الرئيسية / منوعات / غرير جائع يكشـ.ـف عن كنـ.ـز ثمين يعود إلى القرن الثالث ..تعرف كيف أصبح هذا الحيوان صـ.ـائد الكنوز الأول في إسبانيا؟

غرير جائع يكشـ.ـف عن كنـ.ـز ثمين يعود إلى القرن الثالث ..تعرف كيف أصبح هذا الحيوان صـ.ـائد الكنوز الأول في إسبانيا؟

أثناء بحثه عن قوت يومه لم يعرف هذا الغرير ما فعل لم يعرف أنه قام بعمل عظيم تتنـ.ـازع عليه دول و بلدان. وربما أنه من واجب بلده أن تخلده بتمثال كما

العظماء, فقد عثر هذا الغرير اللطيف على كنز ثمين يعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد! كيف فعل عثر هذا الحيوان على كنز دعونا نتعرف إلى قصة الكنز والغرير.

عُثر على كنز يتألّف من نحو 209 قطع نقدية تعود إلى العصر الروماني في شمال غربي إسبانيا بفضل جهود حيوان غرير يبحث عن طعام، على ما أفاد علماء الآثار.

وكُشف عن هذا الكنز في نهاية كانون الأول/ ديسمبر في «وثائق ما قبل التاريخ والآثار في جامعة مدريد المستقلة»، وهي مجلة دورية تنشرها الجامعة.

وتردّد أصداء الخبر في الصحافة الإسبانية بعد عام على العاصفة الثلجية فيلومينا التي شلت قسماً كبيراً من البلاد لعشرة أيام في أوائل كانون الثاني/ يناير

2021 وأدت إلى اضطـ.ـراب في النظام البيئي، ما أجبر بعض الحيوانات على الابتعاد من مساكنها للعثور على الطعام.

وأشار مقال نشره علماء الآثار في المجلّة إلى «العثور على النقود المعدنية بين الرمال التي يُحتمل أن يكون حرّكها غرير في أسفل حفرته» في كهف «كويستا دي بيرثيو» في جرادو بمنطقة أستورياس.

كما يعتقد الباحثون أن الثلج أجبر الغرير على تكثيف جهود البحث عن الطعام والحفر عميقا، محافظا على شق صغير جانبي من أجل الكشف عن التوت أو الديدان، لكن هذا الحفر أثمر عن كنز ثمين للبشر، لا يرقى لقيمة الحجر بالنسبة للغرير.

وبعد أن رأى أحد السكان المحليين الكنز أبلغ السلطات، ثم انتقلت مجموعة من الباحثين وعلماء الآثار إلى المكان في نيسان/ إبريل لمعاينة النقود.

وذكر المقال أنّ الكنز عبارة عن «مجموعة من 209 قطع من القرن الثالث إلى الخامس بعد الميلاد»، مصدرها «بشكل رئيسي منطقة شمال البحر الأبيض

المتوسط وشرقه» وتحديداً أنطاكيا، والقسطنطينية، وسالونيك، وروما، وآرل، وليون وكذلك من لندن. واعتبر الباحثون أنّ هذا «الاكتشاف استثنائي»، ورجّحوا

أن هذه القطع ربما وُضعت هناك في «سياق عدم الاستقرار السياسي» المرتبط خصوصاً بغـ.ـزو السويبيين، وهم شعب جرماني، اجتـ.ـاحوا الجزء الشمالي الغربي من شبه الجزيرة الأيبيرية في القرن الخامس.

ونوهت المصادر إلى أن معظم العملات المكتشفة مصنوعة من النحاس والبرونز وتزن أكبرها أكثر من ثمانية غرامات وتحتوي على 4% من الفضة.

وقال الباحثون في تقرير نُشر مؤخرا: “حتى الآن، هذا هو أكبر كنز دفين من العملات الرومانية تم العثور عليه في كهف في شمال إسبانيا”.

شاهد أيضاً

أطنان من ذهب هتلر ، من استولى على ذهب الرايخ الثالث .. تفاصيل الفيديو في أول تعليق

مازل المؤرخون عاجزين عن تتبع الكنوز التي اختفت بعد سقوط الرايخ الثالث، حيث تفيد العديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *