الرئيسية / الأخبار / طبول الحرب تقرع..ايران تحشد قواتها على حدود أفغانستان بعد هزيمتها الساحقة أمام طالبان
صورة من الارشيف

طبول الحرب تقرع..ايران تحشد قواتها على حدود أفغانستان بعد هزيمتها الساحقة أمام طالبان

صورة من الارشيف

كشفت تقارير إعلامية خليجية عن حشد إيران لقواتها العسكرية على الحدود مع أفغانستان وسط توقعات بدلاع حرب شاملة مع حركة طالبان.

ونقلت جريدة القبس الكويتية عن مصادر إيرانية وصفتها بالمطلعة، أن طهران بدأت إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة من محافظات إيرانية عدة، إلى محافظة بلوشستان، على الحدود الشرقية الإيرانية مع أفغانستان.

وأكدت المصادر أن العميد حسن زاده، من قياديي الحرس الثوري الإيراني، ومن المقربين للمرشد علي خامنئي، يشرف شخصياً على الانتشار العسكري قرب ولاية نميروز الأفغانية والتي شهدت مواجهات مع حركة طالبان الأسبوع الماضي.

وأوضحت المصادر أن الحشد العسكري الإيراني جاء عقب فشل حرس الحدود الإيراني في صد الهجوم، الذي تعرضت له مواقع عسكرية في محافظة بلوشستان، على يد مقاتلي طالبان مؤخرا.

وبحسب المصادر فإن الحشود الإيرانية تضم قوات عسكرية، وصفتها بالكبيرة تنتمي إلى “فيلق محمد رسول الله”، تم حشدها من العاصمة طهران ومجموعات من ميليشيا “لواء فاطميون” الذي تم تشكيله من الشيعة الهزارة الأفغان ويقاتل في سوريا بجانب نظام الأسد وغيرهم.

بالإضافة إلى إرسال الحرس الثوري وحدة عسكرية متخصصة بالطائرات المسيرة، كان مقرها محافظة بوشهر إلى منطقة المواجهات مع “طالبان” على الحدود الشرقية، حسب ما أكدت المصادر.

وكشفت المصادر عن إنشاء قاعدة عسكرية للواء باسم “قاعدة الإمام رضا” بمساحة واسعة جداً بالقرب من الحدود الأفغانية، وأغلب الأفواج التي ستستقر في هذه القاعدة من المشاركين في الحرب السورية.

وكانت مواجهات مسلحة اندلعت في منطقة كنج الواقعة في ولاية نيمروز جنوب أفغانستان على الحدود مع إيران بين مقاتلي طالبان وحرس الحدود الإيراني الأربعاء الماضي.

ونقلت وكالة “أماج نيوز” الأفغانية عن مصادر لها أن قوات “طالبان” بسطت السيطرة على عدة نقاط تفتيش لحرس الحدود الإيراني.

و قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، وقتها إن “خلافا حدوديا” بين سكان محليين في محافظة سيستان جنوب إيران وولاية نيمروز شمال إيران تسبب بإطلاق نار على الحدود بين الطرفين.

وأعلن خطيب زاده أنه تمت إدارة الوضع واحتوائه بتنسيق بين حرس الحدود من كلا الجانبين.

ويذكر أن حركة طالبان سيطرت على العاصمة على أفغانستان في أغسطس/ آب الماضي الأمر الذي اعتبره مراقبون ضربة موجعة لإيران ومشروعها الشيعي التخريبي في المنطقة بجانب المشروع الاستعماري الأمريكي.

شاهد أيضاً

غضـ.ـب في الشوارع والرصـ.ـاص في كل مكان.. بوادر انفـ.ـلات أمني غير مسبوق في روسيا .. التفاصيل في الرابط 👇👇👇

فيديو يُظهر رجلًا روسيًا يطلق النار على قائد عسكري في مركز تجنيد بمدينة أوست إيليمسك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *