائية بين البلدين، على حد تعبيره.

وفي رده على إعلان وزارة الخزانة الأميركية إدخال روسيا إلى قائمة الدول التي يحظـ.ـر استيراد وتصدير الأسلـ.ـحة منها وإليها بشكل كامل على خلفية اتهـ.ـامها بتسـ.ـميم المعـ.ـارض أليكسي نافالني العام الماضي، حمل ريابكوف الولايات المتحدة مسؤولية تدهـ.ـور العلاقات مع روسيا.

وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس مجلس الدوما الروسي، فيشيسلاف فالودين، إن ما وصـ.ـفه بتهـ.ـجم بايدن على بوتين يعد تهـ.ـجما على روسيا.

وأضاف فالودين أن تصـ.ـريحات بايدن بحـ.ـق بوتين إهـ.ـانة للمواطنين الروس، ويعبر عما سماها “هستـ.ـيريا العجز” لدى الإدارة الأميركية.

تكـ.ـذيب روسي

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت الرئاسة الروسية (الكرملين) إن تقرير الاستخبارات الأميركية بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية الماضية يضـ.ـر بالعلاقات المتضـ.ـررة أصلا بين موسكو وواشنطن.

وكان ريابكوف وصف الاتهـ.ـامات الأميركية لبلاده بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة بأنها حـ.ـشو إعلامي غير مدعوم بالحقائق.

وقال ريابكوف إن بلاده غير قلـ.ـقة من تهـ.ـديد واشنطن بفرض عقـ.ـوبات جديدة على خلفية هذا الملف، مشيرا إلى أن واشنطن تتمسك بمسار العقـ.ـوبات بشكل وصفه بالجنـ.ـوني.

وأضاف أن محتوى تقرير الاستخـ.ـبارات الأميركية -الذي رُفعت عنه السـ.ـرية- مصمم لاستنتاجات موضوعة مسبقا، ويتم تعديله وفق نتائج محددة أيضا بشكل مسبق، وفق تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات

تركيا تكشف عن موقف النظام السوري من الحل السياسي في سوريا

أكد وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” أن اجتماعات اللجنة الدستورية أظهرت بشكل جليّ أن النظام السوري يرفض الحل السياسي في البلاد.

وقال “أوغلو” خلال مؤتمر صحفي في العاصمة التركية أنقرة اليوم الثلاثاء إن بلاده تعمل بالتعاون مع روسيا على عقد الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف قبل حلول شهر رمضان.

وأكد أن الاجتماعات الوزارية بين تركيا وروسيا وقطر، ليست بديلاً عن مساري أستانا أو جنيف، وأشار إلى أن الحل السياسي هو “الطريق الوحيد في المسألة السورية”.

ولفت “أوغلو” إلى عدم القضاء على تنـ.ـظيم الدولة بشكل كامل في سوريا، مضيفاً أن “حزب العـ.ـمال الكردسـ.ـتاني” وأذرعه حلّت مكان التنظيم.

وعقد وزراء خارجية تركيا وروسيا وقطر اجتماعاً في الدوحة يوم 11 آذار / مارس الجاري، وأكد وزير الخارجية التركي عقب اللقاء بدء عملية تشاورية جديدة بشأن سوريا، بهدف الوصول إلى حل سياسي دائم.

وفيما يتعلق باللجنة الدستورية السورية، فقد اختُتمت الجولة الخامسة منها في 29 كانون الثاني/ يناير الماضي، دون أن تحقق أي تقدم أو يتوصل المشاركون فيها لأي تفاهمات جديدة.

وعقب الجلسة، حمّلت كل من فرنسا وألمانيا وبلجيكا وإستونيا وأيرلندا، النظام السوري مسؤولية عدم إحراز تقدم جوهري في أعمال اللجنة الدستورية، وذلك في بيان مشترك صادر عن سفراء الدول المذكورة في الأمم المتحدة.

شاهد أيضاً

استقرار في سعر صرف الليرة التركية أمام الذهب والدولار والعملات الأجنبية اليوم الخميس 23-9-2021

سجل الدولار الأمريكي اليوم الخميس 23 ايلول 2021 مقابل الليرة التركية السعر 8.63 للبيع و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *