الرئيسية / الأخبار / شبان سوريون يطـ.ـعنون شابا تركيا في ولاية بورصة , ما السبب ؟

شبان سوريون يطـ.ـعنون شابا تركيا في ولاية بورصة , ما السبب ؟

تعـ.ـرض شاب تركي للطـ.ـعن من قبل 3 شبان سوريين في ولاية بورصة التركية .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” وقـ.ـعت الحـ.ـادثة في شارع “كانال ” بحي “سنان بي ” التابعة لمنطقة “اينغول” .

حيث تشـ.ـاجر الشاب التركي “أمير جان ” 19 عاما مع 3 شبان سوريين لم يتعرف على اسمائهم بسبب نظـ.ـرة جـ.ـانبية .

على أثر الشـ.ـجار أقـ.ـدم احد الشبان السوريين على طعـ.ـن الشاب التركي “أمير جان ” بسكـ.ـينة كانت معه وسقـ.ـط على الأرض بدـ.ـمائه .

أصـ.ـيب الشاب “أمير جان ” بجـ.ـروح وأسعف إلى مشفى “اينغول ” الحكومي لتلقي العلاج فيما فـ.ـر المشـ.ـتبه بهم من المكان .

وبدورها قامت الشرطة بعمـ.ـلية بحث واسعة من أجل القبـ.ـض على الشبان السوريين الهـ.ـاربين .

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

……………………………………………….

امرأة تركية تخسر 150 ألف ليرة تركية بالقمار فلجأت إلى تمثيلية خوفاً من أهلها لكن الشرطة كشفت الحقيقة

لجأت امراة تركية تسكن ولاية أنطاليا إلى حيـ.ـلة ربما كانت ستخصلها من ورطة وقعت فيها لكن الشرطة كشفت الحقيقة .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب “وصل بلاغ إلى الشرطة بوجود امرأة ملـ.ـقاة على الأرض في المنطقة الجبلية بمنطقة “قمر” بحي “كيريش” .

حضرت الشرطة إلى المكان لتجد المرأة بحـ.ـالة يـ.ـرثى لها بجانب سيارتها فقدمت لها المساعدة اللازمة .

ادعت المرأة “يلماز” 30 عاما انها تعرضت إلى السـ.ـرقة تحت تهـ.ـديد السـ.ـلاح من قبل مجهـ.ـولين ملثـ.ـمين سـ.ـرقوا منها 600 ألف ليرة تركية .

وأضافت “يلماز ” أن 600 ألف الذي سرقوا منها عبارة عن 200 ألف ليرة تركية نقدية و 400 ألف من الذهب قامت بسحبها من البنك .

بحثت الشرطة في المنطقة الجبلية عن اللصـ.ـوص لكنها لم تجد لهم أثرا فشكت في الأمر و قامت بإستجواب المراة و كذلك موظفة البنك .

اعتـ.ـرفت المرأة في النهاية بأنها لم تتعـ.ـرض للسـ.ـرقة وانها خسرت 150 ألف ليرة تركية في القمـ.ـار ولجأت إلى هذه التمثيلية لأنها لا تستطيع إخبار أهلها .

بعد اكتمال التحقيق مع المرأة “يلماز” تم اطلاق سراحها .

ترجمة وتحرير : تركيا واحة العرب

………………………………..

حادثة جديدة .. بالفيديو اللحظة التي ترمـ.ـي فيها امرأة تركية طفلها في حـ.ـاوية قمـ.ـامة في اسطنبول

أقـ.ـدمت امراة تركية على رمـ.ـي طفلها في حـ.ـاوية قمـ.ـامة بولاية اسطنبول وانعكست تلك اللحظات على الكاميرات الأمنية .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” وقعت الحادثة في منطقة “غوموشبالا” بمنطقة “آفجيلار ” عندما شاهد شخصا يجمع الكراتين طفلاً يرقد بلا حـ.ـراك في حـ.ـاوية قمـ.ـامة .

حددت الشرطة والفرق الطبية التي حضرت إلى مكان الحادث عند الإشعار أن الطفل قد فارق الحياة وهو مولود حديث وحبله السري لم يقطع بعد .

بدأت الشرطة تحقيقاً واسع النطاق في الحادث وبعد الكشف عن الكاميرات الأمنية القريبة من المكان ألقـ.ـت القبـ.ـض على المرأة التي رمـ.ـت طفلها .

شاهد الفيديو

………………………………

شاهد بالفيديو .. كيف طار سائق تركي في الهواء وسقط فوق سطح منزل بعد حادث سير بولاية قونيا ؟

تسبب حادث سير مثيـ.ـر للتعجب برمي السائق من سيارته نحو الأعلى، ليستقر أخيرًا على سطح منزل مجاور بولاية قونيا .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” وقعت الحادثة في حي “آقينجيلار ” حيث فقد السائق “مصطفى .أو” السيطرة على سيارته .

اصطدم السيارة التي خرجت عن السيطرة بحاجز على طرف الطريق قبل ان تصطدم أخيرا بمنزل مجاور .

والمثـ.ـير للتعجب أن السائق “مصطفى ” قد طـ.ـار من سيارته في الهواء و استقر على سطح المنزل المؤلف من طابقين .

حضرت فرق الشرطة و الصحة والاطفاء إلى المكان بعد بلاغ من قبل المواطنين ليتم نقل السائق المصاب إلى المشفى .

وانعكست تلك اللحظات المثـ.ـيرة على إحدى الكاميرات الأمنية .

شاهد الفيديو

…………………………………………

شاهد بالفيديو لحظة فقدان سائق السيطرة على سيارته واصطدامها بالسيارات المتوقفة في بورصة

انعكست اللحظات التي خرجت فيها سيارة عن السيطرة واصطدمت بالسيارات المتوقفة على الكاميرا ثانيةً تلو ثانية في ولاية بورصة التركية.

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” وقع الحادث في ساعات صباح اليوم عند مفترق طرق في منطقة “بيش ايفلر” على طريق بورصة – إزمير.

ويظهر في الفيديو خروج السيارة التي كانت تسير بسرعة وسط الطريق فجأة عن السيطرة لتصطدم بالسيارات المتوقفة على الطريق الثانوي.

بينما تم نقل سائق السيارة المصاب إلى كلية الطب في أولوداغ بسيارة الإسعاف 112 ، بدأت الشرطة تحقيقًا بشأن الحادث.

شاهد الفيديو

شاهد أيضاً

بالفيديو : مواطنان تركيان لم يتركا المتسولة حتى كشفا حقيقة الطفل الرضيع الذي تحمله !!

قامت إحدى النسوة بالتسول عن طريق خداع الناس بدمية قماشية ملفوفة ببطانية كانت تحملها معها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *