الرئيسية / الأخبار / ضجة في تركيا بعد مقتـ.ـل فتاة حامل على يد زوجها ب 16 طـ.ـعنة سكـ.ـين ( فيديو)

ضجة في تركيا بعد مقتـ.ـل فتاة حامل على يد زوجها ب 16 طـ.ـعنة سكـ.ـين ( فيديو)

قتـ.ـلت فتـ.ـاة تركية حامل بطريقة وحـ.ـشية وبعدة طعـ.ـنات بالسـ.ـكين من قبل زوجها وسط الشارع في ولاية ازمير.

وبحسب ما ترجمه “تركيا واحة العرب” أن الحـ.ـادثة وقعت في منطقة كوناك حيث شاركت “سيزين اونلو” 17 عاما منشور يحتوي على أغنية تسمى “الهـ.ـروب”.

وقد لفتت انتباهنا كلماتها المبهـ.ـمة على الاغنية حيث قامت بكتابة هل سأعـ.ـيش؟ أم أنني سأمـ.ـوت؟ لا أعلم ماذا سيحـ.ـدث لي ولكنني أنتظر وصول طفلي لهذه الدنيا بفارغ الصبر.

عثرت على سيزين مقتـ.ـولة ب16 طـ.ـعنة سكـ.ـين وعلم أن من قتـ.ـلها هو زوجها “انيل” وقد تم القبـ.ـض عليه بالفعل أثناء محـ.ـاولته للهـ.ـرب.

وقد صرح أنيل في قوله : لقد كنا نعـ.ـيش معا ولكن واجهتنا بعض المشـ.ـاكل منذ شهرين وعندما التقيت بها في الشارع قتـ.ـلتها بسبب رسالة لها على مواقع التواصل الاجتماعي وارتكـ.ـبت الجـ.ـريمة بسـ.ـببها.

وبرر الشاب فعلته بأنه كان يغار على زوجته كثيراً ويمنعها من الخروج من المنزل عن طريق الضـ.ـ رب والتعـ.ـ نيف .

فيديو الدفن

ترجمة وتحرير “تركيا واحة العرب”

مشهد قـ.ـاسي .. تركي يقـ.ـتل حبيبته السابقة أمام ابنتها الصغيرة قبل ان يطـ.ـلق النـ.ـار على نفسه ( فيديو)

أقدم مواطن تركي على قتـ.ـل حبيبته السابقة بإطـ.ـلاق النـ.ـار عليها أمام اعين ابنتها الصغيرة قبل أن يطـ.ـلق النـ.ـار على نفسه ويصـ.ـاب بجـ.ـروح خطـ.ـيرة في ولاية آيدين .

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” وقعت الحـ.ـادثة في ساعات الظهيرة عندما أطلق المواكن “الغون .ح ” 5 طـ.ـلقات من مسـ.ـدسه على حبيبته السابقة “نجلا دميرباش ” وإصـ.ـابها في قلبها .

سقـ.ـطت “نجلاء ” على الارض وهي تمسك بيد ابنتها الصغيرة ذات 5 اعوام والتي ابعدها المواطنون عنها كي لا ترى المشهد القـ.ـاسي .

بعد ان اصـ.ـاب “الغون .ج ” حبيبته السابقة أطـ.ـلق النـ.ـار على نفسه ليسـ.ـقط هو ايضا على الارض مضـ.ـرجا بد. مـ.ـائه .

حضرت سيارة الاسعاف إلى المكان لتسعف المصـ.ـابين إلى المشفى وبالرغم من كل الجهود الطبية لم يستطيعوا انـ.ـقاذ “نجلاء ” التي فـ.ـارقت الحـ.ـياة .

فيما علم ان حـ.ـياة “الغون ” في خطـ.ـر وسط جهود من الاطباء لانقـ.ـاذه وفتحت الشـ.ـرطة تحقـ.ـيقا في الحـ.ـادثة .

شاهد الفيديو

أنا أحب أمي كثيرا .. انتـ.ـحار شاب تركي على قبر والدته بعد وفاتها بيوم واحد فقط ( فيديو)

ذهب شاب في ولاية أضنة إلى قبر والدته التي توفيت بنوبة قلبية أمس ، واتصل بأقاربه وقال: “لا أستطيع تحمـ.ـل هذا الألـ.ـم ، أنا أحب أمي كثيرا” ، وانتـ.ـحر برصـ.ـاصة في الرأس.

وبحسب ماترجمه “تركيا واحة العرب ” توفي السيدة التركية “فلك ناز يانكو” أمس متأثرا بنوبة قلبية في منطقة كارسليلار بمنطقة جوكوروفا المركزية .

محمد أمين يانكو ، 22 عامًا ، ابن السيدة “فلك ” الذي وصل حديثًا من الجيـ.ـش ، كان مكـ.ـتئبًا لأنه أحب والدته كثيرًا وحاول الانتـ.ـحار يوم أمس إلا ان اقاربه استطاعوا منـ.ـعه .

واليوم قرابة الساعة العاشرة والنصف صباحًا ذهب الشاب إلى قبر والدته واتصل بأقاربه بهاتفه المحمول وقال: “أنا في قبر أمي. لا أستطيع تحـ.ـمل هذا الألـ.ـم , أحبها كثيرًا” ثم اطـ.ـلق على رأسـ.ـه الرصـ.ـاص .

وصل أقاربه ، الذين سمعوا إطـ.ـلاق النـ.ـار ، على الفور إلى المقبرة واستدعت الفرق الطبية إلى مكان الحادث ، وتبين لها أن الشاب تـ.ـوفي .

من ناحية أخرى ، بدأت الشرطة بتغطية القبر بشـ.ـريط أمـ.ـني وبقي هاتف الشاب المنـ.ـتحر على قبر والدته فيما انفـ.ـجر أقاربه في البـ.ـكاء .

انفـ.ـجر والد محمد أمين يانكو في البـ.ـكاء أيضا بجوار ابنه في القبر قائلاً: “لقد عـ.ـانيت من ألـ.ـمين في يومين”

شاهد الفيديو

العثور على جـ.ـثة سيدة سورية مـ.ـرمية في حقل بمدينة أضنة التركية

قُتـ.ـلت سيدة سورية بمدينة أضنة التركية، في ظـ.ـروف غامـ.ـضة، أمس الخميس.

ونشرت وسائل إعلامية تركية أمس الخميس خبر العثور على سيدة سورية مقتـ.ـولة، في أضنة.

وبحسب موقع “سون دقيقة” وجدت السيدة السورية مقتـ.ـولة بالسـ.ـكين في أحد الحقـ.ـول، بمنطقة “يالاك” في مدينة أضنة.

وأبلغ الأهالي السلطات بالحـ.ـادثة، ونُقلت الجـ.ـثة إلى المشـ.ـرحة، وعقب ذلك ألقـ.ـت الشرطة القبـ.ـض على مشتـ.ـبه به.

ويقطن في تركيا قرابة أربعة ملايين لاجئ سوري، تتركز النسبة الأكبر منهم في مدن إسطنبول وغازي عنتاب وشانلي أورفا .

المصدر : صحيفة الجسر

شاهد أيضاً

كأنها أهـ.ـوال القيامة .. ذعـ.ـر وهـ.ـروب جماعي لاسـ.ـرائيليين من شاطئ تل ابـ.ـيب بعد استهـ.ـداف المقـ.ـاومة لها

نشـ.ـرت وسائل إعلام إسـ.ـرائيلية مقاطع فيديو أظهرت هـ.ـروبا جمـ.ـاعيا من شـ.ـاطئ تل أبـ.ـيب بعد سماع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *