الرئيسية / ألمانيا / عشرات الجـ.ـرحى في المانيا والفاعل بيد الشرطة اليك التفاصيل والصور

عشرات الجـ.ـرحى في المانيا والفاعل بيد الشرطة اليك التفاصيل والصور

قتـ.ـل شخص واحد، على الأقل، وسقط عدد من الجـ.ـرحى بعد أن صدمت سيارة حشدا من الناس في أحد شوارع برلين.

ويقول رجال الطوارئ إنه ليس من الواضح ما إذا كان الحادث الذي وقع حوالي الساعة العاشرة والنصف (بالتوقيت المحلي) متعمدا أم لا.

وقال متحدث باسم الشرطة للصحفيين إن الشـ.ـرطة ألقـ.ـت القبض على السائق في مكان الحـ.ـادث.

ووقع الحادث في قلب الجزء الغربي من مدينة برلين، في أحد شوارع التسوق المزدحمة.

وأفادت التقارير بأن السيارة انحـ.ـرفت من الشارع وصعدت إلى الرصيف قبل أن تصـ.ـطدم بمدخل أحد المتاجر.


ويظهر من صور التقطت في مكان الحادث سيارة رينو كليو فضية اللون وقد اصطدمت بزجاج أحد متاجر أدوات الزينة. وهناك صور لما يشبه جثة شخص، وقد أسدلت عليه الأغطية، في منتصف الشارع.

وقد وصل إلى موقع الحادث حوالي 130 من أفراد طواقم الطوارئ.

وغرد الممثل جون بارومان قائلا إنه كان في القرب عندما وقع الحادث، وقال في فيديو التقطه من مكان الحـ.ـادث إن السيارة صعدت إلى الرصيف بشكل متكرر قبل اصطدامها بزجاج أحد المتاجر.

وأضاف “حضور الشرطة غير معقول، يقومون بتمشيط المنطقة، بينما تصل إلى المكان مروحيات لنقل الناس”.

وكان وصل عدد الجـ.ـرحى الى 30 جـ.ـريح وقتـ.ـيل إلى الآن في حادثة الدهس في شارع الكودام وسط العاصمة #برلين
اغلاق غرب المدينة بالكامل وطائرات لنقـ.ـل المصابين

سائق السيارة الذي دهس جموع طلبة المدارس وتسبب بجـ.ـرح أكثر من عشرة ومقـ.ـتل معلمتهم يبلغ من العمر 29 عاما وهو ألماني من أصول أرمنية.حادثة برلين – تحديث:السائق دهس مجموعة من طلبة المدارس. أكثر من عشرة جـ.ـرحى والمتـ.ـوفية هي مُدرستهم.هذه صورة لقطتها كاميرا صحيفة بيلد أثناء إلقاء الشرطة القبض على الجاني.

وقد وقع الحادث عند زاوية شارع مزدحم غربي برلين.

وتقع المنطقة بالقرب من مكان مقـ.ـتل 12 شخصا عندما صدم سائق شاحنة بشكل متعمد حشدا من الناس في أحد أسواق أعياد الميلاد.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية حينها مسؤوليته عن العملية التي نفذها أحد طالبي اللجوء الذي رفض طلبه. وقد أطلـ.ـقت الشـ.ـرطة الـ.ـنار على المنفذ وأردته قتـ.ـيـ.ـلا.

شاهد أيضاً

تصريح للمستشار الألماني أولاف شولتز اليك التفاصيل

أعرب المستشار الألماني أولاف شولتز، عن قلقه بشأن وتيرة زيادات الأسعار في بلاده. مشيرًا إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *