الرئيسية / الأخبار / طريقة التسجيل على دعم لدفع فواتير الكهرباء الغالية للسوريين والعرب في تركيا (فيديو)

طريقة التسجيل على دعم لدفع فواتير الكهرباء الغالية للسوريين والعرب في تركيا (فيديو)

طريقة التسجيل على دعم لدفع فواتير الكهرباء الغالية للسوريين والعرب في تركيا (فيديو)

الفيديو في نهاية المقال

أتاحت تركيا للاجئين السوريين اختيار ولايات سكنهم بحرّيّة، منذ بداية الهجرة هرباً من الموت والاعتقال منذ عام 2011، ما زاد الإقبال على مدن جنوبي البلاد المحاذية للحدود السورية ثمّ إسطنبول، في حين لم يزد سوريون في عدد من الولايات البعيدة عن العشرات. على سبيل المثال، زاد عدد السوريين في ولاية كيليس عن الأتراك،

فيما فاق عدد السوريين في ولاية غازي عنتاب 450 ألفاً، وفي إسطنبول 524 ألفاً. وهو ما دفع تركيا، في خلال العام الماضي، إلى البدء في إعادة النظر في توزّع اللاجئين السوريين، فأوقفت منح بطاقة الحماية المؤقتة (كيملك) في إسطنبول، في حين زادت المحفّزات المقدّمة في ولايات أخرى مثل بايبورت التي يعيش فيها 25 سورياً فقط.

ويتساءل سوريون في تركيا: هل يمكن لأنقرة أن تعيد النظر في توزيع السوريين، فتلزم بعضاً منهم بتغيير مكان إقامته لتخفيف الضغط، خصوصاً في ولايات تشهد مشكلات مستمرة، مثل أضنة،

حيث يتزايد تحريض الأحزاب المعارضة التي ترى أنّ السوريين أخذوا حصة الأتراك في فرص العمل، وهم سبب الفقر وزيادة نسبة البطالة بين أهل البلاد؟

يقول عضو اللجنة السورية التركية المشتركة، جلال ديمير، لـ”العربي الجديد”، إنّه “لا يمكن لتركيا أن تلزم السوريين بالإقامة في ولاية ما، لكنّها قد تسلّط الضوء على فرص العمل والمعيشة في بعض الولايات التي لم يسكنها السوريون. فتركيا لا تفكّر في استغلال السوريين وترى أنّهم يقيمون بين أهلهم هنا”.

يضيف أنّ “القضية دولية وموضوع متاجرة، إذ تنظر تركيا إلى السوريين، منذ بدء استقبالهم في عام 2011، من منظور إنساني ليس إلاّ، ولا تفكر كما يشاع في توطينهم. بل هي تتمنّى أن تُحلّ قضية إخوتنا السوريين غداً ليعودوا إلى بيوتهم وأراضيهم، فيما تبقى تركيا مفتوحة لهم في أيّ وقت للزيارة وحتى للإقامة”.

شاهد أيضاً

اخر التطورات العاجلة في سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار وباقي العملات الاجنبية

حافظت الليرة التركية على سعر صرفها مقابل الدولار واليورو وبقية العملات، وذلك مع قرب اغلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *