الرئيسية / الأخبار / طبول الحرب تقرع..إسقـ.ـاط طائرات اوكرانية وقصـ.ـف بنى تحتية واجتيـ.ـاح القوات الروسية للاراضي الاوكرانية

طبول الحرب تقرع..إسقـ.ـاط طائرات اوكرانية وقصـ.ـف بنى تحتية واجتيـ.ـاح القوات الروسية للاراضي الاوكرانية

أعلن حرس الحدود الأوكراني أن البلاد تتعرض لهجـ.ـوم مدفعي على طول حدودها الشمالية مع روسيا وبيلاروسيا، مشيراً إلى أن القوات الأوكرانية تردّ بإطـ.ـلاق النار.

وأوضح حرس الحدود في بيان الخميس، أن القوات الروسية مدعومة من بيلاروسيا تشُنّ هجومـ.ـاً من شبه جزيرة القرم التي تحتلـ.ـها روسيا على الجناح الجنوبي لأوكرانيا.

وقال البيان إن “الهجمات على الوحدات الحدودية ومفارز الحدود ونقاط التفتيش تجري باستخدام المدفعية والمعدات الثقيلة والأسلحة الخفيفة”.

صدر البيان فيما أفاد مسؤول في وزارة الداخلية الأوكرانية بأن بلدة شاستيا التي تسيطر عليها الحكومة الأوكرانية سقطت في أيدي الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق البلاد، فيما اعترفت الشرطة الأوكرانية بفقدان قريتين في منطقة لوغانسك.

وفي كييف دوّت صفارات الإنـ.ـذار بأنحاء العاصمة صباح اليوم الخميس، وقال وزير الدفاع إن الوحدات الأوكرانية ومراكز التحكم العسكرية والمطارات في شرق أوكرانيا تتعرض لقـ.ـصف روسي مكثف.

وقال الجيش إن القوات الجوية الأوكرانية تحاول صد هـ.ـجوم جوي روسي، وأضاف أن التقارير عن هبوط القوات الروسية في أوديسا كاذبة.

وأُطلقت صفارات الإنذار في مدينة لفيف في غرب أوكرانيا كما أفاد مراسل في وكالة الصحافة الفرنسية، مشيراً إلى أنه لم تُسمع أصوات انفجارات أو أي إشارات أخرى إلى وقوع هجوم.

وتحولت المدينة إلى مركز موقت لعديد من السفارات الغربية بما فيها السفارتان الأمريكية والبريطانية اللتان أجْلَتا دبلوماسييهما من العاصمة كييف في الأيام التي سبقت هجـ.ـوم روسيا على أوكرانيا.

كما سُمع دوي انفجارات في كراماتورسك المدينة الواقعة في شرق البلاد، وتُعَدّ مقر قيادة للجيش الأوكراني، وفي خاركيف ثاني مدينة في البلاد وأوديسا على البحر الأسود، كما دوت انفـ.ـجارات في لفيف في غرب أوكرانيا.

وقالت وزارة الخارجية الأوكرانية في بيان إن هذه العملية تهدف إلى “تدمير الدولة الأوكرانية والاستيلاء على أراضيها بالقوة وفرض احتـ.ـلال”.

كما أعلنت أوكرانيا إغلاق مجالها الجوي أمام الطيران المدني وإلغاء الرحلات الجوية من المطارات في المدن الكبرى جنوبيّ روسيا، القريبة من أوكرانيا.

لكن الجيش الروسي أكد أنه يستهدف المواقع العسكرية الأوكرانية بـ”أسلحة عالية الدقة”، وهذا ما اعترف به الرئيس الأوكراني على ما يبدو بتأكيده أن روسيا نفّذت ضربات ضد بنى تحتية عسكرية وحرس الحدود الأوكرانيين.

وأعلن أنه دمّر أنظمة الدفاع المضادة للطائرات وجعل القواعد الجوية الأوكرانية “خارج الخدمة” بعد شنّ موسكو عملية عسكرية في الصباح.

من جهتها أكدت أوكرانيا الخميس أنها أسقطت خمس طائرات روسية ومروحية تابعة للجيش الروسي، وقالت هيئة أركان الجيش الأوكراني: “أُسقطَت خمس طائرات ومروحية واحدة تابعة للمعتدي”.

وفجر الخميس أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إطلاق عملية عسكرية في إقليم دونباس.

وقال إن “المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفرّ منها”، وفق موقع سبوتنيك الروسي.

وأضاف الرئيس الروسي: “مجمل تطورات الأحداث وتحليل المعلومات يُظهِر أن المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها، إنها مسألة وقت”.

ومساء الاثنين أعلن بوتين اعتراف روسيا رسمياً باستقلال منطقتَي دونيتسك ولوغانسك عن أوكرانيا، اللتين كانتا خاضعتين لسيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو، وأنه أمر بإرسال قوات عسكرية “للحفاظ على السلام” بالمنطقة.

شاهد أيضاً

اخر التطورات العاجلة في سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار وباقي العملات الاجنبية

حافظت الليرة التركية على سعر صرفها مقابل الدولار واليورو وبقية العملات، وذلك مع قرب اغلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *