الرئيسية / الأخبار / “فيديو مؤثر”..عنصر في فصائل الثورة بإدلب يتلو القرآن الكريم عقب الانتهاء من عملية جراحية وهو قيد التخدير !

“فيديو مؤثر”..عنصر في فصائل الثورة بإدلب يتلو القرآن الكريم عقب الانتهاء من عملية جراحية وهو قيد التخدير !

“فيديو يهز القلوب” .. عنصر في فصائل المعارضة بإدلب يتلو القرآن الكريم عقب الانتهاء من عملية جراحية وهو قيد التخدير !

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي، في محافظة إدلب، تسجيلاً مصوراً مثيراً للغاية، لشاب أنهى عملية جراحية، وهو يتلو آيات من القرآن الكريم.

ووفقاً لما رصد موقع “أوطان بوست”، فإن التسجيل تداوله بكثرة، عدداً من النشطاء الإعلاميين في شمال غرب سوريا.

تلاوة القرآن خلال التخدير
“رشيد عساني” هو مقاتل في صفوف “الفرقة الأولى مشاة”، التابعة لفصائل المعارضة، العاملة في محافظة إدلب، شمال غرب سوريا.

ظهر عساني في الفيديو، وهو يتلو آيات من القرآن الكريم، في مرحلة التخدير، بعد أن أنهى عملية جراحية استغرقت ساعتان.

شاهد الفيديو من هنا
ووفقاً لذوي عساني، فقد أجرى الشاب عملية “فتح بطن”، لإخراج “الشظية” المستقرة في الأمعاء، عقب إصابته قبل أيام.

جراء التفجير الذي استهدف رتلاً عسكرياً تركياً، على الطريق الواصل ما بين مدينة إدلب – باب الهوى.

ردود الأفعال
تفاعل رواد السوشال ميديا مع الفيديو، متمنين الشفاء العاجل لعساني، ومعبرين عن مدى إعجابهم بالمشهد الذي يهز القلوب.

فقد علق جميل الديري: “ما شاء الله تبارك الرحمن، الله يشفيك ويعافيك، وترجع لأهلك معافى من كل داء وسقم.”.

بينما علق سامر الدودي: “الله يشد بتوب العافية يارب، هنيئاً لك أن القرآن مافي حدا بيهدس فيه إلا من عمر قلبه بالإيمان”.

وعلق محمد الحسين: “رب العالمين أكرمك بأن يكون القرآن ربيع صدرك، حتى وأنت تحت تأثير المخدر، الله يشفيك ويعافيك يارب”.

وعلق لقمان العمر: “الله لا يضرك يارب، القرآن دواء لكل داء، وإن شاء الله بتتعافى وبترجع لأهلك وبيتك معافى”.

تجدر الإشارة إلى أن رشيد عساني، هو مقاتل ينتمي لصفوف “الفرقة الأولى مشاة”، التابعة للجبهة الوطنية للتحرير، العاملة في إدلب.

وكان قد أصيب في التفجير، الذي استهدف رتلاً عسكرياً تركياً قبل أيام، على الطريق الواصل ما بين مدينة إدلب – باب الهوى.

شاهد أيضاً

اوربا/اغماء عائلة بعد قرار ترحيلهم الى مناطق سيطرة النظام

اوربا/اغماء عائلة بعد قرار ترحيلهم الى مناطق سيطرة النظام أصيب أفراد عائلة سورية مهجرة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *