الرئيسية / الأخبار / عروض رائعة وشاملة من ماركيت البيم BİM في 25 أيار يوم الثلاثاء القادم

عروض رائعة وشاملة من ماركيت البيم BİM في 25 أيار يوم الثلاثاء القادم

عروض رائعة ومميزة من ماركيت البيم BİM في 25 أيار يوم الثلاثاء القادم.

أصدر ماركيت البيم كاتالوغ خاص بمنتجاته واعلن عن العديد من التخفيضات فيه (الصورة في الاسفل).

الكاتالوغ التالي مثلا يحتوي على المنتجات الاتية:

مناكير 5.90 ل.ت

شمعة 14.90 ل.ت

الكاتالوغ التالي مثلا يحتوي على المنتجات الاتية:

مولبيد باد ديلي 30 بسعر 16.90 ليرة تركية

مولبد الصحية الترا فوط ليلية 24 قطعة 8.90 TL

Parex Stretch Film مع شفرة قطع 100 متر 15.90 TL

فرن دولفين مقاوم للحريق 8 كيس 3.50 ليرة تركية

حقيبة فريش أب زيبلوك 15 قطعة 4.90 TL

ترجمة وتحرير: تركيا واحة العرب

…………………………………………………….

صـ.ـراخ وإخـ.ـلاء مستعجل ثم القنـ.ـابل.. بالفيديو لحظة اخلاء برج الجلاء اما ان تنـ.ـجو او تسجل في عداد الشـ.ـهداء

روى مراسل وكالة “أسوشييتد برس” في غزة فارس أكرم تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل الغـ.ـارة الإسـ.ـرائيلية التي د.مّرت برج الجلاء في غزة، والذي يضمّ العديد من المكاتب الإعلامية التابعة لوكالات وقنوات فضائية، من بينها الوكالة التي يعمل فيها.

وشرح أكرم:”استيقظت على صـ.ـراخ زملائي، تصـ.ـاعدت دقّـ.ـات قلبي بقـ.ـوة، بينما كان عقلي يطرح التساؤلات سريعًا: ماذا يحدث؟، هل أصـ.ـيب أحد في شوارع غزة أو وقع ما هو أسـ.ـوأ”.

وأضاف: “كانت عقارب الساعة تُشير إلى الثانية إلا خمس دقائق ظهرًا. كنت نائمًا في الدور الثاني من مكتب أسوشييتدبرس المكوّن من طابقين في برج الجلاء. منذ بدء العـ.ـدوان على غزة قبل أيام، اعتـ.ـدت النوم في مكتب الوكالة حتى العصر، ثم أمارس عملي مساءً”.

وقال: “هـ.ـرعت إلى الطابق السفلي، ورأيت زملائي يرتدون الخـ.ـوذات والستـ.ـرات الواقـ.ـية.

كانوا يصـ.ـرخون: إخلاء! إخلاء!.في وقت لاحق، علمت أن جيـ.ـش الاحتـ.ـلال، الذي استهـ.ـدف المبنى ود.مّره، قدّم تحـ.ـذيرًا مسبقًا قبل وقت قصير من قصـ.ـفه.

لقد د.مّر 3 مبان، وكان يحـ.ـذّر السكان والمقيمين، في بعض الأحيان قبل دقائق قليلة من بدء القصـ.ـف. أبلغوني أن لدي 10 دقائق فقط للخروج من المبنى”.

بدأت أُفكّر “ما الذي أحتاجه؟ قمت بحمل جهاز الكمبيوتر الخاصّ بي وبعض الأجهزة الإلكترونية الأخرى.

نظرت إلى المكان الذي قضيت فيه سنوات طويلة، ذكرياتي مع زملائي وعائلتي وأصدقائي، قمت بحمل لوحة زخرفية تحمل صورة عائلتي، وكوب القهوة الذي أهدتني إياه ابنتي، التي تعيش حاليًا في كندا مع شقيقتها وزوجتي منذ عام 2017، بالإضافة إلى شهـ.ـادة على مرور 5 أعوام من العمل مع أسوشييتدبرس”.

وبينما كنت أهمّ بالخروج، ألقيت النظرة الأخيرة على المكتب الذي كان بمثابة منزلي الثاني لسنوات. ارتديت الخـ.ـوذة وركضت سريعًا على درج المبنى المؤلف من 11 طابقًا إلى موقف السيارات أسفل المبنى.

كانت سيارتي هي الوحيدة في المكان بعد أن غادر الجميع، ألقيت محتويات سيارتي وقدتها بسرعة فـ.ـائقة.

عندما أصبحت على مسافة بعيدة، ركنت سيارتي وخرجت منها لألتحق بزملائي، الذين كانوا ينظرون إلى مبنانا بانتظار ما سيحصل لاحقًا.

إلى جانبنا، كان مالك المبنى يتّصل بضـ.ـابط في جيـ.ـش الاحتـ.ـلال الإسـ.ـرائيلي، من أجل الحصول على المزيد من الوقت لإخلاء المبنى، إلا أن الطرف الآخر رفـ.ـض، وأبلغه أن لديه 10 دقائق فقط للعودة إلى المبنى للتأكد من إخلائه بالكامل”.

كنت أنظر إلى المبنى، وأدعو أن لا يتعـ.ـرّض للقـ.ـصف، كنت أفكّر في العائلات التي تُقيم فيه، وكيف سيكون وضـ.ـعهم بعد تد.ميره، وإلى أين سيذهبون؟.

أما زملائي الآخرون فكانوا يجهّزون كاميراتهم لرصد لحظة قصـ.ـف المبنى، ونقلها على الهواء مباشرة. خلال 8 دقائق، استهـ.ـدفت مسـ.ـيّرة صغيرة المبنى بثلاث غارات، تبعـ.ـتها 3 غـ.ـارات قـ.ـوية عبر طائرات “أف 16″، وانهـ.ـار المبنى، الذي كان مسـ.ـكنًا لبعض الناس، ومكتبًا لآخرين، وكليهما بالنسبة لي، وأصـ.ـبح كـ.ـومة من الغـ.ـبار.

عدت إلى منزلي، وفي جيبي مفتاح غرفتي في المبنى الذي لم يعد له وجود. وددت أن أقول إنني آمـ.ـن في غـ.ـزة، ولكنني لا أستطيع، فلا يوجد مكان آمـ.ـن في غزة الآن.

يوم الجمعة الماضي، دمّ.رت غارة إسرائيلية مزرعة أسرتي شمال قطاع غزة، والآن تم تد.مير مكتبي في مدينة غـ.ـزة، المكان الذي كنت أعتقد أنه مقـ.ـدّس لا يمكن المساس به، إلا أنه أصبح الآن عبارة عن حطـ.ـام وغـ.ـبار”.

شاهد لحظات اخـ.ـلاء المبنى

شاهد حوار مالك برج الجلاء بغزة وضـ.ـابط إسـ.ـرائيلي

شاهد لحظة استهـ.ـداف المبنى

شاهد أيضاً

دعاة مسلمون يتنقلون بين أحياء اسطنبول لدعوة الناس إلى ترك الخـ.ـ مر والرجوع إلى الله (فيديو)

تداولت وسائل الإعلام التركية فيديو لمجموعة من الدعاة الإسلامية وهي تتنقل بين شوارع مدينة اسطنبول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *