الرئيسية / الأخبار / ضـ.ـربة إسرائـ.ـيلية “قصمت ظهر” إيران بسوريا لسـ.ـلاح كاد يغير “قواعد اللعبة .. إليكم التفاصيل في اول تعليق

ضـ.ـربة إسرائـ.ـيلية “قصمت ظهر” إيران بسوريا لسـ.ـلاح كاد يغير “قواعد اللعبة .. إليكم التفاصيل في اول تعليق


كشفت وسائل إعلام إسرائـ.ـيلية، مساء أمس السبت، أن ضـ.ـربة إسرائـ.ـيلية استهدفت سـ.ـلاحاً إيرانياً في سوريا كان يمكن أن يغير “قواعد اللعبة” في المواجهة بين الطرفين على الأراضي السورية.

ضـ.ـربة إسرائـ.ـيلية لمواقع إيرانية

ونقلت “القناة 12” الإسرائـ.ـيلية عن مصادر قولها، إن “موقع الضـ.ـربة الصباحية أمس السبت، التي استهدفت بلدة الحميدية السورية بالقرب من ميناء طرطوس “يوحي بأنها استهدفت سلاحاً تم نقله بحراً، ربما باستخدام السفن الإيرانية التي رست في الميناء الأسبوع الماضي”.

وأوضحت القناة الإسرائـ.ـيلية أن الضـ.ـربة الإسرائـ.ـيلية أوقفت عملية نصـ.ـب أنظمة دفاع جوي إيرانية، تهدف إلى حماية مصالحهم داخل سوريا.


وأضافت أن هذا “الجهد الجديد” يقوده قائد كبير في الحرس الثوري الإيراني بالتعاون مع قوات النظام السوري، بهدف تمكين طهران من تشغيل أنظمة الدفاع الجوي الخاصة بها في سوريا، وأشارت إلى أن الضابط الإيراني هو فريد محمد ساكاي، وقالت: “ليس من قبيل المصادفة أن يتم نشر اسمه الآن”.

ونقل موقع “تايمز أوف إسرائـ.ـيل” الإسرائـ.ـيلي عن مصدر قوله: “مسؤولون عسكـ.ـريون تحدثوا في الماضي أن سوريا حسنت قدراتها الدفاعية الجوية بمكونات إيرانية مطورة، وفي هجـ.ـوم عام 2018، ورد أن إسرائـ.ـيل استهـ.ـدفت نظام دفاع جوي إيراني متقدم كان سيتم نشره قريبًا”.

رفع التصعيد ضـ.ـد إيران

وخلال الشهر الفائت استهـ.ـدفت طائرات إسرائـ.ـيلية بضـ.ـربة جوية مطار دمشق الدولي، وتسببت بخروجه عن الخدمة لأكثر من 10 أيام.

وقالت القناة 12 الإسرائـ.ـيلية حينها، إن استهـ.ـداف مطار دمشق الدولي يأتي في إطار رفع التصـ.ـعيد ضـ.ـد إيران، عدوة إسرائـ.ـيل اللدودة، معتبرة أن الهجـ.ـمات السابقة “لم تحقق أهدافها”.

وأضافت أن استهداف المطار أوقف نحو 70 بالمئة من شحنات الأسلـ.ـحة الإيرانية، مشيرة إلى أن إسرائـ.ـيل أبلغت روسيا بتفاصيل الهجـ.ـوم على مطار دمشق وفق الآلية المشتركة لمنع الاشتباك.

وقبل استهـ.ـداف المطار بأيام ضـ.ـربت إسرائـ.ـيل 3 مواقع جنوب العاصمة دمشق، ضمن ما تقول إنها عمليات هدفها الحد من توغل إيران قرب حدودها مع سوريا.

وفي شهر مايو الفائت استهدفت إسرائـ.ـيل منشأة تحت الأرض قرب مدينة مصياف وسط سوريا ودمـ.ـرت بالكامل، حيث تنشط الميليـ.ـشيات الإيرانية بالمكان، وكانت المعلومات أكدت بأن الغـ.ـارات استهـ.ـدفت شحنة أسلـ.ـحة إيرانية كانت متجهة إلى ميلـ.ـيشيا حـ.ـزب الله.

ونهاية ديسمبر من العام الفائت أيضاً، استهـ.ـدفت غـ.ـارات إسرائـ.ـيلية شحنة أسلـ.ـحة إيرانية مخزّنة في ساحة الحاويات في مرفأ اللاذقية في غرب سوريا

وفق وسائل إعلام، وحينها كان الاستهـ.ـداف الأول من نوعه للمرفق الحيوي في البلاد منذ انـ.ـدلاع النـ.ـزاع، حيث لم يسبق لإسرائـ.ـيل ضـ.ـرب المرافـ.ـئ البحرية.

وحسب خبراء بدأت إسرائـ.ـيل رفع مستوى ضـ.ـرب المواقع الإيرانية بسوريا، وباتت تستهدف المواقع الحيوية مثل المطارات والمرافئ، حيث تعتبر ضـ.ـربة طرطوس

ثاني ضـ.ـربة لمواقع ساحلية خلال عام، مما يبدو أن إيران بدأت تتجه لنقل السـ.ـلاح عبر البحر نتيجة تكثيف الضـ.ـربات الإسرائـ.ـيلية للممرات البرية والمطارات.

شاهد أيضاً

خطـ.ـفوا 27 شخصا في سوريا وبريطانيا تعتـ.ـقل أعضاء فرقة بيتلز الجهـ.ـادية .. شاهد التفاصيل في أول تعليق

ذكرت صحيفة “دي ستينتور” الهولندية أن الشرطة البريطانية ألقـ.ـت القبـ.ـض على الجهـ.ـادي “آين ديفيس”، أحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *