الرئيسية / الأخبار / صدور حكم بحـ.ـق الرجل الذي صـ.ـفع ماكـ.ـرون.. وهذه عقـ.ـوبته

صدور حكم بحـ.ـق الرجل الذي صـ.ـفع ماكـ.ـرون.. وهذه عقـ.ـوبته

أفادت قناة “BFM” التلفزيونية التابعة لشبكة CNN، أن محكمة فرنسية حكمت الخميس على داميان تاريل، الرجل الذي صفـ.ـع الرئيس الفرنسي إيمـ.ـانويل ماكـ.ـرون، بالسجن 18 شهرًا، لكنها علـ.ـقت 14 شهرًا من العقـ.ـوبة.

في وقت سابق الخميس، طلب المدعي العام في فالنس، أليكس بيرين، عقـ.ـوبة أشـ.ـد بالسجن 18 شهرًا دون تعـ.ـليق أي منها.

وقال المدعي العام إن تاريل، 28 عاماً، سعى إلى “إهـ.ـانة” الرئيس، وقال بيرين: “الرئيس له الحق في المصـ.ـافحة، وهو حر في اختيار استراتيجية الاتصال الخاصة به”، وأضاف: “هذا النوع من السـ.ـلوك يجب ألا يمـ.ـنعه من القيام بذلك”.

كان آخر رجل حوكم بتهـ.ـمة الاعتـ.ـداء على رئيس فرنسي هو هيرمان فوسـ.ـتر بعد أن أمسـ.ـك بكتف الرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركـ.ـوزي وكاد يطـ.ـرحه أرضًا قبل أن يتصـ.ـدى له ضبـ.ـاط الأمـ.ـن ويحتـ.ـجز في عام 2011. وحينها تلـ.ـقى فوستر عقـ.ـوبة السـ.ـجن لمدة 6 أشهر مع وقـ.ـف التنـ.ـفيذ، وأمام داميان تاريل 10 أيام لتقـ.ـديم استئناف على الحكم.

وتم القبـ.ـض على داميان، الثلاثاء الماضي، بعد أن صفـ.ـع ماكـ.ـرون. ويُظـ.ـهر الحادث – الذي تم تصويره بالفيديو – داميان ممـ.ـسكًا بذراع ماكـ.ـرون ثم يصفـ.ـع الرئيس على خـ.ـده الأيسر بينما يصـ.ـرخ من أجل نهاية فترة حكم “ماكـ.ـروني” – وهو مصـ.ـطلح ازدرائي استخدمته الصحافة الفرنسية لرئاسة ماكـ.ـرون.

واعتـ.ـرف العـ.ـاطل عن العمل البالغ من العمر 28 عامًا بأنه ضـ.ـرب الرئيس، لكنه أخبر المحقـ.ـقين أنه لم يكن مع سبـ.ـق الإصـ.ـرار لأنه “تصـ.ـرف دون تفـ.ـكير” و “للتعـ.ـبير عن اسـ.ـتيائه”، وفقًا لبيان أدلى به المدعـ.ـي العام في فالنسيا أليكس بيرين.

وبحسب المدع العام، قال داميان إنه مقـ.ـرب من حركة السـ.ـترات الصـ.ـفراء الاحتـ.ـجاجية المنـ.ـاهضة للحكـ.ـومة في فرنسا، وأن لديه معتـ.ـقدات سيـ.ـاسية يميـ.ـنية متطـ.ـرفة.

المصدر : عكس السير

فرنسا: لاجئ سوري حُـ.ـرم من الجنسية الفرنسية لأنه يعمل كثيرًا! .. إليـ.ـك التفـ.ـاصيل

تم رفض منح لاجئ سوري الجنسية الفرنسية في Bourges لأنه يعمل كثيرًا. وقد أجلت المحافظة طلبه لمدة عامين لأن اللاجئ عمل أكثر من 44 ساعة في الأسبوع لمدة اثني عشر أسبوعًا متتاليًا.

وصل رواد الأسعد إلى Bourges في عام 2014 بصفة لاجئ و في فبراير 2019، بدأ عملية الحصول على الجنسية الفرنسية، لكن المحافظة أبلغته في مارس الماضي أن ذلك غير ممكن لأنه تجاوز الحد الأقصى لساعات العمل

حيث كان الرجل البالغ من العمر 35 عامًا يعمل أكثر من 44 ساعة في الأسبوع خلال اثنا عشر أسبوعًا متتالية، وهو شيء ممـ.ـنوع في فرنسا!

وقد قدمت محاميته ليلى دوفون استـ.ـئنافًا إلى وزارة الداخلية، واصـ.ـفة هذا القـ.ـرار بـ”المـ.ـروع”.

وقالت الأخيرة: “في الواقع، لقد ضـ.ـاعف الساعات ولكنه كان يعمل في وظـ.ـائف صغيرة (قطف التفاح والحصاد والصيانة) لتوفير معيشة كـ.ـريمة لعائلته.

ومن خلال إصدار كشوفات حسابه، أراد السيد الأسعد أيضًا إثبات أنه اندمج في فرنسا وأنه لا يريد الاستفادة من نظامنا الاجتماعي.

وجب التذكير ببساطة أن رواد الأسعد محاسب قانوني في سوريا”.

وفاجأ هذا القرار الجميع، بدءًا من رواد الأسعد الذي قال: “لقد صـ.ـد.مت حقًا , كنت أعمل لإثبات أنني لا أريد المساعدة الاجتماعية.

واضاف : لم أطلب أي شيء أبدًا، أردت أن أعول بنفسي ضمان راحة عائلتي، دون الاستفادة من النظام الاجتماعي.

اليوم، مول رواد بمفرده شاحنة طعام في الأسواق. منحه الجنسية الفرنسية هو شيء مهم جدا بالنسبة له، خاصة بالنسبة لابنته البالغة من العمر ثلاث سنوات ونصف: “نظرًا لأننا نعتبر لاجئين، لا يمكننا الحصول على جواز للسفر.

وافاد : أريد أن تصبح ابنتي أيضًا فرنسية. ولدت هنا وأريد أن أذهب لرؤية عائلتي معها لدبي أو تركيا، فهم أيضا غادروا سوريا أيضًا.

وقال : أريد أن أكون قادرًا على التصويت في فرنسا حيث أدفع الضـ.ـرائب. فرنسا هي بلد الحرية والمساواة، لهذا اخترت المجيء إلى هنا وأريد أن تُحترم حقوقي”.

وقد قرر المحامي إرسال استئناف إلى وزارة الداخلية مستـ.ـشهداً بالمادة 34 من اتفـ.ـاقية جنيف الخاصة باللاجئين: “على الدول المتعاقدة، وبالتالي فرنسا، أن تفـ.ـعل كل شيء لتسهيل تجـ.ـنيس اللاجئين”.

إذا لم تحكم وزارة الداخلية لصالح الأسعد في غضون أربعة أشهر، فستـ.ـلجأ محامية السوري لمحكمة نانت الإدارية المتخصصة في قضايا التجـ.ـنيس.

المصدر : شمـ.ـس نيـ.ـوز

الهولنديون يتضامنون مع عائلة سورية ويجمعون لها 50 ألف دولار في حملة تبرعات .. ما قصتها ؟

أطلق هولنديون حملة تبرعات لجمع 50 ألف يورو للاجئ سوري بعد احتراق متجره الأربعاء الماضي، حيث جُمع أكثر من 15 ألف يورو حتى الآن.

وبحسب وسائل إعلام هولندية، انطلقت حملة لجمع التبرعات في بلدة فايخن بشكل سريع بعد احتراق محل لبيع المواد الغذائية الذي يملكه جهاد العوير

حيث تم جمع أكثر من 15 ألف يورو عبر موقع “Gofundme” في غضون أقل من يومين

ووفق وسائل الإعلام الهولندية فإن الحريق الذي اندلع في متجر “طيبة” كان متعمداً،

وأن المتجر لم يكن مؤمناً عليه لأن مالكه لم يكن لديه الوقت للبدء بإجراءات التأمين

وقالت صحيفة “دا خيلدرلاندر” الهولندية إن الحريق اندلع ليل الأربعاء الماضي

حيث اكتشفته إحدى ساكنات الشقة الواقعة فوق المتجر، ويقول سكان المنزل المجاور للمتجر

إن المرأة “رأت النيران وجاءت إلينا في حالة من الذعر”، مضيفين أننا “كنا نائمين لكن بالطبع اتصلنا على الفور بالإطفاء”.

وأضافت أنه استغرق إخماد الحريق أكثر من ساعة حيث تمكن رجال الإطفاء من السيطرة عليه ومنع امتداده إلى المباني المجاورة، لكن الأضرار التي لحقت بالمخزن جسيمة.

ووصفت الصحيفة الزوجين بأنهما كان حزينين ومهزومين حين كانا يجلسان على الرصيف المقابل لمتجرهم المحترق الذي افتتحوه قبل ستة أشهر، مشيرة إلى أنهم جاؤوا إلى البلاد قبل 5 سنوات

وتعاطف الجوار بشكل كبير مع العائلة السورية وعبرت إحدى السيدات عن حال الزوجين “إنني أشعر بالحزن لأجلكم وأتمنى لكم كل خير”

وقال مالك المتجر جهاد العوير بعد أن مسح الدموع عن عينيه “أنا لا أفهم ما حدث معي لم أفتعل أي مشكلة مع أحد ونحن نعمل بجد وجعلنا كل شيء جميلاً، وإنني لا أعلم ماذا أفعل الآن”.

دعم رسمي

زارت عمدة البلدية ماريجكي فان بيك العائلة السورية بعد احتراق متجرهم وقالت

“الليلة وجدت زوجين حزينين ومصدومين جداً بالطبع ستدعمهم البلدية في هذا الوضع الكارثي”.

وبحسب موقع “Gofundme” فإن العائلة فرت من سوريا قبل سبع سنوات

حيث تعرض متجرهم هناك للقصف ثم فروا إلى هولندا عبر الأردن

وبيّن أن العائلة السورية تمكنت قبل فترة من تحقيق حلمها بافتتاح متجرها الخاص في بلدة فايخن

بعد أن وضعت كل ما تملكه في هذا المشروع، لكن أحلامهم تلاشت بعد احتراق محلهم.

وأوضح أن العائلة مكونة من 3 أولاد وفتاتين وهي تعيش حاليا في مدينة فاخينغين

ولم تؤمن على المتجر ولذا لا تستطيع المطالبة بأي تعويض مالي.

وبدأت إدارة مركز فايخن على الفور بحملة جمع تبرعات جماعية لدعم العائلة السورية المتضررة والمبلغ المستهدف هو 50 ألف يورو.

وقالت كارين سخيبروس من مكتب المحاماة “Alex Advocaten” والتي تشارك في الحملة “نأمل أن يعاود السوبر ماركت العمل”،

مضيفة “إنهم جيراننا في شارع سبورستارت وإنهم يعملون بجد كل يوم لكسب لقمة العيش”.

وأشارت إلى أن هؤلاء لاجئون من سوريا “ما يجعل الأمر أكثر إثارة للمشاعر”،

لافتة إلى أن “هؤلاء الأشخاص لم يتلقوا سوى القليل من الحظ في حياتهم ونأمل بجمع مبلغ كبير يُمكنهم من خلاله الاستمرار في العمل”

وأوضحت أن العائلة المتضرره ستحتاج أيضاً إلى المال لدفع الفواتير المستحقة عليهم للموردين إضافة إلى فواتير أخرى

وناشد مكتب المحاماة الجميع لمساعدة العائلة السورية، كما يحاول مكتب المحاماة دفع السوريين في هولندا “ليساعد كل منهم بما يستطيع”.

حريق متعمد

قالت الشرطة الهولندية الخميس الماضي إنها تشتبه في أن يكون الحريق “متعمداً”، في حين لم يتم اعتقال أي شخص إلى الآن،

مضيفة أنها تحقق في الحادثة، مشتبهة بإلقاء سائل قابل للاشتعال عبر نافذة المحل الخلفية.

وحصلت الشرطة على لقطات من كاميرات المراقبة وتستمع إلى الشهود على حادثة الحريق،

وما زالت مستمرة في البحث عن المزيد من الأشخاص الذين شاهدوا أو سمعوا شيئاً عن الحادثة.

وافتتح عدد كبير من اللاجئين السوريين مشاريعهم الخاصة في هولندا خلال السنوات الأخيرة الماضية الأمر الذي لقي إشادة كبيرة من وسائل الإعلام الهولندية.

وخلال السنوات الفائته لجأ آلاف السوريين إلى هولندا وحصل عدد كبير منهم على الجنسية الهولندية فيما ينتظر آخرون الحصول عليها.

شاهد أيضاً

طفلة تركية بعمر 8 سنوات تطلق النـ.ـار عشوائيّاً بأمر من عائلتها وكادت تقـ.ـتل عمها(فيديو)

تداولت وسائل الإعلام التركية، فيديو قام مواطن تركي بمشاركته، لابنة أخيه البالغة من العمر 8 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *